السبت، 8 يناير 2011

عملية للمقاومة والاحتلال يقتل مواطن ويعتقل 5 مفرج عنهم من سجون عباس

السبت، 8 يناير 2011


عملية للمقاومة والاحتلال يقتل مواطن ويعتقل 5 مفرج عنهم من سجون عباس
فلسطين 3/2/1432 - 7/1/2011
http://ourmoqawama.blogspot.com/2011/01/5.html

الموجز
المقاومة
(بالصور) مقتل جندي وإصابة آخرين في عملية للمقاومة شرق مخيم المغازي وسط القطاع
أبو علي مصطفى : الاشتباك مع جنود العدو و استهدافهم بقذيفة هاون عيار 120 ملم منطقة أبو العجين شرق خانيونس
جرائم الاحتلال
في إطار التنسيق الأمني : الاحتلال يختطف 5 من المضربين بعد ساعات من إفراج امن عباس عنهم ويعدم مواطناً
13 رصاصة اخترقت قلبه ورأسه: الاحتلال يعدم الشهيد القواسمي وهو نائم في سريره
عذر أقبح من ذنب..الاحتلال يأسف لاغتيال "القواسمي" لأن هدفه "وائل البيطار
جيش الاحتلال يعتقل طالباً جامعياً شمال الخليل
العدو: يعترف بفشل "القبة الحديدية" ويهدد من جديد بشن عملية عسكرية بغزة
الاحتلال يطلق النار تجاه المواطنين جنوب القطاع
الزوارق الصهيونية تطلق النيران تجاه صيادي غزة
الاحتلال يعتقل أربعة أسرى محررين من رام الله
الاحتلال نفذ 30 عملية توغل في الضفة وغزة خلال أسبوع
الاحتلال يعتقل مواطن بدعوى محاولة طعن جندي بالخليل
الأسرى المعزولون في النقب يضربون عن الطعام
الطيران الصهيوني يشن 3 غارات على قطاع غزة
إصابة مستوطنة بالحجارة شرق قلقيلية
مغتصبون يقطعون ما يقارب 100 شجرة زيتون في نابلس
إحصائية: 328 ألف مستوطن يسكنون مستوطنات الضفة المحتلة
اعمال امن عباس
امن عباس تفرج عن المختطفين المضربين في سجون عباس بوساطة قطرية
امن عباس منعت رفع الرايات الخضراء خلال تشييع الشهيد القواسمي واعتقلت مشاركين رددوا هتافات مؤيدة لحركة حماس
امن عباس تختطف 3 من أنصار حماس وتصدر حكماً بالسجن على طالب جامعي
حفاظاً على أمن العدو.. جرحى وأسرى محررون من قيادات "سرايا القدس" في سجون السلطة
ويكيليكس: دعم مالي لفياض مقابل تجفيف المنابع لـحماس
ذكرى معركة الفرقان
اليوم الـ 12 للحرب: المنازل والمساجد أهداف دائمة للاحتلال وتشريد الآلاف و68 شهيداً ومضادات القسام الأرضية تتصدى لطيران الاحتلال (تقرير)
اخبار متنوعه
الآلاف يشيعون جثمان الشهيد المسن القواسمي ويطالبون الفصائل بالرد
حماس :استشهاد عمر القواسمي واختطاف الاحتلال لخمسة أخوة من المضربين عن الطعام، يكشف خطيئة وجريمة التنسيق الأمني معه
الرشق ينفي مزاعم السلطة حول تعهد حماس بأمن المفرج عنهم وأمن السلطة أخلى الطرق لقوات العدو لتنفذ مهمتها بيسر
فصائل فلسطينية تندد بـجريمة الاحتلال بالخليل
مسيرات جماهيرية غاضبة بغزة تنديدا بجريمة الخليل
"الأسرى" تدعو الإعلام السعودي لتفعيل قضية الأسير السعودي العطوي
مشعل يشكر أمير قطر على وسطاته للإفراج عن المختطفين في سجون عباس
.........................
التفاصيل
المقاومة
(بالصور) مقتل جندي وإصابة آخرين في عملية للمقاومة شرق مخيم المغازي وسط القطاع
القسام ـ خاص :قتل جندي صهيوني وأصيب خمسة جنود صهاينة مساء الجمعة (7-1) بعد اشتباكهم مع عددٍ من المجاهدين شرق مخيم المغازي وسط قطاع غزة .
وقالت صحيفة "يديعوت" العبرية إن ثلاثة من الجنود المصابين وصفت جراحهما بالخطيرة، وتوفي أحدهم فور وصوله الى المستشفى فيما وُصفت جراح الآخريْن بالطفيفة، نقلوا على أثرها إلى مستشفى سوروكا ببئر السبع المحتلة لتلقي العلاج.
و أفاد مراسلنا وسط قطاع غزة أن المدفعية الصهيونية أطلقت عدة قذائف تجاه المجاهدين دون أن يبلغ عن وقوع اصابات حتى اللحظة .
وأوضح أن طائرات مروحية من طراز "أباتشي" قامت بإطلاق النار من أسلحتها الرشاشة تجاه أراضي المواطنين الزراعية شرق المغازي.
في ذات السياق وبعد وقوع الاشتباك اكد مراسلنا أن المقاومة أطلقت قذيفتي هاون تجاه قوة راجلة للجيش الصهيوني تواجدت قرب الخط الزائل ـ بإذن الله ـ شرق المغازي".
.......................
أبو علي مصطفى : الاشتباك مع جنود العدو و استهدافهم بقذيفة هاون عيار 120 ملم منطقة أبو العجين شرق خانيونس
في إطار الرد الطبيعي على جرائم المحتلين بحق المقاومة و شعبنا ، كتائب الشهيد أبو علي مصطفى – الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تعلن عن تنفيذ العملية التالية :- تمكن مقاتلي الكتائب من رصد مجموعة من جنود الاحتلال و الاشتباك معهم و استهدافهم بقذيفة هاون عيار 120 ملم و قام طيران العدو باطلاق النار في مكان العملية ، في منطقة أبو العجين شمال شرق خانيونس ، و ذلك اليوم الجمعة الموافق 7/1/2011م الساعة 8 مساءً .
........................
جرائم الاحتلال
في إطار التنسيق الأمني : الاحتلال يختطف 5 من المضربين بعد ساعات من إفراج امن عباس عنهم ويعدم مواطناً
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام-اختطفت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الجمعة (7-1) خمسة من المختطفين الستة المفرج عنهم من سجون مليشيا محمود عباس، في مدينة الخليل، في عملية تنسيق أمني وتبادل أدوار، استشهد خلالها أحد المواطنين بعدما تم إعدامه بدم بارد، اعتقاداً منهم أنه أحد المختطفين.
وأكدت زوجة الأسير وائل البيطار لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن قوات كبيرة تابعة للاحتلال الصهيوني داهمت منطقة سكناهم، واقتحمت شقة خالها عمر سليم القواسمي وأطلقت النار نحوه وهو نائم في غرفته في عملية إعدام مباشرة بدم بارد، اعتقاداً على ما يبدو أنه زوجها وائل الذي لم يمض سوى ساعات على الإفراج عنه من سجون المليشيا.
وقالت :"يبدو أنهم أخطؤوا الشقة، وقتلوا خالي بدم بارد، واحتجزوا أبناءه واعتدوا عليه بالضرب، ثم طلبوا من الجميع الخروج على العراء". واعتبرت أن ما جرى عملية تنسيق أمني وتبادل أدوار، محملة سلطة "فتح" ومحمود عباس شخصياً المسئولية الكاملة عما جرى. وأضافت: "فلينظر العالم بأسره، إلى ما يجري لنا من سلطة فتح والاحتلال في الضفة الغربية المحتلة".
وأكدت مصادر متطابقة لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن قوات صهيونية كبيرة داهمت في وقت متزامن أماكن سكن جميع المختطفين المضربين الذين أفرج عنهم مساء أمس من سجون المليشيا وقامت باختطافهم ونقلهم.
وذكرت المصادر أن عملية الاختطاف طالبت إلى جانب وائل البيطار، كل من مهند نيروخ الذي اعتقل وهو مغمى عليه، ومجد عبيد، وأحمد العويوي، ووائل القواسمي.
وحمل أهالي المختطفين سلطة عباس المسئولية، فيما تسود حالة من الغضب والغليان مدينة الخليل في أعقاب الجريمة المفضوحة.
وكانت أفرجت المليشيا، عقب اتصال أجراه أمير قطر مع رئيس السلطة المنتهية ولايته محمود عباس، عن ستة معتقلين من حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، والذي خاضوا إضراباً مفتوحاً عن الطعام استمر أكثر من اثنين وأربعين يوماً متواصلة، حيث كانوا يعانون من وضع صحي سيء.
يشار إلى أن المختطفين خاضوا إضراباً عن الطعام للمطالبة بالإفراج عنهم تنفيذاً لقرار المحكمة العليا، وقد رافق ذلك حملة واسعة قام بها ذووهم وحركة حماس من أجل الضغط للإفراج عنهم.
.....................
13 رصاصة اخترقت قلبه ورأسه: الاحتلال يعدم الشهيد القواسمي وهو نائم في سريره
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام-أكد ذوو المختطفين الذين تم اختطاف أبنائهم فجر اليوم الجمعه (7-1) من منازلهم بعد ساعات من الإفراج عنهم من سجون ميليشيا عباس أن ما حصل جريمة لا يمكن السكوت عليها، وأن الفضيحة التي قامت بها سلطة عباس هي جريمة بكل المقاييس وقد أظهرت مدى التساوق الأمني مع الكيان الصهيوني.
وقالت عائلة البيطار أن جنود الاحتلال اقتحموا منزل الحاج عمر سليم سليمان القواسمي (65 عامًا) الذي يقع في نفس البناية التي يسكنها المختطف وائل البيطار، وأكدت عائلته أن جنود الاحتلال حطموا باب المنزل ودخلوا إلى غرفة نوم القواسمي، وأطلقوا على رأسه وقلبه 13 رصاصة قاتله وتركوا جزْا من دماغه على الأرض وتركوا الغرفة وجدرانها تعوم بالدماء.
وأضافت العائلة أن زوجته كانت تصلي قيام الليل وعندما سمعت إطلاق النار صرخت فقام الجنود بإغلاق فمها وسحبها إلى غرفة مجاورة، وعندما تحققوا من هويتها وهوية زوجها ذهبوا إلى منزل وائل البيطار ثم نادوا على وائل، وقاموا بإجراءات تفتيش عليه ثم نقلوه إلى سياراتهم، وتضيف عائلة البيطار أن "جنود الاحتلال أوقفوا زوجته (سناء) وقاموا باستجوابها ثم قاموا باختطاف وائل بعد تأكدهم منه.
وقالت عائلة المختطف مهند نيروخ أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال حاصرت المنزل وسط دوي هائل لقنابل الصوت والقنابل المضيئة وقاموا بنقل مهند إلى سيارة إسعاف قريبة كانت برفقه القوة العسكرية وهو فاقد للوعي.
وفي إطار متصل قالت عائلة المختطف مجد عبيد أن قوة كبيرة من جيش الاحتلال طوقت المنزل وقامت بتحطيم الأبواب والنوافذ، واختطفت مجد عبيد إلى سيارة إسعاف تواجد في المكان، وقالت العائلة أن "مجد كان يعاني من تشنجات ولم يقوى على السير لشدة الإعياء".
وأضافت عائلة أحمد العويوي ووسام القواسمي أن قوات الاحتلال اختطفت بنفس الصورة التي تم اختطاف زملائهم بها .
وكان وائل البيطار وصل في وقت متأخر من ليلة أمس إلى مدينة الخليل بعد الإفراج عن من سجن مخابرات بيت لحم في وقت متزامن مع انتشار مكثف لقوات الاحتلال على مداخل مدينة الخليل ما يؤكد النوايا المبيتة لدى سلطة عباس بتسليمهم مسبقا لسلطات الاحتلال
واعتبر سياسيون ومحللون هذا العمل هو قمة الخيانة وتواطؤ مفضوح مع الاحتلال.
وفي وقت لاحق من هذا اليوم دعت حركة حماس إلى مسيره جماهيرية غاضبة في الخليل انتقاما لدم الشهيد ورفضا للخيانة ونصرة للدعوة وأبناءها
...................
عذر أقبح من ذنب..الاحتلال يأسف لاغتيال "القواسمي" لأن هدفه "وائل البيطار
قاوم – الضفة المحتلة :أعرب الناطق باسم جيش الاحتلال الصهيوني عن أسف الجيش لاغتياله المسن الفلسطيني عمر القواسمي.
وقد أصدر مايسمى بقائد المنطقة الوسطى آفي مزراحي بيانا جاء فيه بأن قائد كتيبة الضفة الغربية العميد نيتسان ألون سيفتح تحقيق لمعرفة لماذا أخفق جيش الاحتلال الصهيوني في اغتيال وائل البيطار بدلاً من عمر القواسمي.
ذكر التلفزيون الصهيوني القناة العاشرة بأن المسن الذي اغتالته قوة صهيونية الليلة الماضية في الخليل القواسمي لم يكن هو المقصود بل أن الشخص المقصود هو وائل البيطار ولكن حدث خطأ.
يُشار إلى أن المواطن وائل البيطار تم إخلاء سبيله بالإضافة إلى خمسة آخرين من أعضاء حركة حماس، من سجون السلطة الفلسطينية يوم أمس الخميس بعد قرار من الرئيس محمود عباس، وبعد تدخل من دولة قطر.
وقامت قوات الاحتلال باعتقالهم فجر اليوم وهم، مجدي عبيد، وأحمد عويوي، ومهند نيروخ، ووسام القواسمي، وومحمد سوقية.
......................
جيش الاحتلال يعتقل طالباً جامعياً شمال الخليل
الإعلام الحربي – الخليل:اعتقلت قوات الاحتلال اليوم طالبا جامعيا من بلدة سعير على حاجز "عتصيون" شمال محافظة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.
وذكرت مصادر محلية بأن جنود الاحتلال اعتقلوا الشاب شادي شريف جرادات أثناء عودته من مدينة رام الله، وجرى نقله إلى جهة مجهولة.
ويعمل الشاب جرادات في مدينة رام الله، وهو طالب في قسم الدراسات العليا بجامعة بير زيت تخصص علاقات دولية، وهذه هي المرة الثانية التي يتعرض فيها للاعتقال.
.................
العدو: يعترف بفشل "القبة الحديدية" ويهدد من جديد بشن عملية عسكرية بغزة
الإعلام الحربي – وكالات:اعترف مايسمى بـ"رئيس أركان جيش الاحتلال"، "غابي اشكنازي" بفشل "القبة الحديدية"، قائلاً، "أن منظومة القبة الحديدية لاعتراض القذائف الصاروخية، "لن تعطي حلا كاملا لصواريخ المقاومة"، في الوقت التي كان يراهن عليه قادة العدو والمغتصبين بان القبة الحديدية سوف تعترض كل الصواريخ التي تنطلق على الكيان الصهيوني.
وقال أشكنازي-خلال لقاء عقده الليلة في حولون مع أولياء أمور طلبة مدارس ثانويين- "إن الجيش الصهيوني سيضطر في نهاية المطاف إلى استهداف مطلقي الصواريخ مثلما فعل في عملية الرصاص المصبوب بقطاع غزة".
وأشار إلى أن منظومة القبة ستدخل حيز الاستخدام العملي قريبا وسيتم تشغيلها في المكان المناسب وفقا لاعتبارات الجيش الصهيوني.
ويعمل الكيان الصهيوني على تجريب سلاح القبة الحديدية لمواجهة الصواريخ قصيرة المدى التي تطلقها المقاومة الفلسطينية من قطاع غزة، والمقاومة اللبنانية في الجنوب، والتي فشل الاحتلال في تفاديها حتى الآن.
وكان جيش الاحتلال قد ألغى قبل نحو أسبوعين التجربة العملية الأخيرة التي كان مقررًا إجراؤها لاختبار منظومة القبة الحديدية بسبب ما وصف بعدم نضوج المنظومة.
وفي سياق أخر، قال أشكنازي "إن كون الجيش الصهيوني قويا ورادعا هو الضمانة لوجود المجتمع الصهيوني ولذا يجب على كل شاب وشابة أداء الخدمة العسكرية بما في ذلك اليهود المتشددون دينيا". وأضاف "إن من لا يتم تجنيدهم يمكنهم أداء خدمة وطنية أخرى". على حد قوله.
من جانبه اكد ما يسمى بـ"قائد المنطقة الجنوبية" في جيش الاحتلال الصهيوني استعداد الجيش الصهيوني بكافة قواته لشن هجمة عسكرية واسعة على القطاع.
...................
الاحتلال يطلق النار تجاه المواطنين جنوب القطاع
القسام ـ خاص :أطلقت عدة جيبات عسكرية صهيونية متمركزة بمحيط موقع كرم أبو سالم شرق رفح جنوب قطاع غزة فجر الخميس نيران أسلحتها الرشاشة تجاه منزل المواطنين القريبة من الحدود الشرقية للمدينة.
وأفاد شهود عيان أن جنود الاحتلال المتواجدين داخل أكثر من جيب عسكري من نوع "همر" أطلقوا النار اتجاه منازل وأراضي المواطنين بشكل عشوائي ومتقطع دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.
ويتعرض السكان والمزارعون المتاخمة أراضيهم ومنازلهم للحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة بشكل شبه يومي لإطلاق نار من قبل أبراج وآليات الاحتلال المتمركزة على طول الحدود.
..................
الزوارق الصهيونية تطلق النيران تجاه صيادي غزة
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام-أطلقت الزوارق الحربية الصهيونية المتمركزة قبالة سواحل شمال قطاع غزة مساء اليوم الجمعة (7-1) نيران رشاشاتها الثقيلة تجاه الصيادين الفلسطينيين دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.
وقالت مصادر أمنية وميدانية: إن "الزوارق الحربية استهدفت قوارب الصيادين على مسافة قريبة من سواحل منطقة السودانية شمال قطاع غزة عدة مرات، ما اضطر الصيادين للخروج من البحر، خوفا على حياتهم".
ويتعرض الصيادون الفلسطينيون بشكل شبه يومي لاستهدافات من زوارق الحربية الصهيونية المنتشرة على سواحل قطاع غزة.
..................
الاحتلال يعتقل أربعة أسرى محررين من رام الله
القسام ـ وكالات :أفاد مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان اعتقال الاحتلال فجر هذا اليوم الخميس 6/1 أربعة أسرى محررين من بلدة بيت ريما شمال غرب رام الله ثلاثة منهم من أعضاء في بلدية بيت ريما.
وقال فؤاد الخفش مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان أن من بين المعتقلين الكاتب المعروف علاء الريماوي عضو مجلس بلدي بيت ريما وهو أسير محرر أمضى ما يزيد عن السبعة أعوام في سجون الاحتلال، بالإضافة إلى الأسير المحرر مازن الريماوي الذي لم يمضى على خروجه من السجن سوى بضعة أشهر وهو عضو مجلس بلدي البلدة أيضا، كما تم اعتقال عضو المجلس البلدي لذات البلدة محمد أبو الهدى الأسمر وهو أيضا أسير محرر أمضى ما يزيد عن الثمانية أعوام في سجون الاحتلال, ويعمل في وزارة الزراعة كما تم اعتقال رامي البرغوثي وهو أسير محرر أمضى ما يزيد عن العشرة أعوام في سجون الاحتلال .
وأضاف الخفش أن "الكيان" يريد أن يضعف هذه المجالس البلدية التي تقدم خدمات مختلفة للمواطن الفلسطيني وهو يستهدف بشكل كبير الأسرى المحررين الذين تزق بهم في أتون الاعتقال الإداري دون توجيه أي تهمه .
وأشار الخفش إلى أن جميع من يعتقلهم الكيان في الآونة الأخيرة هم أسرى محررين أمضوا فترات طويلة في سجون الاحتلال.
من جانبها استنكرت فتحية الريماوي رئيسة المجلس البلدي في البلدة اعتقال أعضاء المجلس الثلاثة وقالت للمركز الحقوقي أحرار أن الكيان يريد أن تحرم المواطن الفلسطيني من خدمة شعبه ووطنه لذلك تلجأ لمثل هذه الاعتقالات.
وناشد الخفش المؤسسات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان بضرورة العمل الجاد من أجل وقف هذه الحرب الموجهة ضد الإنسان الفلسطيني الذي تم انتخابه بطريقة ديمقراطية وحرة ونزيهة شهد بها ولها العام.
.............................
الاحتلال نفذ 30 عملية توغل في الضفة وغزة خلال أسبوع
القسام ـ وكالات:أكد مركز حقوقي فلسطيني، مواصلة قوات الاحتلال الصهيوني لجرائمها في قطاع غزة والضفة الغربية، حيث نفذت خلال أسبوع 30 عملية توغل واعتقلت 28 فلسطينياً، من بينهم تسعة أطفال، بالإضافة إلى قتل فلسطيني.
وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، في التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال الفترة الواقعة ما بين 30 كانون أول (ديسمبر) 2010– و5 كانون ثاني (يناير) 2011، أن سلطات الاحتلال صعدت من أنشطتها الاستيطانية واعتداءاتها على أراضي وممتلكات المواطنين، في ظل صمت عربي ودولي .
وأشار التقرير، إلى مواصلة قوات الاحتلال استخدامها للقوة في مواجهة مسيرات الاحتجاج السلمي التي ينظمها المدنيون الفلسطينيون، والمدافعون الدوليون عن حقوق الإنسان ضد استمرار أعمال البناء في جدار الضم وجدار الفصل العنصري والحزام الأمني على امتداد الشريط الحدودي في قطاع غزة، ما أدى إلى استشهاد مواطنة فلسطينية في مسيرة بلعين غربي مدينة رام الله، وإصابة خمسة مدنيين آخرين، من بينهم طفل ومسعفة ميدانية في مسيرة قرية النبي صالح، شمال غربي مدينة رام الله، بينما أصيب ثلاثة الآخرون في مسيرة بلعين
وأوضح التقرير، أن قوات الاحتلال أصابت ثلاثة مواطنين فلسطينيين في أعمال قصف متفرقة على قطاع غزة، بالإضافة إلى تنفيذ عملية توغل محدودة شرقي بلدة خزاعة جنوبي القطاع .
كما قامت قوات الاحتلال باعتقال أربعة صيادين فلسطينيين قبالة شواطئ مدينة غزة ومصادرة قاربهم .
وأشار التقرير إلى استمرار قوات الاحتلال الصهيوني في ممارسة أعمال التوغل والاقتحام، واعتقال المواطنين الفلسطينيين بشكل يومي في معظم محافظات الضفة الغربية المحتلة .
....................
الاحتلال يعتقل مواطن بدعوى محاولة طعن جندي بالخليل
قاوم – الضفة المحتلة :اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني قبل قليل, مواطن فلسطيني من مدينة الخليل ادعت أنه حاول طعن جندي صهيوني على أحد الحواجز العسكرية, قرب الحرم الإبراهيمي في المدينة.
وقد اندلعت مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال فور إعدام المواطن عمر القواسمي, على فراشه, وشرعت قوات الاحتلال بإطلاق النار لتفريق المواطنين الذين ثاروا بشكل عفوي عقب اعتقال خمسة من عناصر حركة حماس وإعدام المواطن.
وتم تشييع جثمان الشهيد القواسمي بعد صلاة الجمعة، من مسجد علي البكا في المنطقة إلى مقبرة الشهداء.
......................
الأسرى المعزولون في النقب يضربون عن الطعام
القسام ـ وكالات:دخل الأسرى في قسم الزنازين في سجن النقب الصحراوي الخميس، إضرابًا عن الطعام، مطالبين بوقف عزلهم المستمر منذ شهر وسط ظروف قاسية.
وقالت مصادر في سجن النقب لـ"صفا": إن "الإدارة تحتجز نحو 20 أسيرًا في زنازين العزل الانفرادية ضمن إجراءات عقابية بحقهم حيث يتعرضون لمعاملة قاسية وحرمان من كافة حقوقهم".
وأشارت المصادر إلى أن الأسرى المعزولين هددوا بالإضراب عن الطعام إذا لم تستجب الإدارة لمطالبهم وتوقف الإجراءات العقابية بحقهم وتعيدهم للأقسام العادية.
ويعيش نحو 7 آلاف أسير فلسطيني حياة اعتقالية صعبة خاصة في فصل الشتاء، ناهيك عن الأسرى الذين يحجزون في العزل الانفرادي.
..................
الطيران الصهيوني يشن 3 غارات على قطاع غزة
القسام ـ خاص:شنت طائرات الاحتلال الصهيوني ثلاث غارات جوية، في وقت متأخر مساء الخميس (6-1)، طالت أهدافاً متفرقة في قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.
وقال مراسل "موقع القسام " في مدينة غزة، إن طائرات الاحتلال من طراز "اف 16" قصفت موقعاً لكتائب القسام في حي الزيتون شرق غزة، ما أدى إلى وقوع تدمير كبير في المكان دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.
إلى ذلك قالت مصادر أمنية، لمراسلنا، إن طائرات الاحتلال شنت غارة ثالثة استهدفت منطقة مفتوحة في جبل الريس شمال قطاع غزة، ومنطقة مفتوحة في حي الشوكة شرق رفح دون وقوع إصابات.
...................
إصابة مستوطنة بالحجارة شرق قلقيلية
قاوم – الضفة المحتلة :أصيبت مستوطنة بجراح طفيفة، الليلة7-1، بعد تعرض سيارتها للرشق بالحجارة قرب قرية عزون شرق مدينة قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة.
وقال الموقع الالكتروني لصحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، إن المستوطنة تبلغ من العمر (45 عاما)، وقد وصلت إلى حاجز عسكري وهي مصابة.
وأضاف طواقم "نجمة داوود الحمراء" قاموا بنقل المصابة إلى مستشفى "بيلنسيون" في مدينة "بيتاح تكفا" لتلقي العلاج.
وشرعت قوات صهيونية بعمليات تمشيط في المنطقة بحثا عن راشقي الحجارة.
.................
مغتصبون يقطعون ما يقارب 100 شجرة زيتون في نابلس
قاوم – الضفة المحتلة :أقدمت مجموعات من المغتصبين صباح الجمعة 7/1/2011م، على قطع ما يقارب 100 شتلة زيتون في قرية قصرة جنوب مدينة نابلس.
وقال أهالي القرية إن مغتصبين من بؤرة اغتصابية تدعى إكسترا مقامة على أربعة جبال بالقرب من القرية قاموا صباحاً بمهاجمة خمسة دونمات تعود للمواطن عبد الرازق عودة وقطع جميع الأشجار فيها بحراسة من قوات الاحتلال.
.................
إحصائية: 328 ألف مستوطن يسكنون مستوطنات الضفة المحتلة
الإعلام الحربي – الضفة المحتلة:أظهرت معطيات إحصائيات نشرتها إذاعة الاحتلال، الخميس6-1، أن عدد سكان المستوطنات في الضفة الغربية ازداد خلال العام الماضي 2010 بنسبة %4.5 ليبلغ إجمالاً 328 ألفاً.
وأشارت إلى أن هذا العدد لا يشمل سكان الأحياء اليهودية شرقي مدينة القدس المحتلة.
وبحسب إحصاءات أعدها النائب اليميني يعقوب كاتس من كتلة الاتحاد الوطني، فإنه من المرجَّح أن يبلغ عدد سكان المستوطنات بحلول عام 2019 خمسمائة وعشرين ألفاً.
..............
اعمال امن عباس
امن عباس تفرج عن المختطفين المضربين في سجون عباس بوساطة قطرية
القسام ـ خاص:أفرجت مليشيا رئيس السلطة المنتهية ولايته محمود عباس، الخميس (6-1) عن خمسة من المختطفين المضربين المحتجزين في الخليل منذ أكثر من أربعين يوماً، عقب وساطة قام بها أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.
وفي وقت لاحق، أفرجت المليشيا بالفعل عن المختطف وائل البيطار، الذي نجح في الوصول إلى مدينة الخليل رغم الانتشار المكثف لقوات الاحتلال الصهيوني، وبذلك يكون جرى الإفراج عن المختطفين الستة.
يشار إلى أن احتفالات وأجواء فرح كبيرة قوبل بها المختطفون أثناء نقلهم ولدى وصولهم إلى منازلهم، بعد انتصارهم في معركة الأمعاء حتى نيل الإفراج.
وقالت والدة المختطف وسام القواسمي " إن أجهزة السلطة أفرجت عن ابنها إضافة إلى كل من مهند نيروخ، ومجد عبيد، وأحمد العويوي.
وأضافت أن المفرج عنهم في وضع صحي سيء، وبحاجة إلى بعض الراحة والمتابعة الصحية، مشددة على ضرورة أن تستكمل هذه الخطوة بالإفراج عن جميع المختطفين.
وكان المختطفون بدؤوا إضراباً عن الطعام للمطالبة بالإفراج عنهم تنفيذاً لقرار المحكمة العليا، وقد رافق ذلك حملة واسعة قام بها ذووهم وحركة حماس من أجل الضغط للإفراج عنهم.
..............................
امن عباس منعت رفع الرايات الخضراء خلال تشييع الشهيد القواسمي واعتقلت مشاركين رددوا هتافات مؤيدة لحركة حماس
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام-اعتقلت مليشيا رئيس السلطة المنتهية ولايته محمود عباس في مدينة الخليل ظهر اليوم الجمعة (7-1)عددا من المشاركين في مسيرة تشييع جثمان الشهيد عمر القواسمي، بسبب ترديدهم هتافات مؤيدة لحركة حماس وتدعو كتائب القسام للرد على اغتيال الشهيد.
كما منعت مليشيا عباس المواطنين من رفع الرايات الخضراء خلال المسيرة، رغم مشاركة المئات من أنصار حماس في التشييع، وألزمت بعض الصبية بحمل رايات فتح، وذلك بهدف إظهار مشاركة الحركة في التشييع، وللتخفيف من حالة الاحتقان والغليان التي تسود المدينة عقب جريمة الليلة التي تمت تحت غطاء التنسيق الأمني بين السلطة والاحتلال.
وشهدت المفارق الرئيسية في المدينة انتشاراً مكثفاً لعناصر المليشيا منذ الصباح، وأغلق جميع المداخل المؤدية إلى المنطقة الجنوبية، حيث كان مقررا أن تنطلق مسيرة من مسجد (وصايا الرسول) احتجاجاً على جريمة الاعدام واختطاف المجاهدين، واعلنت المليشيا حالة من الاستنفار القصوى في صفوف عناصرها ومراكزها الامنية في مدينة الخليل.
وقد أكدت مصادر فلسطينية في البلدة القديمة من الخليل وجود اشتباكات بين الشبان الفلسطينين وقوات الاحتلال في محيط الحرب البراهيمي في المدينة، حيث ادعت سلطات الاحتلال أنها اعتقلت شابا فلسطينيا لم تكشف عن هويته بحجة أنه حاول طعن أحد الجنود الصهاينة بالقرب من أحد الحواجز.
.....................
امن عباس تختطف 3 من أنصار حماس وتصدر حكماً بالسجن على طالب جامعي
الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام-واصلت ميليشيا عباس حملات الاختطاف بحق أنصار حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الضفة الغربية المحتلة، حيث اختطف ثلاثة من أنصارها في محافظات محافظة رام الله والخليل ونابلس، فيما أصدرت حكما بالسجن على أحد الطلبة الجامعيين.
وبحسب مصادر محلية اليوم الجمعة (7-1)؛ ففي محافظة نابلس، اختطفت ميليشيا عباس الأسير المحرر ثائر داوود منصور من المدينة، علمًا أنه مختطف سابق وقد اختطف أمس من أمام بوابة منزله وهو متوجه لشراء دواء الجلطة لساقه من صيدلية قريبة عقب صلاة العشاء.
كما اختطفت الميليشيا الأسير المحرر "إبراهيم الطيب" نواف العامر من قرية كفر قليل بعد أسبوعين من الإفراج عنه من سجون الإحتلال بعد اعتقال دام 61 يوماً في (بتاح تكفا) وذلك بعد استدعائه للمقابلة، علما أنه طالب بكلية القانون في جامعة النجاح ومختطف سابق لعدة مرات.
من جهة أخرى نقلت ميليشيا عباس العديد من نشطاء وأنصار الحركة في بلدة طلوزة من سجن الجنيد إلى سجن رام الله، والمنقولين هم: الأسرى المحررين محمد جناجرة و جعفر دبابسة وشاكر هايل التكروري و عماد صايل التكروري و محمد سامي صرواي.
كما واصلت الأجهزة اختطاف صبحي نفير نصاصرة (18 عاما) من قرية بيت فوريك منذ أسبوعين و الأسير المحرر أحمد صالح نجم من بلدة قبلان منذ 10 أيام علما أنه مختطف سابق.
من جهة أخرى شنت ميليشيا عباس حملة استدعاءات واسعة طالت العديد من رموز ونشطاء وأنصار الحركة في بلدة قبلان عرف منهم الحاج أحمد مصطفى سالم عملة (67 عاماً) والمبعدين إلى مرج الزهور الأسير المحرر جهاد نشاطة والأسير المحرر ياسر أقرع ، كما استدعت رئيس بلدية قبلان السابق الأستاذ فواز حسين أقرع و الأسرى المحررين عبد الكريم أقرع و كمال بدران و معتصم أبو زيادة.
يذكر أنّ الميليشيا ما زالت تواصل اختطاف العديد من الأسرى المحررين في البلدة، وكانت قد استدعت العديد من رموز ووجهاء البلدة خلال الأسبوعين الماضيين، عرف منهم الشيخ أحمد حسين أزعر إمام أحد المساجد ورئيس لجنة الزكاة سابقا حيث ألزمته بدفع مبلغ 3 آلاف دينار كان قد حصل عليها أجرة مخازن تابعه للجنة الزكاة وتبرع بها لدار القران الكريم.
واستمراراً لمسلسل التنسيق الأمني اعتقلت قوات الاحتلال عادل قتلوني نجل عضو مجلس بلدية نابلس الشيخ حسام قتلوني.
وفي محافظة الخليل، تم اختطاف الطالب في جامعة بيرزيت سامر المصري بعد مداهمة بيته في بلدة ترقوميا ، علما أنه عضو مجلس طلبة سابق و مختطف عدة مرات سابقاً.
وفي محافظة رام الله، واستمراراً لمسلسل التنسيق الأمني اعتقلت قوات الاحتلال الكاتب والمختص في شؤون القدس والاستيطان علاء الريماوي من منزله في بلدة بيت ريما، وذلك بعد أقل من أسبوعين من الإفراج عنه من سجون أجهزة فتح في رام الله، وهو أسير محرر اعتقل عدة مرات في سجون الاحتلال وعضو مجلس بلدي منتخب في بيت ريما.
وفي محافظة سلفيت، واستمراراً لمسلسل الأحكام الظالمة أصدرت محكمة عسكرية في رام الله حكماً بالسجن لعام ونصف على الطالب في جامعة النجاح المختطف محمد عصام سليمان من قرية مردا، علماً أنه شقيق المختطف المحامي سامر سليمان والذي يقضي حكماً مشابهاً بالسجن لعام ونصف في سجون فتح، علما أنهما مختطفان لدى ما يسمى "وقائي عباس" منذ قرابة العام.
من جهة أخرى نقلت مخابرات سلفيت الشيخ جمعة رمضان (42 عاما) من زيتا جماعين إلى سجن الجنيد في نابلس تمهيداً لمحاكمته ، يذكر أنّ الشيخ ومضان مختطف منذ أكثر من خمسة شهور تعرض خلالها للشبح والتعذيب ، كما أنه أسير محرر أمضى في سجون الاحتلال ما مجموعه خمس سنوات تقريباً.
...................
حفاظاً على أمن العدو.. جرحى وأسرى محررون من قيادات "سرايا القدس" في سجون السلطة
الإعلام الحربي – طولكرم:"فيصل خليفة" و"رأفت صلاح" و"حسن الرايق" و"محمد رداد" و"سعيد شلبي" و"باجس حمدية" و"علاء زيود".. ما سبق أسماء لبعض المعتقلين السياسيين المنتمين لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وجناحها العسكري "سرايا القدس"، يقبعون في سجون الضفة الغربية المحتلة، منهم ما تجاوز الشهور الخمسة وأكثر، ومنهم من له يومه السابع وأكثر ولا يعرف ذووه مكانه.
"حسن الرايق" شقيق الشهيد "خالد رايق" أبو صقر -قائد سرايا القدس في شمال الضفة الغربية المحتلة، حسن الذي انتفض مع أخيه في سرايا القدس وخاض مع رفيق دربة الشهيد القيادي في سرايا القدس "صالح الكركور "اشتباكا ًعسكريا ًمع قوات الاحتلال الصهيوني قبل أن يتم اعتقاله جريحا في يده ليكون إصبع السبابة الضاغط على الزناد شاهداً على جهاده.
المجاهد "الرايق" الذي أفرج عنه من سجون الاحتلال، يقبع الآن في سجون الضفة الغربية في ظروف صعبة ومؤلمة كما يشير ذووه، الذين أضافوا بأن الأجهزة الأمنية هناك لم تراعِ الوضع الصحي للأسير المحرر حسن الرايق حيث تم نقله للمستشفى نتيجة تردي وضعه الصحي في سجونها.
وتواصل أجهزة السلطة في الضفة ملاحقتها للأسرى المحررين، فقد اعتقل جهاز الأمن الوقائي في طولكرم الأسير المحرر محمد رداد من بلدة صيدا، ورداد طالب في جامعة النجاح الوطنية وقد اعتقل لدى قوات الاحتلال الصهيوني أكثر من مرة، وقضى في سجونها ما يقارب ثماني سنوات، وما زال لليوم السابع في ظروف غامضة.
وفي السياق ذاته، تواصل أجهزة السلطة استمرار اعتقالها لقياديين في سرايا القدس في شمال الضفة الغربية "باجس حمدية" و"علاء زيود" منذ أكثر من خمسة شهور، ولا تزال تعتقل الأسيرين سامر الغول وعلاء أبو الرب المصابان في أجسادهم نتيجة اشتباك مسلح حدث بينهم وبين قوات الاحتلال الصهيوني.
...................
ويكيليكس: دعم مالي لفياض مقابل تجفيف المنابع لـحماس
المركز الفلسطيني للإعلام-نشرت صحيفة السفير اللبنانية اليوم الجمعة (7-1) جزءا من وثائق ويكيليكس، ورد فيها أن رئيس مكتب مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الصهيوني داني أرديتي تقدم بخطة لتسهيل زيادة الدعم المالي لـ"حكومة" سلام فياض (غير الدستورية) مقابل سياسة تجفيف المنابع لحكومة حركة حماس في غزة.
وتهدف الخطة إلى إنشاء وحدة استخباراتية مالية فلسطينية تعمل تحت إشراف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
وقال أرديتي إن الهدف من وراء هذا الاقتراح هو "تدمير حكومة حماس" في غزة مادياً، وإعطاء الوقت لحركة فتح لإعادة بناء الدعم الذي تحتاجه.
وكشفت البرقية أن مجلس الأمن القومي الصهيوني يلتزم بمبدأ تقديم ما يكفي لغزة من المال لشراء المواد الأساسية فقط، وأنه غير مهتم في إعادة الاقتصاد في غزة إلى حالته التجارية المعتادة.
وأشار أرديتي إلى أن سلطات الاحتلال تبحث في سياسة تقليص حجم التحويلات المالية التي تدخل إلى قطاع غزة شهرياً، وأن الأموال التي سيتمّ تحويلها هي فقط من أجل منع انهيار القطاع المصرفي هناك.
.................
ذكرى معركة الفرقان
اليوم الـ 12 للحرب: المنازل والمساجد أهداف دائمة للاحتلال وتشريد الآلاف و68 شهيداً ومضادات القسام الأرضية تتصدى لطيران الاحتلال (تقرير)
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-ظل مشهد القتل والتدمير مستمراً بقوة وكثافة في اليوم الثاني عشر للعدوان (7-1-2009) دون أن ينجح ذلك في إسقاط الحكومة الشرعية أو وقف المقاومة التي استمر أداؤها الميداني عاكساً انتصار الكف على المخرز.
وخلال هذا اليوم قصفت قوات الاحتلال الصهيوني منازل المواطنين في منطقة العطاطرة، ما أدى إلى استشهاد ثلاثة أشقاء من عائلة الأشقر، فيما قتلت تلك القوات ثلاث طفلات شقيقات من عائلة عبد ربه، شرقي مدينة جباليا .
سيارات ومنازل ومساجد أهداف دائمة
وقامت طائرة استطلاع صهيونية، بإطلاق صاروخ باتجاه سيارة من نوع أوبل بيضاء اللون، كانت تسير في مشروع بيت لاهيا، ما أدى لاستشهاد ركابها الخمسة وجميعهم من عائلة الكحلوت، كما قصفت طائرات الاحتلال مجموعة من المواطنين كانوا يجلسون قرب مسجد القسام في بيت لاهيا وهم بملابس مدنية، ما أدى لاستشهاد أربعة منهم، وهم من أفراد المقاومة.
وفي مدينة غزة قصفت الطائرات الحربية الصهيونية تجمعاً للمواطنين بالقرب من مسجد التقوى في الشيخ رضوان، بغزة، ما أدى إلى استشهاد خمسة مواطنين، من بينهم أربعة أطفال، فيما قصفت القوات المحتلة محيط مسجد مصعب بن عمير، ما أدى إلى استشهاد مواطنين آخرين.
تهدئة كاذبة
وأثناء فترة التهدئة التي أعلنها الاحتلال لساعات قليلة لتمكين المواطنين من التزود بالمواد الغذائية توجه عدة أطفال من عائلة صبح إلى منزلهم في حي السلام ببيت لاهيا، استهدفتهم قوات الاحتلال مما أسفر عن استشهاد أحدهم، حسام صبح، وإصابة ثلاثة آخرين، بينهم طفل فقد كلتا عينيه.
وفي حوالي الساعة 6:00 مساءً، قصفت المدفعية الصهيونية شقة سكنية تعود للسفير السابق لدى السنغال، جبر أبو النجا، 55 عاماً، الواقع في الطابق السابع في برج الأطباء في حي تل الإسلام "الهوى" وأدى ذلك إلى استشهاد كل من: زوجته رقية أبو النجا، 50 عاماً، وزوج ابنته المصور الصحفي في تلفزيون فلسطين إيهاب جمال الوحيدي، 34 عاماً. وأصيبت ابنته إحسان جبر أبو النجا، 30 عاماً، بجراح بالغة الخطورة.
وبعد ساعتين ونصف قصفت قوات الاحتلال المتمركزة شرق حي الشجاعية منازل المواطنين في منطقة حي الشجاعية، مما أدى إلى استشهاد المواطنين: 1) باسل محمد ظهير 20 عاماً؛ و2) علاء محمد ظهير، 19 عاماً.
لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
اخبار متنوعه
الآلاف يشيعون جثمان الشهيد المسن القواسمي ويطالبون الفصائل بالرد
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام-شارك الآلاف من سكان محافظة الخليل في الضفة الغربية المحتلة بعد صلاة الجمعة (7-1)، في تشييع جثمان الشهيد عمر القواسمي (65 عامًا) في مدينة الخليل، وخرج آلاف المواطنين في المسيرة التي انطلقت من أمام مسجد علي البكاء في حارة الشيخ بالمدينة بعد أداء الصلاة على جثمانه.
وحمل المواطنون جثمان الشهيد مرددين هتافات غاضبة ومنددة بجريمة الإعدام بدم بارد التي تعرض لها القواسمي في محاولة فاشلة لاغتيال المجاهد وائل البيطار الذي يقطن بنفس المنزل.
وطالب المشيعون الفصائل الفلسطينية بالرد الفوري والحازم على عملية الاعتقال التي وصفت بالجبانة.
وكانت قوات الاحتلال الصهيوني قد اغتالت فجر اليوم الجمعة بحوالي 13 رصاصة أطلقتها الوحدات الخاصة الصهيونية على جسده أثناء رقوده في فراشه بمنزله، وجرى مواراة جسد الشهيد الثرى في مقبرة الشهداء بحارة الشيخ بالمدينة.
..................
حماس :استشهاد عمر القواسمي واختطاف الاحتلال لخمسة أخوة من المضربين عن الطعام، يكشف خطيئة وجريمة التنسيق الأمني معه
تعقيباً على قيام قوات الاحتلال باغتيال الشهيد عمر القواسمي، واختطاف خمسة من الأخوة المضربين عن الطعام المفرج عنهم من سجون عباس – فياض. بعد ساعات قليلة من الإفراج عنهم ، صرح مصدر مسؤول في حركة حماس بما يلي:
إننا في حركة حماس ننظر بخطورة بالغة إلى مستوى التنسيق الأمني بين أجهزة أمن عباس – فياض والاحتلال الصهيوني، الذي أقدم فجر اليوم على اغتيال أجد المواطنين واختطاف خمسة من المضربين عن الطعام عقب الإفراج من سجون سلطة محمود عباس في الضفة الغربية بعد ساعات قليلة من الإفراج عنهم.
إننا وفي الوقت الذي نحمل فيه الاحتلال المسؤولية المباشرة عن اغتيال الشهيد عمر القواسمي واختطاف الأخوة الخمسة المفرج عنهم، لنحمل سلطة عباس – فياض مسؤولية تواطؤ أجهزتها الأمنية مع الاحتلال التي تنهج سياسة تبادل الأدوار بتدوير عملية اعتقال المفرج عنهم بصورة تفضح جريمة التنسيق الأمني وتبادل الأدوار وتبادل المعلومات بين الطرفين، خدمة للاحتلال وأمن مستوطنيه في الضفة الغربية، عبر اغتيال المجاهدين واعتقال الآلاف منهم.
إننا في حركة حماس وإزاء هذا الحدث الخطير لندعو سلطة عباس – فياض إلى وقف كافة أشكال التنسيق الأمني مع الاحتلال، والكف عن جرائمها بحق شعبنا ووقف ملاحقة واعتقال المجاهدين ووقف دورها في ضرب المقاومة والتآمر عليها في الضفة الغربية لتأخذ دورها الحقيقي في الدفاع عن شعبنا الفلسطيني وحقوقه الوطنية.
إننا ندعو أبناء شعبنا الأبي المجاهد في كل مكان إلى التعبير عن سخطه وغضبه إزاء هذه الجريمة والخروج بمسيرات منددة بجرائم التنسيق الأمني والاعتقال السياسي الذي لا يخدم سوى الاحتلال ومشاريعه الاستيطانية وعمليات التهويد في الضفة الغربية.
المكتب الإعلامي
الجمعة 3 صفر 1432 هـ
الموافق 7 كانون الثاني/يناير 2010 م
....................
الرشق ينفي مزاعم السلطة حول تعهد حماس بأمن المفرج عنهم وأمن السلطة أخلى الطرق لقوات العدو لتنفذ مهمتها بيسر
دمشق- المركز الفلسطيني للإعلام-نفى عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحركة حماس مزاعم السلطة وحركة فتح بوجود تعهد من حماس بأمن وسلامة المختطفين المفرج عنهم من سجون السلطة، والذين تم اختطافهم من قبل قوات الاحتلال بعد ساعات من الإفراج عنهم.
كما فند القيادي في حماس ادعاء السلطة بأن اعتقالها لهم كان بقصد حمايتهم من الاحتلال، وقال "إن كل هذه المزاعم إنما هي محاولة من السلطة وحركة فتح وأجهزة أمن عباس – فياض الدفاع نفسها والتنصل من مسؤولية جريمة التنسيق الأمني مع الاحتلال، التي أدت إلى اعتقال الاحتلال للأخوة الخمسة، واستشهاد المواطن عمر القواسمي في الخليل".
وحمل الرشق في تصريح صحفي اليوم الجمعة (7-1) تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة منه "أ جهزة أمن عباس– فياض المسؤولية عن جريمة التنسيق الأمني، وسياسة تبادل الأدوار مع الاحتلال لاعتقال المجاهدين وملاحقة المقاومة".
وأكد أنه لا أساس من الصحة لمزاعم السلطة وفتح حول تعهد حماس بأمن وسلامة المضربين عن الطعام، واعتبرها محاولة من السلطة وفتح للتهرب من تحمل المسؤولية، خاصة وأن تلك الجريمة وقعت في المناطق التي يفترض أن تكون تحت ولاية سلطة عباس.
وكشف عضو المكتب السياسي لحماس أن "دخول جنود العدو وألياته العسكرية كان تحت سمع وبصر السلطة وأجهزتها الأمنية وضباطها، الذين أخلوا الطرق لها كي ترتكب جريمتها كما تشاء".
وشدد على أن "الأخوة المعتقلين لم يكونوا يتنعمون بالأمن والحماية في سجون عباس– فياض، بل كانوا معتقلين في سجن أريحا الذي يسمونه المسلخ لهول ما يتم فيه من عذاب، فالأخوة الستة كانوا يتعرضون للتعذيب المستمر على مدار أكثر من عام، وإلى الشبح العاري ويتعرضون للإهانات المتواصلة، فتلك الممارسات التعسفية والتعذيب المستمر كان الدافع لإعلان الأخوة إضرابهم عن الطعام والذي استمر لأكثر من أربعين يوماً، حيث أصبح الموت أفضل لهم مما يعانونه من عذاب.
وأضاف الرشق أنه من المخجل الحديث عن اعتقال المقاومين لحمايتهم من الاحتلال، لأن ذلك يعني أن المطلوب هو اعتقال كل أبناء الشعب الفلسطيني لحمايته من العدو لأنه مستهدف من الاحتلال، ومن المفترض أن دور الأجهزة الأمنية التي تضم عشرات الآلاف من المنتسبين في صفوفها في الضفة الغربية هو حماية شعبنا والدفاع عن المواطنين وليس حماية الاحتلال وملاحقة المقاومة وسلاحها واعتقال وتسليم المجاهدين.
......................
فصائل فلسطينية تندد بـجريمة الاحتلال بالخليل
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام-نددت عدة فصائل فلسطينية بـجريمة الاحتلال الصهيوني بمدينة الخليل، والتي اسفرت عن استشهاد فلسطيني، واعتقال 5 من المختطفين الذين لم يمض سوى ساعات عن الافراج عنهم من سجون مليشيات سلطة رام الله. مؤكدة أن هذه الاغتيالات والاعتقالات ثمرة التنسيق الأمني مع الاحتلال.
فقد أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، في بيانٍ لها اليوم الجمعة (7-1) أن جريمة الخليل واحدة من ثمار التنسيق الأمني، الذي وصل مستوى بالغ الخطورة _بهذه الجريمة _ ما يستوجب وقفة وطنية حاسمة، مشددة على أن هذه الجريمة عدوان إرهابي ما كان ليتم لولا ملاحقة المقاومة وتغييب سلاحها.
"هشاشة أمنية"
وأضافت: أن الجريمة تكشف مجدداً عن هشاشة الوضع الأمني في الضفة المحتلة، الناتج عن الالتزامات الأمنية لسلطة "فتح" مع الاحتلال والتي لا يجرؤ بموجبها أي عنصر أمني من الدفاع عن أمن وسلامة المواطنين في مواجهة ما ينفذه العدو من جرائم.
وشدد البيان على أن هذه الجريمة الجبانة تثبت من جديد أن السلاح الشرعي هو السلاح الطاهر القادر على حماية شعبنا والدفاع عن أمن المواطنين وحمايتهم في مواجهة التهديدات والمخاطر، وبالتالي فلا يجوز بأي حال المساس بها أو ملاحقتها ونزع سلاحها كما هو حاصل بالضفة.
جريمة وطنية
وفي السياق ذاته، أكدت حركة المقاومة الشعبية على أن إقدام العدو الصهيوني على اعتقال المختطفين بعد الإفراج عنهم من سجون سلطة "فتح" يؤكد ضلوع تلك الأجهزة الأمنية في هذه الجريمة.
وقالت الحركة في بيان صحفي صدر عنها الجمعة (7-1): "إن استمرار التعاون الأمني بين سلطة فتح والعدو الصهيوني هو جريمة وطنية، وخروج عن القيم والأخلاق الفلسطينية"، محذرة العدو الصهيوني من الاستمرار في سياساته العدوانية ضد الشعب الفلسطيني.
من جانبه فقد أشار حزب التحرير بفلسطين في بيان صحفي له اليوم إلى أن المواقف المخزية للحكام والسلطة أمام همجية الاحتلال وجرائمه اليومية، هو الذي يشجع هذا الكيان على الاستمرار بهذه الجرائم، وهذا يؤكد أن أهل فلسطين لا بواكي لهم، بل تركوا لقمة سائغة للاحتلال ليتفنن في تعذيبهم وقتلهم.
"خلط الأوراق"
كما أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، عملية الاغتيال الصهيونية التي وقعت فجر اليوم الجمعة (7/1) في مدينة الخليل، واسفرت عن استشهاد فلسطيني مسن، واعتقال المضربين المفرج عنهم من سجون سلطة رام الله.
وقالت الجبهة في بيان صحفي لها اليوم: "إن هذه الجريمة النكراء تأتي والتصعيد الصهيوني مع تصاعد هجمات المستوطنين، والأعمال البربرية التي تقوم بها قوات الاحتلال في الضفة الفلسطينية والقدس المحتلة، وقطاع غزة".
وأضاف المتحدث الرسمي باسم الجبهة الدكتور أحمد حماد: أن ما أقدمت عليه سلطات الاحتلال هو محاولة لخلط الأوراق، وتفتيت الصف الداخلي الفلسطيني. مؤكداً على أن هذه الجريمة لن تكسر إرادة المقاومة والصمود للشعب الفلسطيني المكافح، وإصراره على مواصلة النضال حتى الحرية والاستقلال والعودة.
...................
مسيرات جماهيرية غاضبة بغزة تنديدا بجريمة الخليل
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام-شارك آلاف المواطنين بمدينة غزة اليوم الجمعة (7-1) في مسيرة مسيرة جماهيرية حاشدة دعت لها حركة المقاومة الإسلامية حماس تنديدا بجريمة الخليل التي ارتقى فيها الشهيد المسن عمر القواسمي، وتنديدا بالتنسيق الأمني الذي تمارسه سلطة عباس خدمة للاحتلال.
وأكد الدكتور إسماعيل رضوان القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على أن أجهزة "فتح" الأمنية في الضفة الغربية المحتلة دمرت المشروع الوطني الفلسطيني بإصرارها على استمرار الخلاف الفلسطيني الداخلي.
وأشار إلى أن هذه الجريمة لم تكن لتحدث لولا التنسيق الأمني من قبل سلطة فتح في الضفة، لافتا إلى أن "هذه ثمرة طبيعية للتنسيق الأمني الذي حذَّرت منه حركة حماس مرارًا"، محملا سلطة فتح والاحتلال المسئولية المشتركة عن هذه الجريمة.
وكانت قوات الاحتلال الصهيوني قد اعتقلت فجر اليوم خمسة مجاهدين أفرج عنهم مساء أمس من سجون "فتح" كانوا قد خاضوا إضرابهم عن الطعام لأكثر من 45 يوما، فيما أعدمت الحاج المسن عمر القواسمي.
...............
"الأسرى" تدعو الإعلام السعودي لتفعيل قضية الأسير السعودي العطوي
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام-دعت وزارة الأسرى والمحررين في الحكومة الفلسطينية وسائل الإعلام السعودية إلى تسليط الضوء على قضية الأسير السعودي الوحيد في سجون الاحتلال الصهيوني "عبد الرحمن العطوي"، وذلك لحث المسئولين على متابعة قضيته ومضاعفة جهودهم لإطلاق سراحه.
وأضافت الوزارة في بيان صحفي صدر عنها الجمعة (7-1) بأن وسائل الإعلام السعودية لا تهتم بقضية الأسير السعودي المختطف في سجون الاحتلال منذ 5 سنوات متواصلة، مبينة أن ما يصدر عنها من أخبار قليلة تتعلق بهذا الأسير إنما هي إعادة نشر لتصريحات وأخبار تصدرها جمعيات ومؤسسات فلسطينية معنية بقضية الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني.
ودعت الوزارة وسائل الإعلام السعودية إلى إعداد مواد إعلامية خاصة بالأسير السعودي العطوي، ونشر مقابلات ولقاءات مع أفراد عائلته.
.................
مشعل يشكر أمير قطر على وسطاته للإفراج عن المختطفين في سجون عباس
القسام ـ وكالات:خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، على مبادرته التي أثمرت عن الإفراج عن المختطفين الستة المضربين عن الطعام في سجون عباس بالضفة الغربية منذ نحو أربعين يوماً.
وقال عزت الرشق، عضو المكتب السياسي للحركة، في تصريح لوكالة "قدس برس" إن "حماس" بادرت قبل بضعة أيام بالاتصال مع أمير قطر، وطلبت منه التوسط من أجل الإفراج المضربين عن الطعام في سجون سلطة عباس، مشيراً إلى أن الشيخ حمد "رحب بذلك .. وقام بجهوده واتصالاته مع عباس من أجل تأمين الإفراج عن الأخوة الستة".
يشار إلى أن الإفراج عن المختطفين جاء إثر جهود بذلتها حركة "حماس" وفعاليات شعبية وإعلامية ورسمية، توجها اتصال أمير قطر بكل من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، ورئيس السلطة المنتهية ولايته محمود عباس.
...............


0 comments: