الأربعاء، 31 أغسطس، 2011

معاناة الأسيرات وقطع أشجار الزيتون 30/8

الأربعاء، 31 أغسطس، 2011

معاناة الأسيرات وقطع أشجار الزيتون 30/8
فلسطين الثلاثاء 1/10/1432 – 30/8/2011
http://ourmoqawama.blogspot.com
الموجز
جرائم الاحتلال
العدو يفرض إجراءات عقابية على الأسيرات
جيش الاحتلال يدرّب المغتصبين على قتل مواطني الضفة
مغتصبون يهاجمون قرية قصرة ويدمرون مئات أشجار الزيتون
وزارة حرب الاحتلال تقرر نقل مقر قيادة المنطقة الجنوبية
وفد صهيوني يزور جمهورية جنوب السودان
وزير الحرب الصهيوني يجدد تهديداته لسكان قطاع غزة
الحصار
متضامنو "أميال من الابتسامات" و"افريقيا 1" يصلون غزة
اعمال امن عباس
سلطة رام الله تدين عملية تل الربيع البطولية
اخبار متنوعه
(بالصور) العملية الاستشهادية المزدوجة التي هزّت أمن الكيان
هنية : لن نتنازل عن ثوابت هذا الشعب وخيار المقاومة
المصريون يتظاهرون أمام السفارة الصهيونية صبيحة عيد الفطر
...................
التفاصيل
جرائم الاحتلال
العدو يفرض إجراءات عقابية على الأسيرات
القسام ـ الضفة المحتلة :أوضحت الأسيرة قاهر السعدي خلال زيارة لها في سجن هشارون أن هناك تشديدات كبيرة على الأسيرات خلال شهر رمضان ولم يتم منحهن أية امتيازات كالتي كانت تمنح لهن بالسابق خلال شهر رمضان حيث كان يسمح لهن إقامة صلاة الجماعة وعمل زيارات للغرف وعمل إفطار جماعي
وقُدمت طلبات هذا العام بهذه الأمور إلا أن طلباتهن قوبلت بالرفض. وفي السياق ذاته أكدت الأسيرة انه تم إبلاغ الأسيرات مباشرة من قبل مدير السجن انه سيتم التضييق على الأسيرات بعد شهر رمضان وستنزع الحقوق التي حصل عليها الأسرى نتيجة نضالهم الطويل، ما لم يسمح للجندي الأسير غلعاد شاليط بزيارة الأهل
وتمثلت التضييقات التي فرضت على الأسيرات و ستفرض عليهن بالمستقبل رفض جميع الطلبات التي قدمت لإجراء مكالمات هاتفية مع الأهل. فقد منع إجراء مكالمات هاتفية كما حدث مع الأسيرة خديجة أبو عياش. فبالرغم من وفاة والدها وإيصال نسخة من شهادة الوفاة إلى إدارة السجن منعت من إجراء مكالمة هاتفية لتعزية الأهل، وكما حدث مع الأسيرة وفاء البس الأسيرة الوحيدة من غزة التي أجريت لها عملية جراحية بيدها ومنعت من إجراء مكالمة هاتفية لطمأنة الأهل رغم أنها منذ سنين لم يقم الأهل بزيارتها ولم يسمح لها بإجراء مكالمة هاتفية. إضافة إلى منع الأسيرات من لقاء المحامي وبحوزتهم أية ورقة أو قلم وتم مصادرة جميع أرقام الهواتف اللواتي بحوزتهن داخل الغرف، كما أن جميع الطلبات التي قدمت للعيد تم رفضها وقد تم تحديد صلاة الجماعة لمدة نصف ساعة بوجود عدد كبير من السجانين، واشترطوا أن لا يكون هناك أية عوامل فرح داخل الساحة وإنما يقتصر الأمر فقط على الصلاة، كما سيتم سحب القنوات العربية وإبقاء القنوات "الصهيونية" فقط.
...............
جيش الاحتلال يدرّب المغتصبين على قتل مواطني الضفة
القسام ـ وكالات :تحدث تقرير نشرته صحيفة "هآرتس" العبرية أن جيش الاحتلال الصهيوني يقوم بتدريب المغتصبين الصهاينة على كيفية التعامل مع الفلسطينيين، حيث يتلقون تعليمات بشأن إطلاق النار على الفلسطينيين في حال اقترابهم من المغتصبات، وذلك بعد الاعتراف بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة، الأمر الذي قد يوقع أعدادًا كبيرة من الشهداء والجرحى.
وبحسب التقرير؛ فإن جيش الاحتلال أنهى مؤخرًا التحضيرات لحملة "بذور الصيف"، وهو الاسم الرسمي الذي أطلق على كيفية التعامل مع المظاهرات والاحتجاجات الشعبية بعد الاعتراف بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة.
وجاء في ورقة عمل الجيش، الذي كثف من جهوده في تدريب المغتصبين على مواجهة أي مظاهرات شعبية فلسطينية، أن المظاهرات ستشمل "الإخلال بالأمن العام"، ومسيرات في الطرقات الرئيسة والاحتكاك بالجيش، ومحاولات الوصول إلى المغتصبات، كما تضمنت تحديد حالات إطلاق الرصاص على الفلسطينيين.
.............
مغتصبون يهاجمون قرية قصرة ويدمرون مئات أشجار الزيتون
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام-هاجم مغتصبون صهاينة، مساء أمس الإثنين، قرية قصرة جنوب شرقي نابلس، وخربوا حقول زيتون واسعة.
وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس، في تصريحات صحفية إن مستوطنين من بؤرة 'ييش كودش' هاجموا القرية وبدأوا بتخريب حقول الزيتون.
وأشار دغلس إلى أن هذا هو الهجوم الثاني الذي تتعرض له القرية خلال 48 ساعة، حيث هاجم المغتصبون الحقول قبل يومين ودمروا عشرات الأشجار قبل تصدي مواطني القرية لهم.
وأفادت مصادر محلية أن المغتصبين اقتلعوا الليلة نحو 270 شتلة زيتون في أطراف القرية تعود ملكيتها لعدد من المواطنين، مشيرةً إلى أن هجمات المغتصبين تصاعدت منذ ساعات المساء.
وأضافت المصادر أن المغتصبين يقومون منذ ساعات المساء برجم المركبات على طريق نابلس - رام الله بالحجارة، حيث تمكنوا من تحطيم زجاج بعضها.
............
وزارة حرب الاحتلال تقرر نقل مقر قيادة المنطقة الجنوبية
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام-قررت وزارة الحرب الصهيونية نقل مقر قيادة "المنطقة الجنوبية" العسكرية من وسط مدينة بئر السبع (جنوب الأراضي المحتلة عام 1948) إلى إحدى القواعد العسكرية القريبة من المدينة.
وقالت مصادر إعلامية عبرية إن وزير الحرب الصهيوني إيهود براك يدفع إلى الأمام خطة تقضي بنقل مقر قيادة المنطقة الجنوبية في الجيش من وسط بئر السبع إلى قاعدة "سديه تيمان" غربي المدينة، دون الكشف عن سبب قرار النقل.
وبحسب ما نُشر؛ فقد كانت هذه المسألة مدار بحث خلال محادثات أجراها باراك خلال الأيام الأخيرة مع رئيس بلدية بئر السبع روبيك دانيلوفيتش ومع قائد المنطقة الجنوبية الميجر جنرال تال روسو.
يشار إلى أن العشرات من صواريخ المقاومة الفلسطينية استهدفت مدينة بئر السبع في التصعيد الأخير قبل نحو ثلاثة أسابيع، ما أسفر عن مقتل أربعة صهاينة على الأقل وإصابة عشرات آخرين وإحداث دمار في عدد من المباني والسيارات.
..............
وفد صهيوني يزور جمهورية جنوب السودان
جوبا-المركز الفلسطيني للإعلام-أعلن في جوبا عاصمة جمهورية جنوب السودان عن إقامة علاقات دبلوماسية مع الكيان الصهيوني، وذلك خلال أول زيارة قام بها الاثنين وفد صهيوني برئاسة نائب رئيس الكنيست داني دانون إلى جنوب السودان.
وقال وزير شؤون رئاسة جنوب السودان ووزير الخارجية المكلف دينق ألور، إن "حكومته ستقوم بتسمية سفيرها لدى إسرائيل في الأيام المقبلة وستفتح لها سفارة في تل أبيب، بينما ستقوم إسرائيل بافتتاح سفارة لها في جوبا".
جهته قال نائب رئيس الكنيست الصهيوني داني دانون إن كيانه "سيساعد جمهورية جنوب السودان لتتمكن من بناء اقتصادها، لتكون صديقا حقيقيا في بناء الديمقراطية في أفريقيا"، معربا عن سعادته بزيارة جنوب السودان.
وقال دانون "إن إسرائيل مستعدة لتطوير كافة العلاقات الثنائية مع جمهورية جنوب السودان"، مضيفا -في تصريحات صحفية بالقصر الرئاسي الجنوبي عقب اجتماعه مع رئيس جمهورية جنوب السودان سلفاكير ميارديت أمس- "أن إسرائيل ستتعاون مع جنوب السودان في مجالات الزراعة والعلوم والتكنولوجيا".
................
وزير الحرب الصهيوني يجدد تهديداته لسكان قطاع غزة
صرح وزير الحرب الصهيوني إيهود باراك اليوم "الثلاثاء" بأن كل من في قطاع غزة سيتحمل مسئولية الهجوم على مستوطنات الجنوب . وذكرت صحيفة "جيروزليم بوست" العبرية على موقعها الإلكتروني، أن باراك أصدر تعليماته للمؤسسة العسكرية الصهيونيه بالحفاظ على حالة التأهب القصوى في الجنوب استجابة لمعلومات الإستخبارية الصهيونيه التي تدعي إلى أنه يجرى التخطيط لهجوم قرب الحدود مع مصر.
وأعلن الجيش الصهيوني اليوم أنه أرسل سفينتين حربيتين إلى منطقة الحدود البحرية مع مصر (قبالة قطاع غزة
................
الحصار
متضامنو "أميال من الابتسامات" و"افريقيا 1" يصلون غزة
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام-تمكنت قافلة "أميال من الابتسامات 5"، وقافلة "إفريقيا 1"، مساء أمس الإثنين (29-8)، من الوصول إلى قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي.
وقالت اللجنة العليا لاستقبال الوفود، إن قافلة "أميال من الابتسامات 5" الأوروبية والتي تحمل اسم "شهداء الحدود" تكريمًا لشهداء الجيش المصري الذين سقطوا مؤخرًا على أيدي قوات الاحتلال، وقافلة "إفريقيا 1" الإفريقية دخلتا الجانب الفلسطيني من معبر رفح مع أذان مغرب أمس الإثنين.
وأضافت أنه بعد إجراء مراسم الاستقبال لأعضاء القافلتين وتقديم الإفطار لهم دخلوا إلى قطاع غزة حيث من المتوقع أن يقضوا العيد مع أهالي القطاع.
..........
اعمال امن عباس
سلطة رام الله تدين عملية تل الربيع البطولية
القسام ـ الضفة المحتلة :أدانت سلطة رام الله، الهجوم الذي نفّذه مواطن فلسطيني من سكان الضفة الغربية ضد مجموعة من أفراد شرطة الاحتلال في مدينة "تل الربيع" المحتلة، والذي أسفر عن إصابة ثمانية منهم، جراح ثلاثة منهم خطرة، مؤكدةً أنها تدين "كافة أشكال التصعيد والاعتداءات التي توجه ضد المدنيين".
وأعادت رئاسة السلطة، في بيان صادر عنها ، تأكيد موقفها من التوجه إلى الأمم المتحدة للحصول على العضوية الكاملة لدولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مشيرة إلى أن "كافة محاولات حرف الانتباه من أية جهة كانت لن تثنينا عن هذا الهدف"، على حد تعبيرها.
وكانت مصادر عبرية قد أفادت بإصابة ثمانية صهاينة، بينهم خمسة من أفراد الشرطة، فجر أمس الإثنين (29-8)، أثناء محاولتهم منع هجوم فلسطيني على أحد النوادي الليلية في " تل الربيع" داخل الأراضي المحتلّة عام 1948.
وبحسب الرواية الصهيونية، التي تناقلتها وسائل الإعلام العبرية؛ فقد تمكنت قوة من الشرطة من منع هجوم "كبير وخطير" خطّط مواطن فلسطيني لتنفيذه بعد منتصف ليل الأحد/الإثنين في أحد النوادي الليلية جنوب "تل الربيع"، حيث يقام حفل كبير يشارك فيه نحو ألف شاب صهيوني.
.................
اخبار متنوعه
(بالصور) العملية الاستشهادية المزدوجة التي هزّت أمن الكيان
القسام ـ خاص :قبل سبعة أعوام وفي مثل هذا اليوم كانت مدينة مدينة بئر السبع التي اغتصبها الصهاينة عام 1948 وشردوا أهلها ،على موعد مع العملية الاستشهادية المزدوجة التي بددت أمن الصهاينة، وحولت حياتهم إلى جحيم .
ففي مثل هذا اليوم وقبل سبعة سنوات أصيبت أجهزة الأمن الصهيونية بصدمة وذهول بعد أن تمكن استشهاديان من كتائب الشهيد عز الدين القسام من تنفيذ عملية استشهادية مزدوجة داخل حافلتي ركاب تابعة لشركة"دان"الصهيونية ، لدى مرورها أمام مبنى البلدية ، في قلب مدينة بئر السبع المحتلة عام 1948 لتوقع عشرات القتلى والجرحى في صفوف الصهاينة.
وفي تمام الساعة 02:45 بعد ظهر يوم الثلاثاء 16 رجب 1425 هـ ، الموافق 31/8/2004م ،ورغم كل الإجراءات الأمنية الصهيونية المشددة في كل زاوية ومكان ، تقدم الاستشهاديان القساميان / نسيم محمد علي عبد الحق الجعبري (22 عاماً) و الشهيد أحمد عبد العفو أحمد القواسمي ( 26 عاما ) ، من مدينة الخليل اتجاه حافلتي ركاب تابعة لشركة"دان"الصهيونية ، أحد الحافلتين يحمل الرقم "7" والأخرى رقم "12" ، وفجّرا نفسيهما على داخل الحافلتين ليوقعا أكثر من 17 قتيل وأكثر من 100 جريح وصفت جراح ( 12 ) منهم بأنها خطرة ".
عملية استشهادية مزدوجة
وفي عملية نوعية فاقت كل مقاييس العدو الصهيوني ، وهزّت أمن الكيان الصهيوني ، دوى انفجاران في بئر السبع جنوب فلسطين المحتلة عام 48 ، وأفادت المصادر الصهيونية أن الانفجاران وقعا في حوالي الساعة الـ 14:45 من مساء يوم الثلاثاء الموافق 31/8/2004م في حافلتي ركاب تابعتين لشركة " مترو دان " المتفرعة من شركة " دان " ( خط رقم 7 وخط رقم 12 ) ، لدى مرورهما في شارع " ايتسحاق ريغر " بالقرب من مبنى البلدية وذلك بعد دقائق من صعود منفذي العملية على متن الحافلتين الصهيونيتين ، العملية المزدوجة أسفرت عن مقتل ( 17 ) صهيونياً ، و وإصابة حوالي ( 100 ) جريح ، وصفت جراح ( 7 ) منهم بأنها خطرة ، وجراح نحو ( 20 ) بالمتوسطة ، فيما يعاني الآخرون من جروح طفيفة . وفور وقوع الهجومين الاستشهاديّين عمّت حالة من الرعب و الذعر المدينة وهرعت قوات كبيرة من الشرطة الصهيونية وخبراء المتفجرات إلى مكان الهجومين فيما قامت سيارات الإسعاف والطواقم الطبية بنقل المصابين الصهاينة إلى مستشفى "سوروكا" القريب من مكان الهجومين .
لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان
................
هنية : لن نتنازل عن ثوابت هذا الشعب وخيار المقاومة
القسام ـ خاص:أكد رئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية، أن الشعب الفلسطيني والقدس والأقصى هم المستفيدون من الربيع العربي.
وشدد هنية خلال خطبة عيد الفطر التي ألقاها في عشرات آلاف المصلين بخان يونس جنوب قطاع غزة، اليوم الثلاثاء (30-8)، أن الشعب الفلسطيني هو المستفيد الأكبر مما يحدث في العالم العربي؛ "لأن الشعوب العربية محبة للشعب الفلسطيني ولا تعترف بالكيان الصهيوني" حسب وصفه.
وقال هنية "نحتفل بعيدين أولهما عيد الفطر والثاني عيد الثوار العرب الذين يسقطون الطغاة"، مضيفًا "ما أعظم أن تكون الشعوب هي التي تصنع القرار وترفع رايات التوحيد في عواصمها!".
وعبر عن ثقته في المستقبل وتحقيق النصر، قائلاً "نرى هناك في الأفق القريب نصرًا قادمًا لقضية فلسطين والقدس".
وعبر هنية عن فخره بالشاب المصري الذي أنزل العلم الصهيوني عن مبنى السفارة الصهيونية في القاهرة، ليذكر بذلك المشهد الذي تحقق في الانتفاضة الباسلة وسط قطاع غزة.
وتابع "الشاب محمد الشحات هذا الشاب البسيط أنزل العلم الإسرائيلي من قاهرة المعز، ومن فلسطين نقول له حياك الله لأنك أسقطت مرحلة كاملة وأسقطت هيمنة صهيونية على المنطقة".
...............
المصريون يتظاهرون أمام السفارة الصهيونية صبيحة عيد الفطر
لقاهرة - المركز الفلسطيني للإعلام-استقبل عشرات المصريين صباح أول أيام عيد الفطر المبارك، بمظاهرات أمام مقر السفارة الصهيونية بالقاهرة، للتنديد بإعادة رفع العلم الصهيوني على السفارة مرة أخرى، مؤكدين تمسكهم بمطالبهم المتمثلة بطرد السفير وإغلاق السفارة، والقصاص العاجل لشهداء الحدود.
وأكد المتظاهرون على أن عيد الفطر لن يجعلهم يتخلون عن مطالبهم التي لم تتحقق حتى الآن، والمتمثلة بالقصاص للشهداء، مرددين هتافات "علشان دمك يا شهيد واقف هنا يوم العيد"، "زنقة زنقة دار دار إسرائيل هتولع نار"، "يا إسماعيل يا هنية أوعى تسيب البندقية".
ومن جانب آخر تواجدت قوات الأمن بكثافة وأغلقت ساحة الاعتصام، بعد محاولة البعض اختراق الحواجز الحديدية والدخول إلى الساحة.
..............


0 comments: