الثلاثاء، 15 مايو 2012

انتصار الكرامة..أسرى الحرية ينتصرون في معركتهم 14/5/2012

الثلاثاء، 15 مايو 2012

انتصار الكرامة..أسرى الحرية ينتصرون في معركتهم

فلسطين الاثنين 23/6/1433 – 14/5/2012

القسام ـ تقرير: بعد 28 يوما من إضرابهم التاريخي والأسطوري المفتوح عن الطعام، رضخت دولة الاحتلال  لمطالب الأسرى في سجونها، ووقعت مع قيادة إضراب الأسرى بحضور السفير المصري في الكيان الصهيوني اليوم الاثنين اتفاقا ينهي الإضراب ويحقق مطالب الأسرى بنسبة كبيرة جدا.

وعمت الأراضي الفلسطينية وبيوت الأسرى وخيام التضامن والشوارع والبيوت الفلسطينية فرحة عارمة فور الإعلان عن انتصار الأسرى في معركة الأمعاء الخاوية، التي وضعت على رأس مطالبها لأول مرة إنهاء سياسة العزل الانفرادي والاعتقال الإداري والتفتيش العاري، والسماح بزيارات ذوي أسرى قطاع غزة.

خروج المعزولين خلال 72 ساعة

وقال رئيس وفد المحررين إلى القاهرة روحي مشتهى -والمتواجد في القاهرة منذ أيام على رأس وفد من غزة أجرى سلسلة مباحثات مع المسئولين المصريين حول الإضراب- إنه تم التوقيع بين مصلحة السجون وقيادة الاسرى بحضور السفير المصري على جملة المطالب التي تم إنجازها من خلال المفاوضات وما يتعلق بإيفاء الاحتلال لبنود اتفاقية صفقة تبادل الأسرى بين حماس والكيان الصهيوني  ، وأضاف أن الاتفاق يقضي بخروج المعزولين خلال 72 ساعة.

انتصار الكرامة

وقال عضو المكتب السياسي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، ومسؤول ملف الأسرى في الحركة، الشيخ صالح العاروري، إن اللجنة العليا لقيادة الإضراب وقعت اتفاقًا مع إدارة السجون الصهيونية لإنهاء الإضراب بعد الاستجابة لمطالب الأسرى".

وأوضح العاروري، في تصريح صحفي له " أنه بحسب الاتفاق؛ فسيتم خلال اثنين وسبعين ساعة إخراج جميع الأسرى المعزولين من العزل الانفرادي"، مشيرًا إلى أانه تم الاتفاق بشأن المعتقلين إداريًا إما أن تقدم لوائح اتهام بحقهم أو أن يتم إطلاق سراحهم مع انتهاء حكمهم الإداري.

وأكد أنه تم الاتفاق على إنهاء عزل كافة الأسرى المعزولين بما فيهم حسن سلامة وإبراهيم حامد وعبد الله البرغوثي، والموافقة على زيارات أهالي غزة لأبنائهم في السجون، وإنهاء تطبيق ما يسمى بقانون شاليط الذي فرض بعد أسر المقاومة الجندي جلعاد شاليط، وتحسن وضع الأسرى في السجون وإعادة الحياة في السجون إلى ما كانت عليه قبل عام 2000.

وأكد القيادي في حركة "حماس" أن النصر والنجاح كان حليف الأسرى في معركة الأمعاء الخاوية التي بدؤوها في السابع عشر من نيسان (إبريل) الماضي.

من جانبه؛ قال مسؤول مصري رفيع المستوى إنه بجهود مصرية تمكن جهاز المخابرات المصرية من إنهاء أزمة الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام عبر التوصل إلى اتفاق ينهى بموجبه الاسرى الاضراب مقابل تلبية اسرائيل لكافة مطالبهم.

صمود أسطوري

فيما أكد وزير الأسرى في غزة عطا الله أبو السبح المتواجد في القاهرة الاتفاق ما بين الاسرى والاحتلال، وشكر مصر والأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم لتضامنهم، ودعا للانتصار لهم حتى تحريرهم.
من جهته، هنأ رئيس الحكومة الفلسطينية بغزة إسماعيل هنية الأسرى بنجاح إضرابهم وتحقيق مطالبهم، وأشاد بصمودهم الأسطوري في الإضراب عن الطعام.

كما ثمن هنية جهود شعبنا الفلسطيني الذي حمل مطالب الأسرى وناضل من أجل تحقيقها، وعبر عن شكره وتقديره لمصر الشقيقة التي ساهمت بشكل فعال بتحقيق هذا الإنجاز.

وأعلنت حركة حماس عن مسيرات جماهيرية حاشدة في كافة أنحاء قطاع غزة بعد صلاة العشاء، ابتهاجا بانتصار الأسرى في معركة الكرامة.

من جانبه، قال المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى إن صمود وثبات وانتصار الأسرى في معركة الأمعاء الخاوية دليل على عدالة قضيتهم، "ونحييهم على صمودهم الأسطوري ويجب على العرب والمسلمين تبني قضيتهم بجدية وفاعلية وأن تكون على سلم الأولويات وفي كل المحافل".

وشكر المركز "وسائل الإعلام على دورها العظيم ومساندتها للأسرى في هذه المعركة".

وكانت مصر رعت صفقة تبادل الأسرى بين حركة حماس والاحتلال الصهيوني  والتي نفذت أواخر العام الماضي، وأفرج بموجبها عن 1027 أسيرا وأسيرة مقابل تسليم الجندي الصهيوني  الذي أسرته المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها كتائب القسام  عام 2006 جلعاد شاليط.

وعاد إلى قطاع غزة أمس الأحد 13/5/2012وفد رفيع من حركة حماس برئاسة القيادي في كتائب القسام أحمد الجعبري، بعد سلسلة مباحثات مع مسئولين مصريين حول إضراب الأسرى في سجون الاحتلال.

وعلى مدار أيام الإضراب تواصلت الحكومة الفلسطينية في غزة مع مؤسسات رسمية وحقوقية وشعبية كثيرة في العديد من دول العالم من خلال الوفود والرسائل والاتصالات للضغط عليهم للتدخل من أجل إنهاء معاناة الأسرى المضربين، وإنقاذهم من الموت المحقق الذي يحدق بهم في سجون الاحتلال.
....................

0 comments: