الأحد، 3 أبريل، 2011

العدو يغتال 3 من قادة القسام والمقاومة تتوعد

الأحد، 3 أبريل، 2011

العدو يغتال 3 من قادة القسام والمقاومة تتوعد


http://ourmoqawama.blogspot.com/2011/04/3.html



فلسطين السبت 28/4/1432 – 2/4/2011


الموجز


المقاومة


القسام: الاحتلال يرتكب حماقة جديدة وعليه أن يستعد لدفع الثمن غالياً – استشهاد 3 من قاده القسام من القصف الصهيوني


جرائم الاحتلال


الأسير بارود يدخل عامه الـ26 في سجون الاحتلال


3 اصابات في مواجهات خلال مسيرات منددة بالجدار


الاحتلال يعتقل ناشطا مقدسيا خلال مواجهات في سلوان


قوات الاحتلال تعتقل مواطنا من طوباس شمال الضفة


العدو يصدر حكماً على مجاهد من "سرايا القدس" بالسجن 13 عاماً


جيش الاحتلال يختطف أحد الرعاة وماشيته قرب طوباس


الأسرى المصريون في سجون الاحتلال يناشدون التدخل لإطلاق سراحهم


جريح واعتقالات في قرية النبي صالح خلال مسيرة "يوم الأرض"


اعمال امن عباس


المختطف بسجون عباس - عبد الحكيم حمدان يواصل إضرابه عن الطعام


امن عباس تختطف 70 من أنصار حماس وتستدعي 21 من النساء خلال مارس


مختطفون أُفرج عنهم يكذّبون وقف التعذيب في أقبية امن عباس


امن عباس تختطف 70 من أنصار حماس وتستدعي 21 من النساء خلال مارس


اخبار متنوعه


(بالصور) عشرات الآلاف يودعون قادة القسام الشهداء


(بالصور) من هو القائد القسامي إسماعيل لبد ؟


أبو عبيدة: التبريرات الصهيونية لجريمة خانيونس كاذبة


حماس تكذب مزاعم الاحتلال لاغتيال قادة القسام


حماس:على العدو أن يجهز نفسه للحساب


الجهاد :الصهاينة يتحضرون لشن حربٍ على غزة ومجازر العدو تستوجب رداً


لجان المقاومة و ذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين في فلسطين:الدماء الفلسطينية ثمنها باهظ و على العدو الصهيوني الاستعداد لمواجهة جحيم الغضب


كتائب الناصر صلاح الدين تحتسب عند الله شهداء القسام القادة إسماعيل وعبد الله لبد ومحمد الداية


"حماس" تنفي تصريحًا منسوبًا لمشعل بشأن أحداث سورية


حماس :بيان حول الأحداث الراهنة في سورية الشقيقة


حماس:سوريا دعمت المقاومة ومايحدث هناك شأن داخلى


"الداخلية" تثمن خطوة القاهرة الإفراج عن معتقلين فلسطينيين


................


التفاصيل


المقاومة


القسام: الاحتلال يرتكب حماقة جديدة وعليه أن يستعد لدفع الثمن غالياً – استشهاد 3 من قاده القسام من القصف الصهيوني


وها هو العدو الصهيوني المجرم يقدم اليوم على حماقة غير محسوبة باغتياله لثلاثة من قادة كتائب الشهيد عز الدين القسام ومجاهديها الأبرار وهم:


الشهيد القسامي القائد/ إسماعيل علي لبد


(35) عاماً من مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة


الشهيد القائد الميداني/ عبد الله علي لبد


(44) عاماً من مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة


الشهيد القائد الميداني/ محمد مهدي الداية


(31) عاماً من حي الصبرة جنوب مدينة غزة


والذين ارتقوا إلى العلا شهداء – بإذن الله تعالى – مع ساعات الفجر الأولى من يوم السبت 28 ربيع الآخر 1432هـ الموافق 02/04/2011م إثر قصف صهيوني استهدفهم على طريق صلاح الدين جنوب قطاع غزة، وشهيدنا إسماعيل لبد هو من المجاهدين الأفذاذ والقادة الأبطال الذين كان لهم باع في مسيرة الجهاد والمقاومة والعمليات الجهادية ضد قوات الاحتلال، كما تعرض لمحاولة اغتيال صهيونية سابقاً، كما أن مجاهدَينا البطلَين هما من خيرة المجاهدين، إذ كانا يصلان ليلهما بنهارهما في العمل الجهادي وإعداد العدة لمواجهة العدو الصهيوني وصد عدوانه على أبناء شعبنا، نحسبهم جميعاً من الشهداء الأبرار ولا نزكي على الله أحداً.


وإن كتائب الشهيد عز الدين القسام وهي تودع اليوم ثلة من قادتها ومجاهديها الأبطال، لتحمل الاحتلال الصهيوني المسئولية الكاملة عن هذا التصعيد الخطير الذي يتحمل هو وحده كافة النتائج المترتبة عليه، كما أننا نؤكد بأن هذه الاحتلال سيكتوي بنار القسام التي لطالما حذرناه من اللعب فيها أو اختبار صبر مجاهدينا، وردنا سيكون في الوقت والمكان المناسبين بإذن الله تعالى "ولتعلمن نبأه بعد حين".


وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،


كتائب الشهيد عز الدين القسام- فلسطين


السبت 28 ربيع الآخر 1432هـ


الموافق 02/04/2011م


.....................


جرائم الاحتلال


الأسير بارود يدخل عامه الـ26 في سجون الاحتلال


القسام ـ خاص :أتم الأسير الفلسطيني إبراهيم مصطفى بارود الجمعة عامه الـ25 في الأسر ليدخل عامه الـ26 بشكل متواصل في سجون الاحتلال.


وقال الأسير السابق الباحث المختص بشؤون الأسرى عبد الناصر فروانة في بيان له أن قائمة "جنرالات الصبر" وهو مصطلح يُطلق على من مضى على اعتقالهم 25 عامًا وما يزيد قد ارتفعت بانضمام الأسير بارود إليها لتصل إلى 37 أسيرًا.


وأوضح أن الأسير بارود (49 عامًا) هو واحد من عمداء الأسرى، واليوم أصبح قسرًا أحد جنرالات الصبر".


وأضاف أنه "يعد سابع أقدم أسير من غزة، حيث اعتقل في الثاني من أبريل 1986، وفقًا لتقويم والدته التي ترصد له السنوات بشهورها، وتحسب الأيام بساعاتها ودقائقها، وتنتظر عودته على أحر من الجمر وتدعو الله أن يمكنها من رؤيته واحتضانه قبل رحيلها الأبدي، فيما والده رحل قبل 11 عامًا".


وكان الأسير بارود قد اعتقل وهو في عامه الـ23 وتعرض لتحقيق قاس، وقد صدر بحقه حكمًا بالسجن الفعلي لمدة 27 عامًا، وتنقل بين العديد من السجون، فيما يقبع الآن في سجن عسقلان.


ولم ير الأسير بارود والدته المسنة التي تجاوزت الـ70 عامًا من عمرها منذ 16 عامًا بسبب "المنع الأمني" الذي سبق المنع الجماعي لأهالي الأسرى من قطاع غزة منتصف يونيو 2007.


................


3 اصابات في مواجهات خلال مسيرات منددة بالجدار


القسام ـ الضفة المحتلة :أصيب ثلاثة مواطنين بالرصاص المطاطي، والعشرات بحالات الاختناق الشديد نتيجة استنشاقهم للغاز المسيل للدموع جراء قمع قوات الاحتلال الصهيوني للمسيرة التي جرت في قرية بلعين ضد الجدار الجمعة 1-4-2011، بمشاركة نشطاء سلام ومتضامنين أجانب، بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين ليوم الأرض.


وتوجهت المسيرة نحو الجدار، وكانت قوة عسكرية من جيش الاحتلال الصهيوني قد نصبت حاجزا بشريا من الجنود بالقرب بوابة الجدار من الجهة الغربية من الجدار لمنع المتظاهرين من الدخول الى الاراضي خلف الجدار، وعدد كبير من الجنود منتشرين على مسار الجدار، وسيارة كبيرة لرش المتظاهرين بالمياه العادمة النتنة الممزوجة بالمواد الكيماوية.


ووفقا شلهود عيان، فقد قام جيش الاحتلال بإطلاق قنابل الصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط والقنابل الغازية، ورش المتظاهرين بالمياه العادمة النتنة الممزوجة بالمواد الكيماوية، نحوهم من جميع الاتجاهات، ما أدى الى اصابة باسم أحمد ياسين (34عاما)، وراني عبدالفتاح برناط (29 عاما)، وكامل كمال الخطيب (19 عاما) وجميعهم أصيبوا بمسحوق الغاز المسيل للدموع بالعينين وعولجوا ميدانيا، والعشرات بحالات الاختناق والتقيء الشديدين وجميعهم عولجوا ميدانيا.


وجاب المتظاهرون شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الوطنية، الداعية إلى الوحدة ونبذ الخلافات، المؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى، والحرية لفلسطين.


...............


الاحتلال يعتقل ناشطا مقدسيا خلال مواجهات في سلوان


القسام ـ القدس المحتلة :اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني مسا، الجمعة 1-4-2011، في بلدة سلوان بمدينة القدس المحتلة جواد صيام مدير مركز معلومات وادي حلوة ومن ابرز النشطاء ضد قطعان المغتصبين.


وقال مركز وادي حلوة، نه تم استدعاء صيام للمثول لمركز شرطة المسكوبية للتحقيق معه ،وبعد حوالي الساعتين من التحقيق تم ابلاغ عائلته بانه سيتم تمديد احتجازة الى يوم الغد لعرضه للمحاكمة.


وزعمت شرطة الاحتلال، ان صيام اعتقل اثر تلقي شكوى حول اقدامه على الاعتداء على شخص فلسطيني في سلوان .الا ان حركة التضامن الشيخ جراح اعتبرت الاعتقال استمرارا لملاحقة صيام المستمرة لاسباب سياسية على حد تعبير الحركة.


وأفادت مصادر في سلوان، أن سلطات الاحتلال أفرجت عن مدير مركز وادي حلوة، الى الحبس المنزلي لمدة حتى انتهاء المحاكمة وفرضت عليه شروط قاسية دفع كفالة نقدية بقيمة2000 شيكل وكفالة شخصية من زوجته واخاه بقيمة 5000 شيكل لكل منهما ومرافقة داخل المنزل.


وكانت ما تسمى بـ"محكمة الصلح" في القدس عقدت اول أمس جلسة بخصوص النظر بأدلة جديدة في قضية جواد صيام المستمرة منذ ما يقرب ثلاثة اشهر، تعرض خلالها جواد للاعتقال اكثر من مرة وتم ملاحقته حتى خلال الحبس المنزلي من خلال كاميرات ثابتة ومتحركة وتقوم جمعية العاد الاستيطانية بملاحقة جواد صيام من خلال مصوريين وكاميرات وشهادات زور وجندت شخص عربي ايضاً للقيام بتلفيق تهم ضد صيام.


الى ذلك أندلعت مواجهات بين الشبان المقدسيين وجنود الاحتلال في بلدة سلوان جنوبي المسجد الاقصى بعد صلاة الجمعة وأطلق الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، ولم يبلغ عن إصابات


.................


قوات الاحتلال تعتقل مواطنا من طوباس شمال الضفة


القسام ـ الضفة المحتلة :اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، الليلة الماضية، مواطنا من بلدة طمون في محافظة طوباس شمال الضفة الغربية، وصادرت ماشيته.


وذكرت مصادر إعلامية اليوم السبت، أن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن غازي عبد الرحيم بشارات (19عا)، وصادرت ماشيته بحجة أنه كان يرعى الماشية بمحاذاة المغتصبات الجاثمة فوق أراضي طوباس.


................


العدو يصدر حكماً على مجاهد من "سرايا القدس" بالسجن 13 عاماً


الإعلام الحربي – غزة:قالت الدائرة القانونية في مؤسسة الأسرى " مهجة القدس " أن محكمة بئر السبع الصهيونية أصدرت الأربعاء الماضي حكماً يقضي بالسجن الفعلي لمدة 13 عاماً على الأسيرالمجاهد "يوسف محمد محمد فياض" احد مجاهدي سرايا القدس, والجدير بالذكر أن الأسير "فياض" من سكان القرارة بمدينة خان يونس ومن مواليد 27/01/1988.


واوضحت مؤسسة "مهجة القدس" في بيان لها وصل "الاعلام الحربي" نسخة عنه، ان الأسير المجاهد "يوسف فياض"، أعتقل بتاريخ 03/04/2008 على أيدي قوات الإحتلال الصهيوني، وقد وجهت له عدة إتهامات من بينها الإنتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي والمشاركة في النشاطات العسكرية في سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.


.............


جيش الاحتلال يختطف أحد الرعاة وماشيته قرب طوباس


طوباس – المركز الفلسطيني للإعلام-اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني أحد الرعاة، وصادرت ماشيته من بلدة طمون في محافظة طوباس شمال الضفة الغربية.


وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت مساء أمس المواطن غازي بشارات (19عامًا)، وصادرت ماشيته عندما كان يقوم برعيها بحجة أنه كان يرعى الماشية بمحاذاة المستوطنات الجاثمة فوق أراضي طوباس.


وأضافت المصادر أن سلطات الاحتلال اقتادت المواطن الى جهة مجهولة بعد تقييد يديه وتعصيب عينيه.


...............


الأسرى المصريون في سجون الاحتلال يناشدون التدخل لإطلاق سراحهم


القسام ـ خاص :ناشد الأسرى المصريون في سجون الاحتلال الصهيوني مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين في مصر التدخل والعمل من أجل تأمين إطلاق سراحهم من سجون الاحتلال، وذلك في رسالة تسربت من السجون من خلال أسرى فلسطينيين.


وقال الأسرى في رسالتهم، التي وصلت وزارة الأسرى الفلسطينية بغزة السبت (2-4)، إن الحكومات المصرية المتعاقبة أهملت قضيتهم، ولم تسعَ لإطلاق سراحهم رغم اتفاقيات السلام الموقعة مع الاحتلال، لذلك هم يأملون من جماعة الإخوان المسلمين وهى كبرى الحركات المصرية، أن تتدخل بشكل فاعل لدى الحكومة المصرية الجديدة لتأمين إطلاق سراحهم من السجون، حيث أنهم يعيشون ظروفًا قاسية وصعبة، إضافة إلى أنهم محرومون من زيارة ذويهم منذ اعتقالهم، وبعضهم أمضى ما يزيد عن ثماني سنوات في سجون الاحتلال.


وأوضح رياض الأشقر، مدير الدائرة الإعلامية بوزارة الأسرى، إلى أن الاحتلال يختطف في سجونه 20 أسيرًا مصريًا، يتوزعون على سجون النقب ونفحة، وريمون وهداريم، وأهلي كيدار، ويعانى عدد منهم من الأمراض كالأسير "صباح سويلم ترابين" وهو مصاب بمرض في الأعصاب وحياته مهددة بالخطر، والأسير نايف سالم تياها، الذي يعاني من إعاقة في اليد، ويعاني جميعهم من سياسة الإهمال الطبي المتعمد، ولا يتلقون علاجًا مناسبًا لحالتهم المرضية.


وانتقد الأسرى المصريون تجاهل حكومتهم لمعاناتهم رغم وجود قنصليتين لمصر إحداهما في إيلات (أم الرشراش)، والأخرى في تل أبيب (تل الربيع)، إضافة إلى السفارة المصرية في تل الربيع أيضًا، ولا تقوم هذه المؤسسات الرسمية بأي دور أو التزام تجاههم، واتهموها بأنها تمنع ذويهم من زيارتهم بذرائع أمنية، في الوقت الذي توفر كل سبل الراحة ليس للدخول والخروج فقط، بل وللتجوال لكل السياح الصهاينة ليجوبوا كل المدن المصرية شمالا وجنوبًا شرقًا وغربًا.


................


جريح واعتقالات في قرية النبي صالح خلال مسيرة "يوم الأرض"


رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام-أصيب مواطن فلسطيني واعتقل ثلاثة آخرون في أعقاب مهرجان نظم في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله، وخروج مسيرة في ذكرى "يوم الأرض".


وقالت مصادر محلية إن شابًا أصيب في ظهره بقنبلة غاز مسيل للدموع أطلقها جنود الاحتلال، خلال تفريقهم المسيرة بالقوة، واعتقل جنود الاحتلال، الشاب أدهم فلتة (20 عامًا) والفتى تامر فرح التميمي (17 عامًا)، والطفل محمود وجيه التميمي (15 عامًا)، واقتادوهم لجهة مجهولة بعد الاعتداء عليهم بالضرب المبرح.


وكانت حركة المقاومة الشعبية في قرية النبي صالح أحيت ذكرى "يوم الأرض" بحضور قادة ومجموعات شبابية، إضافة إلى عشرات المتضامنين الأجانب وأهالي القرية.


وبعد انتهاء فعاليات المهرجان؛ انطلقت مسيرة جماهيرية من ميدان الشهداء باتجاه الأراضي المصادرة، ردد فيها المشاركون هتافات مطالبة بإنهاء الاحتلال وإنهاء الانقسام، وعند وصول المسيرة إلى جبل التحرير سارعت قوات الاحتلال بمهاجمة المسيرة، وقبل ذلك اعتدى جنود الاحتلال على المهرجان، واحتلوا منزل المواطنين عبد الإله ووجيه التميمي وحولوهما إلى ثكنات عسكرية.


.............................


اعمال امن عباس


المختطف بسجون عباس - عبد الحكيم حمدان يواصل إضرابه عن الطعام


القسام ـ الضفة المحتلة :أكدت عائلة المواطن عبد الحكيم سليمان حمدان (37 عاما) المختطف في سجون مليشيا محمود عباس مواصلة إضرابه عن الطعام لليوم الرابع عشر على التوالي، احتجاجا على اعتقاله منذ نحو ثلاثة أشهر.


وقال ذوو المختطف في إن نجلهم المختطف لدى مليشيا الوقائي في طولكرم مستمر في إضرابه عن الطعام لليوم الرابع عشر على التوالي، "احتجاجاً احتجازه في الزنازين لأكثر من 87 يوماً، وعلى سوء وقسوة التعامل معه من قبل عناصر المليشيا".


وأضافوا "إنه اختطف قبل عامين لثلاث أشهر لدى نفس الجهاز، وقد أصيب بمرض "الدوالي" في قدميه نتيجة التعذيب والشبح الطويل"، محذرين في ذات الوقت من تفاقم وضعه الصحي.


................


امن عباس تختطف 70 من أنصار حماس وتستدعي 21 من النساء خلال مارس


القسام ـ الضفة المحتلة :واصلت ميليشيا عباس حملتها الاستئصالية ضدّ حركة المقاومة الإسلامية حماس في الضفة الغربية المحتلة خلال شهر آذار (مارس) الماضي، حيث شهدت هذه الفترة استمرارًا في حملات الاختطاف والاستدعاء والتعذيب ضد قياديي وأبناء وأنصار الحركة من قبل مختلف الأجهزة، فبلغ عدد المختطفين 70 مختطفًا، فيما لوحظ تصعيد قوات الاحتلال لحملات الاعتقال ضدّ قيادات ونشطاء الحركة المُفرج عنهم من سجون الأجهزة حيث سُجّل خلال الشهر اعتقال 52 من المفرج عنهم.


واستمرارًا لسياسة الباب الدوار واصلت ميليشيا عباس في الضفة الغربية حملات اختطاف الأسرى المحررين من سجون الاحتلال، حيث بلغ عدد المختطفين خلال الشهر 44 محررًا .


كما سُجّل في ذات الشهر مواصلة استهداف الميليشيا للجامعات في الضفة، حيث تشير الإحصاءات إلى أنّه تمّ اختطاف 14 طالبًا جامعيًّا من مختلف محافظات الضفة، بالإضافة لعشرات حالات الاستدعاء المتواصلة، بالتزامن مع قيام قوات الاحتلال بحملة اعتقالات واسعة استهدفت نشطاء الكتلة الإسلامية في جامعتي بيرزيت والنجاح.


من ناحية أخرى، واصلت ميليشيا عباس استهدافها لمختلف شرائح المجتمع حيث اختطفت مدير مدرسة ثانوية، وتسعة معلمين، ورئيس مجلس بلدي، وثلاثة من أعضاء المجالس القروية والبلدية ومهندسيْن وطبيب .


وشهد الشهر الماضي استمرارًا لعمليات التعذيب، حيث نقلت الأجهزة للمشافي ثلاثة من قياديي و نشطاء الحركة بسبب تدهور حالاتهم الصحية جراء التعذيب الوحشي الذي مورس ضدّهم .


من جهة أخرى واصلت ميليشيا عباس استدعاءها للنساء وتحديدًا للأسيرات المحررات وزوجات الأسرى والشهداء، وطالبات الكتلة في الجامعات، حيث شهد الشهر تسليم أكثر من 21 طلب استدعاء لنساء الحركة في مختلف محافظات الضفة.


ولم تتوقف انتهاكات ميليشيا فتح عند عمليات الاختطاف والاستدعاء والتعذيب، بل تعدّت ذلك لمواصلة إصدار محاكمها العسكرية والمدنية أحكامًا ظالمة بالسجن على 12 من أبرز نشطاء وأبناء الحركة تراوحت أحكامهم بين أربعة أشهر وثلاث سنوات بينهم اثنان من مجاهدي القسام، وتمّت محاكمتهم بالسجن لثلاث سنوات على خلفية اتهامهم بتنفيذ عملية ريمونيم القسامية، فيما أفرجت عن العديد من نشطاء الحركة بكفالات مالية باهظة، بينما عرضت الأجهزة الأمنية خلال الشهر 96 من مختطفي الحركة على محاكمها العسكرية والمدنية تمهيدًا لمحاكمتهم، ورفضت تطبيق قرارات الإفراج للعديد من المختطفين.


.................


مختطفون أُفرج عنهم يكذّبون وقف التعذيب في أقبية امن عباس


القسام ـ الضفة المحتلة :قال عدد من المختفطين، الذين جرى الإفراج عنهم حديثًا، إن مليشيا عباس "لم تتوقف لحظة واحدة عن استخدام التعذيب والضرب لنزع الاعترافات منهم حول المقاومة، رغم الحديث من قبل حركة فتح عن رغبتها في المصالحة، وإنهاء الانقسام".


وأوضحوا أن التعذيب يأخذ أشكالًا مختلفة وعديدة هدفها الإذلال والمس بكرامة المختطف لإفراغه من محتواه النضالي، وإجباره على اعترافات كاذبة كي يتخلص من جحيم التعذيب.


وأشاروا إلى أن أسلوب الضرب هو أحد هذه الأساليب، وهو أخفها إذا ما قورن بالشبح المتواصل على الكرسي أو التعليق على الأبواب، والضرب على الوجه.


وبينوا أن أسلوب الزنازين ووضع المختطف في الزنزانة لوحده لوقت طويل من الزمن دون غطاء، وبعد سحب جزء من ملابسه هو أيضا أسلوب يورث المرض ويوجد حالة نفسية متدهورة، خاصة إذا تواصل لفترة زمنية طويلة.


وكانت النائب سميرة حلايقه قد أكدت في مقال لها نشر في موقع "المركز الفلسطيني للإعلام" مواصلة التعذيب من قبل مليشيا عباس وعدم توقفه، وهو ما ينافي دعوات قيادات فتح لإنهاء الانقسام والمصالحة.


................


امن عباس تختطف 70 من أنصار حماس وتستدعي 21 من النساء خلال مارس


الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام-واصلت ميليشيا عباس حملتها الاستئصالية ضدّ حركة المقاومة الإسلامية حماس في الضفة الغربية المحتلة خلال شهر آذار (مارس) الماضي، حيث شهدت هذه الفترة استمرارًا في حملات الاختطاف والاستدعاء والتعذيب ضد قياديي وأبناء وأنصار الحركة من قبل مختلف الأجهزة، فبلغ عدد المختطفين 70 مختطفًا، فيما لوحظ تصعيد قوات الاحتلال لحملات الاعتقال ضدّ قيادات ونشطاء الحركة المُفرج عنهم من سجون الأجهزة حيث سُجّل خلال الشهر اعتقال 52 من المفرج عنهم.


واستمرارًا لسياسة الباب الدوار واصلت ميليشيا عباس في الضفة الغربية حملات اختطاف الأسرى المحررين من سجون الاحتلال، حيث بلغ عدد المختطفين خلال الشهر 44 محررًا .


كما سُجّل في ذات الشهر مواصلة استهداف الميليشيا للجامعات في الضفة، حيث تشير الإحصاءات إلى أنّه تمّ اختطاف 14 طالبًا جامعيًّا من مختلف محافظات الضفة، بالإضافة لعشرات حالات الاستدعاء المتواصلة، بالتزامن مع قيام قوات الاحتلال بحملة اعتقالات واسعة استهدفت نشطاء الكتلة الإسلامية في جامعتي بيرزيت والنجاح.


من ناحية أخرى، واصلت ميليشيا عباس استهدافها لمختلف شرائح المجتمع حيث اختطفت مدير مدرسة ثانوية، وتسعة معلمين، ورئيس مجلس بلدي، وثلاثة من أعضاء المجالس القروية والبلدية ومهندسيْن وطبيب .


وشهد الشهر الماضي استمرارًا لعمليات التعذيب، حيث نقلت الأجهزة للمشافي ثلاثة من قياديي و نشطاء الحركة بسبب تدهور حالاتهم الصحية جراء التعذيب الوحشي الذي مورس ضدّهم .


من جهة أخرى واصلت ميليشيا عباس استدعاءها للنساء وتحديدًا للأسيرات المحررات وزوجات الأسرى والشهداء، وطالبات الكتلة في الجامعات، حيث شهد الشهر تسليم أكثر من 21 طلب استدعاء لنساء الحركة في مختلف محافظات الضفة.


ولم تتوقف انتهاكات ميليشيا فتح عند عمليات الاختطاف والاستدعاء والتعذيب، بل تعدّت ذلك لمواصلة إصدار محاكمها العسكرية والمدنية أحكامًا ظالمة بالسجن على 12 من أبرز نشطاء وأبناء الحركة تراوحت أحكامهم بين أربعة أشهر وثلاث سنوات بينهم اثنان من مجاهدي القسام، وتمّت محاكمتهم بالسجن لثلاث سنوات على خلفية اتهامهم بتنفيذ عملية ريمونيم القسامية، فيما أفرجت عن العديد من نشطاء الحركة بكفالات مالية باهظة، بينما عرضت الأجهزة الأمنية خلال الشهر 96 من مختطفي الحركة على محاكمها العسكرية والمدنية تمهيدًا لمحاكمتهم، ورفضت تطبيق قرارات الإفراج للعديد من المختطفين.


.................


اخبار متنوعه


(بالصور) عشرات الآلاف يودعون قادة القسام الشهداء


القسام ـ خاص :خرج عشرات الآلاف من المواطنين في قطاع غزة ظهر السبت (2-4) لتشييع جثامين شهداء "كتائب عز الدين القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، يتقدّمهم رئيس الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة إسماعيل هنية.


وأفاد مراسلنا أن "عشرات الآلاف من المواطنين الفلسطينيين، يتقّدمهم رئيس الحكومة إسماعيل هنية والنائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني وعدد من الوزراء وقادة الفصائل الفلسطينية، قد خرجوا في الموكب الجنائزي بعد صلاة الظهر في المسجد العمري (الكبير) في غزة، وسط ترديد المشيّعين الغاضبين هتافات تدعو للانتقام من الاحتلال والرد على الاغتيالات، التي شهدت تصعيدًا في الآونة الأخيرة".


.................


(بالصور) من هو القائد القسامي إسماعيل لبد ؟


القسام ـ خاص :من الصعب أن يتحدث الإنسان في هذه السطور المعدودة عن رجل قائد وهب نفسه رخيصة في سبيل الله ، فانطلق في هذه الدنيا مجاهداً بكل ما يملك ، وجعل جلّ وقته من أجل غايته التي لطلما ضحى من اجلها .


ليست هذه السطور سوى كلمات قليلة لنتعرف على جزء من حياة القائد القسامي المجاهد إسماعيل لبد "أبو جعفر" ذلك القائد المغوار الذي ارتقى في عملية صهيونية جبانة استهدفته برفقة عدد من المجاهدين بخانيونس ، وقد توعدت كتائب القسام بالرد على هذه الجريمة .


الشهد " أبو جعفر"


ولد الشهيد "إسماعيل لبد أبو جعفر" (33 عاماً) في مخيم الشاطئ غربي المدينة، ودرس مراحله الابتدائية والإعدادية والثانوية في مدارسها، وكان شاباً يافعاً يشارك في فعاليات الانتفاضة الأولى ويلقي الحجارة باتجاه جنود العدو، ومع دخول أمن السلطة الفلسطينية لأراضي قطاع غزة والضفة الغربية تعرض الشهيد للاعتقال لدى جهاز الاستخبارات العسكرية والأمن الوقائي على فترات عديدة كغيره من أبناء الحركات الإسلامية التي تعرضت لضربة الاعتقال الشهيرة عام 96م.


عمل الشهيد "لبد" في اللجان الدعوية التابعة لحركة حماس في منطقة مخيم الشاطئ، بالإضافة لعمله في كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس، وكان المرافق الخاص للشهيد الدكتور/ عبد العزيز الرنتيسي خلال الانتفاضة الحالية، وقد تعرض لإصابة إثر انفجار قذيفة هاون أثناء إطلاقها باتجاه مغتصبات العدو، مما أدي لاصابة إحدى عينيه وقد تضررت بشكل كبير، وتمكن من مغادرة غزة للعلاج مع اندحار العدو الصهيوني عن غزة.


يُعد الشهيد أحد المطلوبين لقوات الاحتلال الصهيوني، وقد حاولت اغتياله مسبقاً في إحدى الغارات التي شنتها ضده في حي النصر بمدينة غزة دون أن يصاب بأذى، فيما قصف منزله خلال الحرب الصهيونية على القطاع مما أدي لتضرره بشكل كامل.


لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان


.................


أبو عبيدة: التبريرات الصهيونية لجريمة خانيونس كاذبة


القسام – خاص:أكد أبو عبيدة الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام أن العدو الصهيوني أرتكب الجريمة بذرائع واهية وعليه أن يتحمل نتيجة هذا العمل الجبان .


وشدد أبو عبيدة في تصريح خاص بموقع القسام السبت (2/4) على أن كتائب القسام عودت الشعب الفلسطيني أنها لا تسكت على جرائم العدو , وأنها لن تضيع دماء الشهداء هدراً والعدو سيدفع ثمن هذه الجريمة ولن يفلت من عقابها بإذن الله .


وقال : "ردنا نحن من يحدد طبيعته ومكانه وزمانه ومعركتنا مع العدو في تطور مطّرد , وبالتالي فإن أساليبها وتكتيكاتها ووسائلها نحن من يحدد استخدامها وفق تقديراتنا الميدانية والإستراتيجية".


وتطرق أبو عبيدة إلى الادعاءات الصهيونية التي ساقها العدو بأنها السبب في اغتيال قادة القسام قائلاً: "لن نلتفت إليها كثيرا فهي في نظرنا مجرد غطاء وغلاف مصمم مسبقا لإحاطة الجريمة بهالة من التبريرات ولتوفير غطاء لها آمنا في خداع العالم ولتقديم فكرة إخراجية مناسبة للجريمة" .


ونفى أبو عبيدة نفيا قاطعا صحة الرواية التي تحدث فيها العدو عن تخطيط الشهداء للعمل في أراضي سيناء , وقال : "كتائب القسام تعمل في نطاق حدود فلسطين التاريخية وان هذه الرواية الصهيونية تهدف إلى دق الأسافين مع مصر خاصة في ظل مواقفها المساندة لشعبنا الفلسطيني مؤخراً".


.............


حماس تكذب مزاعم الاحتلال لاغتيال قادة القسام


القسام ـ خاص :أكدت حركة المقاومة الإسلامية ( حماس) صباح اليوم السبت على كذب الإدعاءات والمبررات الذي ذكرها الاحتلال الصهيوني لارتكاب جريمته واغتيال ثلاثة من قادة كتائب القسام.


وحمل المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم في تصريح صحافي وصل "موقع القسام" نسخة عنه حكومة الكيان الصهيوني المسؤولية الكاملة عن تبعات هذا التصعيد. داعيًا الدول العربية والإسلامية على المستوى الرسمي والشعبي لاتخاذ مواقف وقرارات رادعة لهذا الاحتلال تتوازى مع معاناة الشعب الفلسطيني.


وشدد على أن قصف الاحتلال لسيارة في غزة وقتل من فيها جريمة متعمدة وتجرؤ على الدم الفلسطيني وهذا استمرار ممنهج لسياسة القتل والإجرام وإرهاب الدولة الذي تمارسه حكومة الاحتلال.


وعد برهوم غياب العدالة الدولية والقرارات الرادعة لهذا الاحتلال وعدم محاكمة أي من قياداته على جرائمهم يعني مزيد من الدم الفلسطيني وقتل الفلسطينيين،


.................


حماس:على العدو أن يجهز نفسه للحساب


القسام ـ خاص :أكد أ. حماد الرقب الناطق باسم حماس في خان يونس أن جريمة الاحتلال بحق أبناء شعبنا تمثل تحديا صارخا واستفزازا فلسطينيا في الوقت الذي تسعى فيه الفصائل الفلسطينية لضبط النفس .


وقال الرقب في تصريح خاص لموقع القسام :" من يستمرئ على الدم الفلسطيني عليه أن لا ينتظر منا أن نقدم له الرياحين والورود, وعليه أن يجهز نفسه للمسؤولية الكاملة فالمقاومة لا تعرف وسيلة واحدة للجم عنجهية الاحتلال وايقافه عند حده ".


وفي رسالته لفصائل المقاومة وعلى رأسها كتائب القسام قال الرقب :" ينبغي لفصائل المقاومة أن تكون حاضرة وجاهزة كما عهدناها لتحفظ دماء شعبنا الفلسطيني المرابط لأن معادلة الدم بيننا وبينهم كبيرة ولا تتساوى الدماء الزكية الطاهرة صاحبة الحق مع دماء المحتل الغاصب ".


..............


الجهاد :الصهاينة يتحضرون لشن حربٍ على غزة ومجازر العدو تستوجب رداً


إننا بـ حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وإذ ننعى مجاهدي شعبنا من كتائب القسام الذين ارتقوا في قصفٍ صهيوني غادر فجر اليوم السبت، نؤكد على ما يلي:-


أولاً: إن هذه الجريمة تكشف وتدلل على النوايا العدوانية للاحتلال، وأن العدو غيرُ معنيٍّ بالهدوء، وأنه يتحضر لشن حربٍ على قطاع غزة عبر اختلاق أكاذيب باطلة.


ثانياً: نحذِّر من سياسةِ "الاغتيالات المريحة" والتي تشكل استنزافاً متواصلاً لقادة المقاومة ومجاهديها.


ثالثاً: إن التوافقَ الذي أُعلن عنه مؤخراً؛ لا يعني أننا سنقف مكتوفي الأيدي فيما المحتل يواصل قصفه وعدوانه، وعليه فإننا نؤكد بأننا سندافع عن شعبنا وعن أرضنا بكل الوسائل المتاحة ونترك للمجاهدين على الأرض تحديد مكان وتوقيت الرد على جرائم العدو المتواصلة..


..................


لجان المقاومة و ذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين في فلسطين:الدماء الفلسطينية ثمنها باهظ و على العدو الصهيوني الاستعداد لمواجهة جحيم الغضب


فإننا في لجان المقاومة و جناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين نؤكد على ما يلي :


1- نحتسب عند الله تعالى الشهداء الأبطال الذين طالتهم يد الغدر الصهيوني.


2- نحن في حل من أي التزامات أو إعتبارات تكبل المقاومة للرد على التصعيد و ستكون ردودنا بحجم الجريمة الصهيونية .


3- إن الدماء الفلسطينية ثمنها باهظ و على العدو الصهيوني الاستعداد لمواجهة جحيم الغضب الفلسطيني .


4- إن الرد على الجريمة الصهيونية هو حق للمقاومة الفلسطينية ولا تنازل عن هذا الحق تحت أي مبررات.


5- أن استئناف العدو الصهيوني لسياسة الاغتيالات يفتح المعركة من كافة أوجهها و أوسع أبوابها .


6- ندعو كافة الفصائل الفلسطينية إلى التأهب والرد الصاعق و الرادع على تلك الجريمة الصهيونية .


...................


كتائب الناصر صلاح الدين تحتسب عند الله شهداء القسام القادة إسماعيل وعبد الله لبد ومحمد الداية


مسلسل التصعيد الصهيوني وإراقة الدماء الفلسطينية الطاهرة والغطاء الدولي على كل هذه المجازر هو حال الأحداث على الأرض , واليوم وفي ساعات الفجر الأولى أصبح شعبنا المجاهد في كل مكان على جريمة اغتيال المجاهدين الشهداء أبطال القسام


الشهيد القسامي القائد/ إسماعيل علي لبد


الشهيد القائد الميداني/ عبد الله علي لبد


الشهيد القائد الميداني/ محمد مهدي الداية


وإننا في كتائب الناصر صلاح الدين إذ نزف الشهداء القادة المجاهدين لنؤكد على ما يلي :


أولا :إن جريمة اغتيال المجاهدين في كتائب القسام لن تغتفر وسيكون رد المقاومة الفلسطينية قريبا وبحجم هذه المجزرة التي لا يمكن أن تقدر بأرواح الصهاينة في العالم بأسره .


ثانيا : نؤكد بأن مقاومتنا مستمرة ولن ترهبنا عمليات الاغتيال للمجاهدين أو التصعيد الصهيوني بل يزيدنا قوة وعزيمة وإصرار على المضي دمنا لتحرير أرضنا واستعادة مقدساتنا وفلسطين من بحرها إلى نهرها .


..............


"حماس" تنفي تصريحًا منسوبًا لمشعل بشأن أحداث سورية


دمشق - المركز الفلسطيني للإعلام-نفت قيادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بشكل قاطع ما نشرته بعض المواقع الإلكترونية، ووصل إلى بعض وسائل الإعلام، من مواقف منسوبة إلى رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل بشأن الأحداث في سورية، وخاصة فيما يتعلق بفضيلة الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.


وقال الحركة في بيان صادر عن مكتبها الإعلامي، وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه: "إننا ننفي نفيًا قاطعًا ما نشرته بعض المواقع الإلكترونية، من مواقف منسوبة إلى رئيس المكتب السياسي للحركة بشأن الأحداث في سورية، وخاصة ما يتعلق بفضيلة الشيخ يوسف القرضاوي، علمًا بأن موقف الحركة من الأحداث الجارية، عبّرت عنه في بيانها الصادر اليوم السبت.


وكانت حركة "حماس" أكدت وقوفها إلى "جانب الشقيقة سورية قيادة وشعبًا"، لافتةً إلى أنّ سورية بقيادتها وشعبها وقفت مع مقاومة الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، واحتضنت قوى المقاومة الفلسطينية وصمدت أمام كل الضغوط من أجل التمسك بدعم نهج الممانعة والمقاومة في المنطقة.


................


حماس :بيان حول الأحداث الراهنة في سورية الشقيقة


حماس:سوريا دعمت المقاومة ومايحدث هناك شأن داخلى


تابعت حركة حماس باهتمام وحرص بالغين التطورات التي تشهدها سورية الشقيقة في هذه الأيام، وفي هذا السياق فإن الحركة تؤكد على ما يلي: أولاً: إن سورية قيادة وشعباً وقفت مع مقاومة الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، واحتضنت قوى المقاومة الفلسطينية، وخاصة حماس، وساندتها في أحلك الظروف وأصعبها، وأخذت الرهانات والتحديات والمخاطر الكبيرة، وصمدت أمام كل الضغوط من أجل التمسك بدعم نهج الممانعة والمقاومة في المنطقة، وإسناد فلسطين وشعبها ومقاومته بشكل خاص، والوقوف في خندق الأمة ومصالحها.


ثانياً: إننا نعتبر ما يجري في الشأن الداخلي يخص الإخوة في سورية، إلا أننا في حركة حماس، وانطلاقاً من مبادئنا التي تحترم إرادة الشعوب العربية والإسلامية وتطلعاتها، فإننا نأمل بتجاوز الظرف الراهن بما يحقق تطلعات وأماني الشعب السوري، وبما يحفظ استقرار سورية وتماسكها الداخلي ويعزز دورها في صف المواجهة والممانعة.


وانطلاقاً من ذلك كله فإننا نؤكد وقوفنا إلى جانب سورية الشقيقة قيادة وشعباً.


المكتب الإعلامي السبت 28 ربيع الآخر 1432 هـ الموافق 2 نيسان/أبريل 2011 م


..................


"الداخلية" تثمن خطوة القاهرة الإفراج عن معتقلين فلسطينيين


غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-ثمنت وزارة الداخلية والأمن الوطني بالحكومة الفلسطينية، استجابة المجلس الأعلى للقوات المسلحة بجمهورية مصر العربية ووزير الداخلية اللواء منصور العيسوي لمطالب الحكومة برئاسة إسماعيل هنية الإفراج عن قائمة من المعتقلين الفلسطينيين في السجون المصرية.


يشار أن المجلس العسكري الأعلى للقوات المسلحة بمصر قرر أمس تنفيذ قرارات الإفراج عن أربعة عشر معتقلاً يوم غد الأحد، حيث كانت المحاكم المصرية أصدرت قرارات حديثة بالإفراج بحقهم، إلا أن تأخيرًا جرى في تنفيذ هذه القرارات لمبررات عدة من المسؤولين المصريين".


....................



0 comments: