الجمعة، 1 أبريل، 2011

استشهاد مقاوم ومواطن وعدوان صهيوني

الجمعة، 1 أبريل، 2011

استشهاد مقاوم ومواطن وعدوان صهيوني


فلسطين الخميس 26/4/1432 – 31/3/2011


http://ourmoqawama.blogspot.com


الموجز


المقاومة


كتائب القسام تزف المجاهد حسن أبو جاسر الذي استشهد إثر انهيار نفق للمقاومة


جرائم الاحتلال


استشهاد فلسطيني بعد أن دهسه مغتصب صهيوني بالقدس المحتلة


الاحتلال يعتدي على طفل مقدسي بالضرب


مغتصب صهيوني يدهس طفلة قرب الخليل


الاحتلال يعتقل 3 مواطنين في بيت أمر شمال الخليل


اقتحام عرابه ومغتصبون صهاينة يعتدون على المواطنين في جنين


المغتصبون يجددون اعتداءاتهم بالخليل


وزارة الأسرى تحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير صالحية


الاحتلال يقتحم مركز معلومات بالقدس ويبعد طفلاً 60 يوماً


الاحتلال يعيد اختطاف النائب محمد ماهر بدر من مدينة الخليل


الاحتلال يصادر جرارات زراعية في الأغوار الشمالية


قوات الاحتلال تتوغل شرق رفح


للمرة الرابعة على التوالي تجديد الاعتقال الإداري للأسيرة هناء الشلبي والأسيرات بصدد اتخاذ إجراءات احتجاجية


الاحتلال يعتقل ستة مواطنين في الضفة فجر اليوم


أبو سيسي ينفي علاقته بقضية شاليط و"حماس" تنفي صلته بها


القائد السيد ينهي إضرابه ويؤكد أن رسالته وصلت لكل متكبّر


قوات الاحتلال تعتقل مواطن ونجله في سلفيت


نادي الأسير يحذر من قانون صهيوني يمنع لقاء المحامي بالأسرى


الاحتلال ينفذ حملة تنقلات في صفوف قادة الأسرى


الاحتلال يصادر 662 دونماً بالقدس المحتلة


حسن سلامة يزأر من عزله الانفرادي \'ما زلت صامداً\'


باراك يُقر بعجز "القبة الحديدية" ويُعلن عن نشر منظومتين جديدتين


اعمال امن عباس


امن عباس تختطف اثنين من أنصار \"حماس\" بالضفة المحتلة


بلطجية من شبيبة "فتح" يعتدون على خيمة 15 آذار بجامعة بيرزيت


بلطجية من فتح يهاجمون المعتصمين في دوار المنارة برام الله


اخبار متنوعه


\'بالصور\' العملية التي هزّت حيفا وحصدت17 صهيونياً


كحّلت عينيها برؤية ابنها قبل استشهادها بدقائق.. والدة الأسير القائد "منيف أبو عطون".. ضحية جديدة لعنصرية الاحتلال


....................


التفاصيل


المقاومة


كتائب القسام تزف المجاهد حسن أبو جاسر الذي استشهد إثر انهيار نفق للمقاومة


تزف كتائب الشهيد عز الدين القسام إلى أبناء شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية فارساً من فرسانها الميامين:


الشهيد القسامي المجاهد/ حسن محمود حسن أبو جاسر


(20 عاماً) من مسجد "التوبة" بمخيم جباليا شمال قطاع غزه


والذي ارتقى إلى العلا شهيداً – بإذن الله تعالى- مساء اليوم الخميس 26 ربيع الآخر 1432هـ الموافق 31/03/2011م إثر انهيار نفق للمقاومة، وقد جاءت شهادته بعد مشوار جهادي عظيم ومشرّف، وبعد عمل دؤوب وجهاد وتضحية، نحسبه شهيداً ولا نزكي على الله أحداً ..


.....................


جرائم الاحتلال


استشهاد فلسطيني بعد أن دهسه مغتصب صهيوني بالقدس المحتلة


القسام ـ القدس المحتلة :استشهد صباح اليوم الخميس (31/3) مواطن فلسطيني في مدينة القدس المحتلة بعد أن تعرض للدهس من قبل سيارة صهيونية .


وأوضحت مصادر محلية أن سيارة صهيونية دهست الفلسطيني وهو في الثلاثينات من عمره وأودت بحياته على الفور.


يذكر بأن عددا من أبناء القدس العاملين في غربي القدس المحتلة تعرضوا لاعتداءات مختلفة في الآونة الأخيرة أسفر إحداها عن استشهاد الشاب حسام حسين الرويضي (24عاماً) من كفر عقب بالقدس المحتلة، وهو في طريقه لعمله.


................


الاحتلال يعتدي على طفل مقدسي بالضرب


القسام ـ القدس المحتلة :اعتدت شرطة الاحتلال على طفل مقدسي بالضرب المبرح واعتقلت شاباً من حي وادي حلوة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.


وقال مركز معلومات وادي حلوة إن قوات كبيرة من شرطة الاحتلال اعتدت على الطفل علي قراعين (10 أعوام) أثناء محاولته تصوير عملية اقتحام منزل جدته واعتقال عمه يزن فاروق القراعين (20 عاما)، حيث تم خطف آلة التصوير منه وكسرها ومصادرتها والاعتداء على الطفل بالضرب.


............


مغتصب صهيوني يدهس طفلة قرب الخليل


القسام ـ الضفة المحتلة :دهس مغتصب صهيوني صباح اليوم الخميس طفلة في حارة الجعبري القريبة من مغتصبة كريات أربع بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.


وقالت مصادر إعلامية إن الطفلة لنا الجعبري (3 أعوام) دُهست من قبل مغتصب يهودي في منطقة حارة الجعبري ووصفت جراحها بالمتوسطة، مضيفة أنها نقلت إلى المستشفى الأهلي بالخليل تلقي العلاج.


وفي ساعات الفجر اعتقلت قوات الاحتلال شابًا من عائلة الهيموني (25 عامًا) بعد مداهمة منزله في مدينة الخليل.


وداهمت قوات الاحتلال منطقة كوازيبا بالخليل وقامت حواجز عسكرية في منطقة بيت عينون، بيت عوا وإذنا ونكلت بالمواطنين.


............


الاحتلال يعتقل 3 مواطنين في بيت أمر شمال الخليل


القسام ـ الضفة المحتلة :اعتقلت قوات الاحتلال فجر الخميس ثلاثة مواطنين بعد مداهمة منازلهم في بلدة بيت أمر شمال محافظة الخليل بالضفة الغربية.


وقالت مصادر إعلامية إن قوات الاحتلال اعتقلت كل من نضال حسني زعاقيق (19 عامًا)، محمد حسين زعاقيق (16 عامًا) شحدة يوسف جعفر عادي (19 عامًا).


وأضاف أن قوات الاحتلال ما زالت تغلق مداخل البلدة لليوم التاسع على التوالي وتطارد مركبات النقل العمومية.


.............


اقتحام عرابه ومغتصبون صهاينة يعتدون على المواطنين في جنين


القسام ـ الضفة المحتلة :أصيب مواطنان من جنين جراء مهاجمتهما بالحجارة على شارع جنين– نابلس من قبل مغتصبين صهاينة ، وداهمت قوات الاحتلال الصهيوني اليوم الخميس بلدة عرابة وقرية فحمة جنوب المدينة.


وذكرت مصادر إعلامية أن مجموعة من المغتصبين المتطرفين هاجموا مساء أمس، بالحجارة سائق شاحنة للباطون يدعى علاء أبو الرب ومواطن كان بصحبته يدعى صالح أبو مشايخ، على مدخل قرية فحمة جنوب جنين أثناء مرورهما على شارع جنين– نابلس، ما أدى إلى إصابتهما برضوض في رأسيهما.


وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال داهمت بلدة عرابة وسيرت آلياتها في الأزقة وشوارعها، في حين داهمت قرية فحمة مرتين على التوالي في ذات الليلة، ونصبت فرقة مشاة للجنود.


.............


المغتصبون يجددون اعتداءاتهم بالخليل


القسام ـ وكالات:هاجمت مجموعة من المغتصبين اليهود مساء الخميس، محلا تجاريا ومنزلا في المنطقة الواقعة في المنطقة الجنوبية لمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.


وهاجم المغتصبون محلا تجاريا في حارة جابر بالمدينة، بينما جرى مهاجمة منزل في منطقة تل الرميدة بالحجارة.


ووقعت بالمكانين المستهدفين أضرار مادية، ورافق جنود الاحتلال المغتصبين لحمايتهم في الاعتداءين


بدورها، زعمت سلطات الاحتلال بأن شبانا فلسطينيين حاولوا مهاجمة أحد المغتصبين في تلك المنطقة بقضيب حديد، وهرع بعدها مغتصبون متطرفون مما يسمى بجماعة "أمناء أرض إسرائيل" وهاجموا الفلسطينيين بالمنطقة.


.................


وزارة الأسرى تحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير صالحية


القسام ـ خاص :طالبت وزارة الأسرى والمحررين فى حكومة غزة المنظمات الأممية الطبية وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية بضرورة إرسال وفد طبي إلى سجون الاحتلال لمعاينة حالة الأسير هيثم عزات صالحيه " الذي تعرض لمحاولة اغتيال قبل حوالي 3 شهور.


وأوضح رياض الأشقر مدير الإعلام بالوزارة في بيان وصل موقع القسام بان الأسير صالحيه لم يتلق أي علاج حقيقي يناسب حالته المرضية منذ أن تعرض لمحاولة الاغتيال، ولم تجر له سوى عدة فحوصات وتحاليل من بنيها تحليل لضعف المناعة والذي قد تكون سلطات الاحتلال قد غرسته في جسد الأسير من خلال حبة الدواء التي تم وضعها له في الشراب عبر أحد العملاء.


وأشار الأشقر أن الأسير صالحيه بدأ يعاني في الأيام الأخيرة من ظهور دمامل كبيرة في ظهره، تخرج منها الدماء في بعض الأحيان، إضافة إلى ظهور تدرنات تحت الجلد في منطقة الزور، مما يجعل من إخراج الكلام لدى الأسير عملية صعبة، هناك قلق من أن تكون تلك التدرنات والأورام الداخلية خطيرة، وسببتها حبه الدواء التي دسها الشاباك في شار الأسير، لاغتياله.


...............


الاحتلال يقتحم مركز معلومات بالقدس ويبعد طفلاً 60 يوماً


القسام ـ القدس المحتلة :اقتحمت قوة معززة من جنود وشرطة الاحتلال الصهيوني، ليلة الأربعاء 30/3/2011، مركز معلومات وادي حلوة بحي وادي حلوة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك بالقدس المحتلة.


وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال اقتحموا المركز وفتشوه، بحجة البحث عن مديره جواد صيام، الذي كان خلالها ماثلا أمام محكمة الاحتلال العليا للنظر في التهم الموجهة له حول نشاط المركز في سلوان.


وكانت ما تسمى بـ"محكمة الصلح" في القدس عقدت امس جلسة بخصوص النظر بأدلة جديدة في قضية جواد صيام المستمرة منذ ما يقرب ثلاثة اشهر، تعرض خلالها جواد للاعتقال اكثر من مرة وتم ملاحقته حتى خلال الحبس المنزلي من خلال كاميرات ثابتة ومتحركة وتقوم جمعية العاد الاستيطانية بملاحقة جواد صيام من خلال مصوريين وكاميرات وشهادات زور وجندت شخص عربي ايضاً للقيام بتلفيق تهم ضد صيام.


إبعاد طفل


من جهة أخرى،أصدرت محكمة الاحتلال أمرا بإبعاد الطفل سليم بدر الشعار 14 عاما، من حي الثوري جنوب البلدة القديمة من القدس المحتلة عن مسكنه في الحي لمدة 60 يوما، وإلزام والده بدفع غرامة مالية مقدارها 750 شيقل.


وكان الطفل الشعار اعتقل الأحد الماضي، هو وطفل آخر يدعى محمد خالد النتشة 11 عاما، بتهمة إلقاء حجارة باتجاه جنود الاحتلال.


وقال المواطن بدر الشعار والد الطفل سليم إن قاضي محكمة الاحتلال ساومه على سجن ابنه لمدة شهر ودفع غرامة مالية مقدارها 3 آلاف شيقل، أو سجنه لمدة شهرين ودفع 750 شيقل، إلا أنه رفض مساومات القاضي، ما حدا بالأخير إلى مضاعفة حكم السجن على نجله، ووصف بدر الحكم بـ "الجائر".


..............


الاحتلال يعيد اختطاف النائب محمد ماهر بدر من مدينة الخليل


القسام ـ الضفة المحتلة :اختطفت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الخميس (31-3) النائب عن مدينة الخليل محمد ماهر بدر (52 عامًا) بعد اقتحام منزله في المدينة .


وقالت عائلة النائب بدر، إن قوات الاحتلال اقتحمت منزله الساعة الثانية فجرًا وطالبوه بتحضير حقيبته والخروج عليهم، ثم قاموا باختطافه إلى مركز توقيف عتصيون .


وكانت سلطات الاحتلال أفرجت عن النائب بدر في (3-11-2009)، بعد اعتقال دام 38 شهرًا.


هذا وأعادت سلطات الاحتلال اختطاف ثمانية نواب خلال الستة أشهر الماضية، وهم: الدكتور عمر عبد الرازق، والدكتور محمود الرمحي، والنائب محمد الطل، والنائب عزام سلهب، والنائب حاتم قفيشة، والنائب خليل الربعي، والنائب محمد جمال النتشة، بالإضافة إلى النائب محمد ماهر بدر، وحكمت عليهم جميعًا بالاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر لينضموا إلى النائب حسن يوسف الذي يُتوقع الإفراج عنه في شهر حزيران (يونيو) القادم .


................


الاحتلال يصادر جرارات زراعية في الأغوار الشمالية


الأغوار - المركز الفلسطيني للإعلام-اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني مساء أمس الأربعاء (30-3) قرية الجفتلك، في الأغوار الشمالية، وصادرت عددًا من الجرارات الزراعية دون مبرر ونقلتها إلى جهة مجهولة دون إبداء الأسباب.


وقالت مصادر محلية إن أربع جرارات زراعية تم مصادرتها بذريعة عدم امتلاك أصحابها أوراقًا ثبوتية؛ حيث تم اعتراض أصحابها في الأراضي الزراعية في القرية ومصادرتها منهم.


وأشارت المصادر إلى أن هذه الهجمات تأتي في إطار عمليات التضييق التي يتعرض لها سكان الأغوار الشمالية بهدف ترحيلهم من المنطقة لصالح المغتصبات ومعسكرات الاحتلال.


يذكر أن قرية الجفتلك محرومة من كافة الخدمات من ماء وكهرباء وشوارع وبنى تحتية، كما يمنع البناء فيها ويحظر على سكانها الاستفادة من عيون المياه الغنية فيها بذريعة وجودها في منطقة (ج) حسب اتفاق أوسلو.


...............


قوات الاحتلال تتوغل شرق رفح


غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-توغلت قوات الاحتلال الصهيوني بعد ظهر اليوم الخميس (31-3) شرق رفح جنوب قطاع غزة وسط قصف عشوائي.


وقالت مصادر محلية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن ثماني آليات عسكرية صهيونية، بينها عدد من الجرافات توغلت في أراضي المواطنين شرق رفح، ونفذت أعمال تجريف وسط قصف عشوائي دون الإبلاغ عن إصابات.


..............


للمرة الرابعة على التوالي تجديد الاعتقال الإداري للأسيرة هناء الشلبي والأسيرات بصدد اتخاذ إجراءات احتجاجية


جنين – المركز الفلسطيني للإعلام-جددت سلطات الاحتلال الصهيوني الاعتقال الإداري للأسيرة هناء يحيى الشلبي من مدينة جنين لمدة ستة شهور أخرى، وذلك للمرة الرابعة على التوالي.


وذكرت مصادر حقوقية بأن جهاز المخابرات الصهيوني أصدر أمر تجديد الاعتقال الإداري للأسيرة الشلبي 'دون أي مبرر قانوني وتحت حجة وجود ملف سري للأسيرة، ودون توجيه أي تهمة محددة لها أو إبداء أي جديد على أسباب اعتقالها'.


وكانت الأسيرة هناء الشلبي قد اعتقلت إداريًّا في تاريخ 14/9/2009، وجدد لها الاعتقال كل 6 شهور بشكل متتالٍ.


يشار إلى أنه يقبع في السجون الصهيونية ثلاث أسيرات معتقلات بالسجن الإداري هن: هناء الشلبي من جنين ، وكفاح عوني قطش من رام الله، وعلياء الجعبري التي اعتقلت حديثًا وهي من سكان الخليل.


وفي نفس السياق أفادت مصادر للأسرى في سجون الاحتلال بأن الأسيرات في سجني "الشارون" و"الدامون" بصدد اتخاذ خطوات احتجاجية خلال الشهر القادم، ردًا على استمرار إدارة السجون بانتهاك حقوقهن وكرامتهن الإنسانية.


وفي رسالة وصلت من الأسيرات لوسائل الاعلام أشارت الأسيرات إلى مجموعة من المطالب الأساسية لديهن، وهي: تقديم العلاج الطبي لعدد من المريضات منهن كالأسيرات وفاء البس المصابة بحروق ورامية أبو سمرة، وأمل جمعة، وآمنة منى، وقاهرة السعدي وغيرهن من الأسيرات.


كما طالبن بالسماح للأسيرات المتزوجات بلقاء أزواجهن الأسرى مثل: ايرينا سراحنة وزوجها إبراهيم، وأحلام التميمي وزوجها نزار التميمي، ورامية أبو سمرة وزوجها أمجد، ونيللي الصفدي وزوجها عبادة بلال، بالإضافة إلى السماح لهن بالتعليم الجامعي، وإعادة امتحانات التوجيهي، وإدخال الكتب والأحذية والملابس عن طريق الأهالي، ووقف سياسة منع الزيارات لعدد من أهالي الأسيرات وأبنائهن، ووقف سياسة التفتيشات الفجائية لغرف وأقسام الأسيرات، وطالبن أيضا بوضع حدّ لمعاملة فرقة "نحشون" القمعية للأسيرات والاعتداء عليهن وإذلالهن خلال نقلهن للمحاكم العسكرية.


..............


الاحتلال يعتقل ستة مواطنين في الضفة فجر اليوم


الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام-اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الخميس (31-3) ستة مواطنين بينهم النائب محمد ماهر بدر عن كتلة التغيير والإصلاح، خلال مداهمتها لمحافظتي الخليل وسلفيت.


وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة مواطنين من بلدة بيت أمّر شمال الخليل، بعد مداهمة منزلهم والعبث بمحتوياتها، والمعتقلون هم: نضال حسني حسين زعاقيق (19 عامًا)، محمد حسين حسني زعاقيق (16 عامًا) وشحدة يوسف جعفر عادي ( 18 عاما)، واقتادتهم إلى جهة مجهولة للتحقيق معهم.


وأشارمحمد عياد عوض، الناطق الإعلامي للجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان إلى أن قوات الاحتلال ما زالت تغلق مداخل بلدة بيت أمر لليوم التاسع على التوالي وتمنع المركبات من التوقف على مداخلها .


واقتحمت قوات الاحتلال بلدة حارس، غرب مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية واعتقلت مواطنين اثنين.


وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة من جهة الشارع الاستيطاني، واعتقلت المواطن حسام صبحي صوف ونجله صابر بعد تفتيش منزله.


وأوضح الشهود أن جنود الاحتلال نكلوا بعائلة الأسيرين، وأن دوريات الاحتلال عادة ما تقتحم البلدة بحجة إلقاء الحجارة على مركبات المغتصبين.


ويشار إلى أن ما يسمى شارع "عابر السامرة" يمر قرب بلدة حارس وكفل حارس ويقسم محافظة سلفيت إلى قسمين.


............


أبو سيسي ينفي علاقته بقضية شاليط و"حماس" تنفي صلته بها


القدس المحتلة/غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-نفى المهندس ضرار أبو سيسي، مدير التشغيل في محطة توليد الكهرباء بغزة، والذي اختطف قبل أكثر من 40 يومًا من أوكرانيا، ونقل إلى الكيان الصهيوني؛ ما ذكره رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو أنه قدم معلومات عن مكان وجود الجندي الصهيوني الأسير غلعاد شاليط.


وأكد أبو سيسي، من أمام مقر المحكمة المركزية في مدينة بيتح تكفا أنه ليس له علاقة بقضية بشاليط، مبينًا أنه لا يعرف أي شيء عنه، وليس له دخل بهذه القضية ولا يملك أية معلومة بخصوصها.


ونقلت وسائل الإعلام الصهيونية، اليوم الخميس (31-3) عنه قوله: "أنا مهندس كهربائي، والأجهزة الأمنية الصهيونية حققت معي طويلاً عن قضية "شاليط"، ولكني لا أعرف أي شيءٍ عن هذه القضية".


من جهنه أكد الدكتو سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن المهندس ضرار أبو سيسي لا علاقة له بالحركة، وهو ما أكده أبو سيسي شخصيًّا أمام المحكمة العسكرية الصهيونية اليوم.


ونفى أبو زهري في تصريحٍ صحفي مكتوب تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، الخميس (31-3) ادّعاءات نتنياهو بأن "أبو سيسي" هو عضو في "حماس"، معتبرًا هذه التصريحات، محاولة صهيونية للتغطية على جريمة اختطاف أبو سيسي من أوكرانيا ونقله إلى أحد السجون الصهيونية.


واعتبر المتحدث باسم "حماس"، محاولة الاختطاف مثالاً للعربدة الصهيونية وانتهاكًا للقانون الدولي واستخفافًا بالرأي العام والمجتمع الدولي، مستنكرًا استمرار صمت السلطات الأوكرانية على هذه الجريمة الخطيرة التي ارتكبت على أراضيها، ومطالبًا إياها بتحمل مسؤولياتها والعمل على ضمان الإفراج عن المواطن الفلسطيني ضرار أبو سيسي.


...............


القائد السيد ينهي إضرابه ويؤكد أن رسالته وصلت لكل متكبّر


القسام ـ خاص :أنهى الأسير القيادي في كتائب الشهيد عز الدين القسام الأسير عباس السيد مساء أمس الأربعاء إضرابه عن الطعام، بعد (23) يوما من خوضه معركة الأمعاء الخاوية، احتاجا على ظروف احتجاز الأسرى المعزولين.


وقالت أم عبد الله زوجة القائد عباس السيد في اتصال هاتفي لموقع القسام :" أن زوجها أنهى إضرابه عن الطعام بعد استجابة مصلحة السجون الصهيونية على غالبية مطالبه التي من أجلها أعلن إضرابه " .


من جانبه أكد الباحث في مؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان احمد البيتاوي في بيان وصل "موقع القسام" نسخة عنه، أن السيد اتخذ هذا القرار بعد مفاوضات مع قيادة الاستخبارات في مصلحة السجون الصهيونية وقائد المنطقة الجنوبية، حيث تمت الموافقة على غالبية مطالبه الإنسانية والمشروعة.


وذكر البيتاوي ان القيادي السيد كان قد أعلن قبل (23) يوما إضرابه عن المفتوح عن الطعام، احتجاجا على سياسة مدير سجن رامون التي وصفها (السيد) بالسياسة الاذلالية والمتغطرسة وخاصة مع الأسرى المعزولين هناك، وبعد ان فرضت إدارة مصلحة السجون الصهيونية عقوبة عليه بسبب إدلاءه بتصريحات صحفية لفضائية الجزيرة خلال محكمته الأخيرة.


لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان


..............


قوات الاحتلال تعتقل مواطن ونجله في سلفيت


القسام ـ الضفة المحتلة :اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني الخميس، المواطن حسام صبحي صوف ونجله صابر من بلدة حارس بمحافظة سلفيت بالضفة الغربية المحتلة.


وأوضحت مصادر محلية أن قوات الاحتلال داهمت البلدة فجر اليوم، وحاصرت منزل المواطن صوف ومن ثم قامت بتفتيشه قبل اعتقال المواطنين، ونقلهما إلى جهة مجهولة.


وتشن قوات الاحتلال الصهيوني حملات اعتقال شبه يومية في مدن الضفة الغربية المحتلة، تطال خلالها المواطنين تحت حجج أمنية واهية.


...............


نادي الأسير يحذر من قانون صهيوني يمنع لقاء المحامي بالأسرى


القسام ـ الضفة المحتلة :حذرت مؤسسة حقوقية فلسطينية من مخاطر القانون الذي أقرته اللجنة الوزارية الصهيونية للدستور والقانون، ويمنح المحاكم الصهيونية صلاحيات منع لقاء محامي المعتقلين الفلسطينيين لمدة عام.


وقال "نادي الأسير الفلسطيني" في بيان صحفي اليوم إن "القانون الصهيوني في منتهى الخطورة ويظهر أن "الكيان" يتحول بالسلوك والقانون لدولة عنصرية".


وأضاف البيان، أن "ما تضمنه القانون منفذ بحق الأسرى إلا أن "الكيان" يحاول تنصيص سلوكها وسياساتها العنصرية الهمجية اللاإنسانية بحق الأسرى وتضعها على شكل نصوص في قانونها". مشيرًا إلى أن "هذا القانون وغيره من القوانين العنصرية تعتبر مؤشرا على استخفاف المجتمع الدولي الذي لم يتوقف مطولا عند انتهاكات الكيان".


ويأتي هذا القرار في إطار خطة صهيونية للتضييق على أكثر من 8 آلاف أسير فلسطيني يقبعون في سجون الاحتلال في ظروف صعبة وقاسية.


..................


الاحتلال ينفذ حملة تنقلات في صفوف قادة الأسرى


القسام ـ وكالات:أفادت الدائرة الإعلامية بوزارة الأسرى والمحررين بأن سلطات إدارة السجون نفذت اليومين الماضيين حملة تنقلات فى صفوف قادة الحركة الوطنية الأسيرة، مستهدفة بشكل خاص أعضاء الهيئة القيادية العليا لحركة حماس فى السجون.


وأوضح رياض الأشقر، مدير الدائرة الإعلامية بالوزارة ، بأن إدارة السجون أقدمت على نقل رئيس الهيئة القيادية العليا لأسرى "حماس" الأسير يحيى السنوار من سجن ايشل إلى سجن "هداريم"، بينما نقلت الأسير توفيق أبو نعيم عضو الهيئة من سجل ايشل الذي يقبع فيه إلى سجن عسقلان، وكذلك نقلت الأسير جهاد يغمور من سجن عسقلان إلى سجن شطة.


وبين الأشقر أن هذه التنقلات "جاءت بناء على رغبة قيادة جهاز المخابرات الصهيوني الشاباك، فى خطوة استباقية ومحاولة منه لإجهاض الخطوات النضالية القادمة التي ينوى الأسرى تنفيذها احتجاجًا على ظروفهم القاسية، وللمطالبة بوقف سياسة العزل الانفرادي بحقهم".


وقد أعلن الأسرى أنهم يجرون مشاورات فيما بينهم للتحضير لتنفيذ خطوات احتجاجية، قد تصل إلى حد الإضراب المفتوح عن الطعام خلال الأيام القادمة احتجاجًا على ظروفهم القاسية وردًا على الإجراءات التعسفية التي تمارسها إدارات السجون ضدهم وحرمانهم من كافة حقوقهم، وعزل العديد منهم فى زنازين العزل الانفرادى المميتة، وبعضهم أمضى أكثر من 10 سنوات فى العزل، وكذلك إهمال علاج المئات من الأسرى الذين يعانون من أمراض صعبة وخطيرة داخل السجون، مما يعرض حياتهم للخطر الشديد.


.................


الاحتلال يصادر 662 دونماً بالقدس المحتلة


القسام ـ القدس المحتل :تناقش ما تسمى باللجنة اللوائية للتخطيط والبناء الصهيوني يوم الاثنين القادم مخططاً جديداً للاستيلاء على 662 دونما من أراضي بلدة العيسوية والطور في القدس المحتلة لصالح إقامة حدائق ومبان عامة وسياحية ضمن مخطط منحدرات جبل الزيتون الشرقية الذي يحمل الرقم "11092" والذي يعتبر البوابة الأولى لربط القدس المحتلة بالمخطط الاغتصابي "إي 1" قرب مغتصبة "معاليه ادوميم" المقامة على أراضي جنوب شرق القدس المحتلة.


وقالت مصادر مقدسية إن بلدية الاحتلال في القدس وبالتعاون مع ما تسمى بـ"سلطة الطبيعة وسلطة تطوير القدس" قامت بتقديم هذا المشروع الذي يراد من خلاله تخصيص الأراضي الواقعة ما بين بلدتي العيسوية والطور من أجل إقامة ما يدعى بالحديقة الوطنية والتي ستعتبر امتدادا لسلسلة الحدائق المحيطة بأسوار البلدة القديمة وصولا لحي الصوانة عبر الحديقة المدعوة "عيمك تسوريم" والتي سترتبط بالمخطط الجديد.


كما تناقش اللجنة في بلدية الاحتلال مخططات لإقامة قرابة 2000 وحدة اغتصابية خلال الفترة القادمة في القدس المحتلة.


وقالت مصادر مقدسية إن اللجنة ستناقش في السابع من نيسان القادم مخططا لإقامة 250 وحدة اغتصابية في مغتصبة "راموت"، إضافة إلى مناقشة مخططين لإقامة 625 وحدة اغتصابية في مغتصبة "بيسغات زئيف" وألف وحدة اغتصابية في مغتصبة "هار حوما" في الرابع عشر من الشهر نفسه، ومن المتوقع أن يتم وضع المزيد من المخططات على جدول أعمال اللجنة.


............


حسن سلامة يزأر من عزله الانفرادي \'ما زلت صامداً\'


ولد حسن سلامة بتاريخ 9-8-1971، في مخيم خانيونس، وتعود جذوره إلى بلدة الخيمة قضاء الرملة، وحصل على الشهادة الثانوية، والتزم حسن الإسلام عبر مسجد الإمام الشافعي القريب من بيته، ومنذ بداية نشأته والتزامه تعلق بكل من الشهيد ياسر النمروطي، والذي كانت تربطهما علاقة محبة وود متميزة على الرغم من الفارق في السن، كما كان متعلقاً بالأسير القسامي يحيى السنوار.


وقد تدرج عبر تربيته الهادئة والتي امتدت فترة طويلة وكافية لصياغته على النحو السليم، سواء التربية عبر الندوات العامة والمشاركة في المهرجانات وتربية الناشئة، والإشراف والمشاركة في مباريات المجمع أو نشاط الطلاب في المدارس وغيره، وكان يتميز بشخصية النشطة الحركية والتي تأبي الخنوع أو الذل وتقاوم وبقوة كل ما يسيء إلى الإسلام، وكانت شخصيته تمتاز بعنصر الإخلاص والتفاني في العمل الإسلامي، فقد كان مشغولاً منذ صغره بالنشاطات الدعوية، ولو كلف ذلك الغياب عن البيت، وكم كان يتصارع مع أهله في سبيل ذلك، ومكثه كان يغلبهم بشخصيته المستقيمة المحبة للجهاد والاستشهاد.


لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان


................


باراك يُقر بعجز "القبة الحديدية" ويُعلن عن نشر منظومتين جديدتين


الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام-أكد وزير الحرب الصهيوني ايهود باراك، أنه سيُصار قريبًا إلى نشر منظومتين جديدتين في المناطق المحيطة بقطاع غزة، وذلك عقب التأكد من عجز وعدم فاعلية منظومة "القبة الحديدية" المخصّصة لاعتراض صواريخ المقاومة الفلسطينية القصيرة ومتوسطة المدى.


وقال باراك، خلال قيامه بجولة تفقدية لموقع بطارية "القبة الحديدية" في بئر السبع بجنوب الأراضي الفلسطينية المحتلة سنة 1948، اليوم الخميس (31/3)، "إن "إسرائيل" ستكون خلال العقد الحالي محمية بشكل أفضل من الهجمات الصاروخية".


وأوضح بأن الجيش سيعمل على إدخال منظومة ما يسمى "الصولجان السحري" و"حيتس" (السهم) لوقاية المدن والمستوطنات الموجودة في "منطقة غلاف غزة" من صواريخ المقاومة.


وفي سياق متصل، أكد وزير الحرب الصهيوني أن منظومة "القبة الحديدية" لا توفر حماية مطلقة للمناطق التي تغطيها، كما أنها لا تنشر في جميع القطاعات، ممّا يستدعي إدخال منظومات دفاعية إضافية، حسب قوله.


................


اعمال امن عباس


امن عباس تختطف اثنين من أنصار \"حماس\" بالضفة المحتلة


القسام ـ الضفة المحتلة :واصلت ميليشيا عباس حملتها القمعية التي تشنها بحق المواطنين الفلسطينيين وأنصار حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الضفة الغربية المحتلة.


فقد اختطفت ميليشيا عباس في قلقيلية، الأسير المحرر علاء قشمر، بعد يوم واحد من عودته من الأردن، علمًا بأنه مختطف سابق لدى ميليشيا عباس.


كما اختطفت مليشيا عباس مساء أمس الأربعاء (30-3) الأسير المحرر وليد محمد غيظان (52 عامًا) من قرية شقبا قضاء رام الله، وذكر شهود عيان أن قوة صهيونية مكونة من ثلاث جيبات عسكرية رافقت قوات ميليشيا عباس والمؤلفة من اثني عشر جيبًّا تابعًا لها.


وأضاف شهود العيان أن عناصر الميليشيا هاجمت منزل الأسير المحرر غيظان وعاثت فيه فسادًا وتخريبًا، واقتلعت أشجار وزهور المنزل بحثًا عن أموال وأسلحة كما تزعم، وقامت بعدها باختطاف المحرر غيظان ونقله إلى مقراتها في مدينة رام الله.


يشار إلى أن الأسير المحرر وليد غيظان أمضى في سجون الاحتلال الصهيوني عامين ونصفًا في الاعتقال الإداري، ولم يمض على الإفراج عنه من سجون الاحتلال سوى شهر واحد، وهو يعاني من مرض السكري ومشاكل في الرئتين، إضافة إلى كبر سنه الذي لا يجعله يتحمل ويلات العذاب في سجون عباس، كما أن شقيقه خالد غيظان وابن عمه نايف غيظان معتقلين في سجون الاحتلال منذ 16 عامًا ويقضيان حكمًا بالمؤبد لعضويتهما في كتائب القسام.


كما واصلت ميليشيا الوقائي في نابلس رفضها السماح للمختطف القسامي علاء حسونة من المدينة بالخروج لأي إجازة قصيرة لزيارة أهله.


من جهة أخرى واصلت ميليشيا عباس اختطاف خمسة من مختطفي الحركة في قلقيلية ممن صدرت بحقهم أحكام عسكرية قاسية، والمختطفون الخمسة هم: علاء ذياب (33 عامًا) الذي يقبع في سجن بيتونيا، ومحكوم بالسجن 20 عامًا، بتهمة "مقاومة السلطة والانتماء إلى مليشيات مسلحة"، والذي نجا من موت محقق بعد تصفية عناصر خليته العسكرية التابعة لكتائب الشهيد عز الدين القسام، بداية حزيران (يونيو) من عام 2009م من قبل ميليشيا عباس، بعدما تحصنوا في سرداب داخل منزلٍ غربي قلقيلية، حيث أحضرت ميليشيا عباس فرق الإطفائية التي غمرت السرداب بالماء وقتلت عناصر الخلية غرقًا.


أما المختطف عبد الفتاح شريم (32 عامًا) فيقبع في سجن بيتونيا مع رفيق دربه علاء ذياب، ولكونه صاحب المنزل الذي تحصن به أفراد المجموعة القسامية حكم عليه بالسجن 12 عامًا.


وخلال جلسة المحاكمة وقف عبد الفتاح، موجهًا حديثه إلى قاضي المحكمة العسكرية: "أنت لا يحق لك محاكمتي ومحاكمة إخواني الأبطال، وسوف تحاكم على هذه المحاكمة، ولن ينفذ حكمك علينا، لأن الله سيبطله ولو بعد حين"، عندها أخرج القاضي عبد الفتاح من قاعة المحكمة بالقوة وصدر بحقه الحكم القاسي بالسجن لمدة 12 عامًا.


وكانت ميليشيا عباس، قد اختطفت زوجة المختطف شريم وقدمتها إلى محكمة عسكرية، والتي أصدرت بدورها حكمًا بالسجن مع وقف التنفيذ بحقها لمدة عام، وأفرج عنها بكفالة مادية بقيمة عشرة آلاف دينار أردني، وتم الاكتفاء بفترات السجن السابقة التي استمرت قرابة الستة أشهر، وكان أطفالها موزعين بين منزل الجد والجدة لاعتقال عبدالفتاح وزوجته.


ويقضي المختطف الثالث عماد حوتري (27 عامًا) من مدينة قلقيلية حكمه في سجن جنيد لمدة أربع سنوات أمضى منها قرابة العامين.


وكان عماد أصيب بشلل مؤقت استمر قرابة الـ70 يومًا أثناء التحقيق معه في مراكز تحقيق الاحتلال، وبعد الإفراج عنه اختطف من قبل ميليشيا المخابرات، وعذب عذابًا شديدًا ليعرض بعدها على محكمة عسكرية تصدر بحقه السجن الفعلي لمدة أربع سنوات بالرغم من تحرره من سجون الاحتلال بعد أحداث الحسم العسكري في قطاع غزة.


أما المختطف الرابع فهو الشاب إبراهيم عطية (28 عامًا)، والذي يقضي مدة حكمه البالغة أربع سنوات في سجن جنيد في مدينة نابلس وأمضى منها أكثر من عامين.


واختطف عطية لدى الاحتلال عدة سنوات ووجهت ميليشيا عباس له تهمة حيازة أسلحة والانتماء إلى ميليشيات مسلحة تابعة لحركة "حماس".


ويقبع المختطف الخامس حسام داوود (24 عامًا) في سجن جنيد بعد عرضه على محكمة عسكرية وإصدار حكم بالسجن الفعلي لمدة عامين بتهمة حيازة أسلحة.


................


بلطجية من شبيبة "فتح" يعتدون على خيمة 15 آذار بجامعة بيرزيت


رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام-عمت أجواء من الغضب والإحباط لدى عناصر وقيادات حركة "فتح" بمختلف مناطق الضفة الغربية لما أسفرت عنه نتائج انتخابات جامعة بيرزيت، والتي أظهرت تراجعًا كبيرًا لحركة "فتح" مقارنة بانتخابات العام الماضي.


وقد ترجم شبيبة "فتح" في بيرزيت هذا الإحباط بصبّ غضبهم على خيمة المعتصمين في خيمة 15 آذار في الجامعة، حيث شارك طلبة الشبيبة الإطار الطلابي لحركة فتح في الهجوم على الخيمة، ووصل بهم الأمر إلى إحراق الكتب.


وذكر أحد المعتصمين في الخيمة أن البلطجية الذين هاجموا خيمة الاعتصام ليلة أمس كان جزء منهم من طلبة الشبيبة في جامعة بيرزيت، حيث جاء توقيت الهجوم على الخيمة بعد هزيمة "فتح"، وإحباطها من نتائج انتخابات بيرزيت.


وقالت مصادر محلية في رام الله إن قيادات حركة "فتح" ومليشيا عباس عقدت اجتماعات وأجرت إتصالات مكثفة لمعرفة أسباب هذه الهزيمة والتراجع، حيث تحدث بعضهم - دون الإفصاح عن ذلك علنًا - عن أن التنسيق الأمني، والاعتقالات في صفوف طلبة بيرزيت، وإلى الثورة الإعلامية الحديثة التي تبرز الحقائق على الأرض، وتفضح الأكاذيب وفشل نهج المفاوضات مع الاحتلال، والتفاف أهالي الضفة حول خيار المقاومة.


...............


بلطجية من فتح يهاجمون المعتصمين في دوار المنارة برام الله


رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام-هاجم مجموعة من بلطجية حركة "فتح" تحت حماية من ميليشيا عباس مساء أمس خيمة اعتصام شباب الـ(15) من آذار المنصوبة على دوارالمنارة وسط رام الله، وقاموا بتمزيق الخيمة، وأحرقوا بعض الكتب الموجودة فيها، وذلك بحسب شبان ينتمون لشبان الخامس عشر من آذار.


وأفاد شهود عيان أن اشتباكات بالأيدي وقعت بين المعتصمين وعناصر بلطجية فتح ومليشيا عباس خلال محاولة فض الاعتصام.


وقال الشهود: "إن البلطجية قاموا بهجومهم بحماية شرطة عباس التي تواجدت في المكان ولم تتدخل إلا بعد أن أنهى البلطجية هجومهم كما يفعل جيش الاحتلال ويتعامل مع هجمات المستوطنين على الفلسطينيين" .


................


اخبار متنوعه


\'بالصور\' العملية التي هزّت حيفا وحصدت17 صهيونياً


القسام ـ خاص :ثمانية أعوام مضت ولازالت الذاكرة منتعشة بذكريات البطولة التي سطرها أولئك الرجال الرجال فقبل ثمانية أعوام نفذ القسامي البطل شادي زكريا الطوباسي عمليته الاستشهادية التي هزت قلب حيفا السليب، حين دخل الاستشهادي مطعما للصهاينة مصطحبا معه وجبة من صنع القسام، وبعد لحظات من دخوله إلى ذلك المكان دوى صوت انفجار هز الأرض من تحت أقدام المعتدين، فقد استطاع القسامي البطل أن ينفذ عمليته موقعا من في المكان بين جريح وقتيل، إذ تمكن من قتل ما يزيد سبعة عشر صهيونيا وجرح أكثر من خمسة وأربعين آخرين.


دمار في المكان والقسام بتبنى العملية


مطعم "ماتسه" بجانب المجمع التجاري "جراند كنيون " وسط حيفا كان هو مسرح العملية شهود عيان قالوا في حينه أن سقف المطعم قد انهار كليا. ومن بين الرعب الذي خلفه القسام خرج أحد الصهاينة ليصف موتا رآه ولم يذقه يقول: "جلست على شرفة بيتي قرب المطعم، وفجأة سمعت دوي لم اسمع مثله في حياتي ،ورأيت كل شيء بعدها ينهار مرة واحدة".


كتائب القسام بدورها تبنت العملية ، وأعلنت عن بطلها المغوار الذي خرج من أزقة مخيم جنين ليذيق الأعداء وجبة من وجبات الموت التي تعدها القسام فكان القسامي البطل: شادي زكريا الطوباسي (23عاما) هو موزع وجبات الموت بجدارة في تلك العملية.


حيفا وشادي وفن اختيار المكان


حيفا يا عروس الحكايات الأسيرة ، القسام لم ينساكي فها هو يرسل اليك أحد أبنائه البررة ليخبر تلك الأسيرة انها لازالت في الذاكرة تعبق في الوجدان ألما وثورة إلى أن يكتب الله اللقاء، وبلهفة العاشق الذي سلبه العدو حبيبته أعد شادي خطته قاصدا المجمع التجاري المسمى "جراند كنيون " حيث حاول الدخول إلى المجمع التجاري، إلا أن منظر المطعم الذي كان يعج بشكل كبير بالصهاينة استفزه وقرر تفجير نفسه فيه، ويقع المطعم بجانب المجمع التجاري الذي كان وقتئذ يشهد حراسة أمنية مشددة، وبذلك أستطاع القسامي البطل أن يقدم سبعة عشر قتيلا من الصهاينة قربانا على أعتاب حيفا السليبة لتبيت حيفا على يقين بأن أسرها لن يطول.


لمشاهده الصور اضغط على العنوان


...................


كحّلت عينيها برؤية ابنها قبل استشهادها بدقائق.. والدة الأسير القائد "منيف أبو عطون".. ضحية جديدة لعنصرية الاحتلال


الإعلام الحربي – الخليل:بعد مرور ذكرى يوم الأم الأسبوع السابق من مارس الذي صادف الاعتصام الأسبوعي يوم الاثنين أمام مقر الصليب الأحمر ما زال الاحتلال يصرّ على مواصلة سياسته الرامية إلى إرهاق الكاهل الفلسطيني وإثقاله بهموم وقصص كثيرة تكشف تباعا عنجهية هذا الاحتلال الذي يسعى دوما لإهانة وقتل الفلسطينيين.


فلم يشفع كبر السن وتقدم العمر لوالدة الأسير القيادي في سرايا القدس "منيف أبو عطوان" -من بلدة دورا جنوبي الخليل- في عدم معاملة جنود الاحتلال لها بقسوة ولا مبالاة أودت بحياتها لدى زيارتها لابنها المعتقل منذ عشر سنوات، حتى وهي تصارع الموت أمام أعينهم إلى أن فارقت الحياة وقلبها يتفطر شوقا لرؤية نجلها.


تضحية الأم


تابعنا قصة استشهاد الحاجة أم منيف "75عاما" بسبب تعرضها لإجراءات تفتيش قاسية من قوات الاحتلال أثناء زيارة ابنها المحكوم بالسجن مدى الحياة.


يقول ماهر -الذي كان برفقة والدته- بأنه ووالدته وشقيقته خرجوا في تمام الساعة السابعة صباحا من يوم الأحد الموافق 13/3 لزيارة منيف في سجن رامون، وأثناء الزيارة عرض جيش الاحتلال والدته على جهاز التفتيش ثلاث مرات دون رحمة أو مراعاة لسنها، لينتابها التعب والإعياء الذي حاولت إخفاءه كي تواصل زيارتها لابنها، لكن الألم كان أقوى من عزيمتها هذه المرة، فمع وصولها سجن رامون وتخطيها مترين لم تسيطر على قوامها لتسقط أرضا وتردد كلمات قالتها لابنها ماهر: "يما بدّي أموت"!


وبالرغم من وضع أم منيف العصيب فإن الأطباء الصهاينة لم يرأفوا بحالها، حيث يضيف ماهر: "بعد سقوط والدتي طلبنا الطبيب، وبعد نصف ساعة انتظار حضر "تمرجي" ووضع جهاز الكشف على أمي بالرغم من وضعها الصحي الخطير".


بعد ساعات من الانتظار، سمحت سلطات الاحتلال لهم بالزيارة في تمام الساعة الثانية مساء، وحاولت الأم أيضا أن تخفي ألمها، وفي تمام الساعة العاشرة والنصف وصل الثلاثة إلى سجن رامون، وبعزيمة وإصرار قست الوالدة على نفسها لتخفي وجعها وتقابل فلذة كبدها الذي لم تزره منذ شهرين، لتحظى برؤيته ومقابلته بابتسامة عريضة من وراء الزجاج المصفح لمدة ربع ساعة فقط ودّعت بعدها ابنها بلهفة واشتياق.


وتنتظر والدة منيف مرة أخرى لمدة ساعة مع والدات الأسرى الآخرين لاستلام هوياتهم ويتفاقم وضعها الصحي، ولم تقتصر العنجهية الصهيونية على والدة منيف فقط، حيث ذكر "ماهر" أن والدتي أسيرين آخرين أغمي عليهما في صالة الانتظار دون أن يسعفهما أحد أو يحضر لهما أحد الماء للتخفيف عنهما!!..


لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان


.....................


0 comments: