الجمعة، 8 أكتوبر 2010

الاحتلال يغتال قساميين ويعتقل 10وامن عباس يواصل خطف اقاربهما

الجمعة، 8 أكتوبر 2010

الاحتلال يغتال قساميين ويعتقل 10وامن عباس يواصل خطف اقاربهما

فلسطين 29/10/1431 – 8/10/2010

http://ourmoqawama.blogspot.com

الموجز

جرائم الاحتلال

القياديان في القسام الكرمي والنتشة يرتقيان شهداء في عملية الخليل وتم اعتقال 10 مواطنين على الأقل

طولكرم تشيّع بطلها القسامي نشأت الكرمي

جماهير غاضبة تشيع الشهيد النتشه في الخليل

مواجهات ضارية في الخليل عقب انتشال الشهيدين الكرمي والنتشة

الاحتلال يؤكد محاولة اغتيال ناشط في كتائب "نسور فلسطين"

11 إصابة حصيلة الغارات الصهيونية على غزة

مغتصب صهيوني يدهس 3 فتية مقدسيين في سلوان

مغتصبون يهاجمون مهاجع رعاة الأغنام في الأغوار

استشهاد مواطنة مقدسية بعد غيبوبة امتدت لأسبوعين

مغتصبون يحرقون اشجار الزيتون بمواد كيماوية قرب رام الله

اعمال امن عباس

امن عباس تواصل اعتقال أقارب الشهيدين الكرمي والنتشة و اختطفتهم لمعرفة أماكن اختفاء الشهيدين

امن عباس تنتشر بكثافة في مكان القصف بالخليل لمباركة العملية العسكرية الصهيونية

امن عباس في الخليل تختطف مراسل فضائية القدس أثناء تغطيته جنازة شهداء الخليل

اخبار متنوعه

الكرمي أحد عباقرة "حماس".. يترجل عن جواده (تقرير)

"حماس" تزف قائد "القسام" في جنوب الضفة نشأت الكرمي ومساعده مأمون النتشة

القسام": المقاومة لن تسكت على جريمة الاحتلال في الخليل وسترد عليها بالطريقة المناسبة

"القسام" تحمل الاحتلال وسلطة فتح مسؤولية اغتيال الكرمي والنتشة

فصائل المقاومة تدين جريمة الخليل وتتوعد بالرد

مسيرات حاشدة في غزة تنديدًا باغتيال قائدي "القسام" في الخليل

النواب الإسلاميون: دماء شهداء اليوم دعوة للوحدة ولعنة على المتخاذلين

التفاصيل

جرائم الاحتلال

القياديان في القسام الكرمي والنتشة يرتقيان شهداء في عملية الخليل وتم اعتقال 10 مواطنين على الأقل

الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام-أكد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" في الخليل استشهاد القياديين في "كتائب الشهيد عز الدين القسام" -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"- نشأت الكرمي ومأمون النتشة، واعتقال 10 آخرين على الأقل خلال عملية الاحتلال الصهيوني في الخليل.

وأفادت مراسلنا بارتقاء الشهيدين واعتقال 10 آخرين على الأقل، في عملية عسكرية واسعة مستمرة منذ نحو ثماني ساعات نفذتها قوات الاحتلال في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

وكانت قوات الاحتلال الصهيوني معززة بأكثر من 40 آلية عسكرية مصحوبة بعدد من الجرافات، ووسط تحليق مكثف من الطائرات المروحية والاستطلاعية بدأت منتصف الليل عملية عسكرية هي الأوسع في الأشهر الأخيرة تركزت في جبل جوهر بالخليل.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال حاصرت منزل المواطن سعدي برقان المكون من ثلاثة طوابق ومنازل لأقارب له في المنطقة وطلبت منهم عبر مكبرات الصوت الخروج إلى الشارع، قبل أن تبدأ بقصف المنزل بالأسلحة الرشاشة والقذائف.

وأضافت المصادر أن جرافات الاحتلال اقتربت من المنزل وهدمت أجزاء منه، فيما لوحظ أن جنود الاحتلال يتخوفون من اقتحام المنزل الذي يعتقد أن عدداً من المقاومين تحصنوا داخله، فيما وأكدت المصادر أن قوات الاحتلال لا تزال تنتشر في المنطقة.

وقالت المصادر إن قوات الاحتلال انتشرت في المنطقة بأسرها وشنت حملة اعتقالات كبيرة طالت 10 أشخاص على الأقل عرف منهم نجيب عبد الرحيم طه و حلمي الزرو ومحمد أيوب عبد الرازق الرجبي في حارة أبو سنينة ومصعب الاطرش وإبراهيم ابو رموز في سياق العملية الواسعة التي نفذتها في المدينة.

وفي وقت لاحق، أوضح الناطق بلسان جيش الاحتلال أن ما سمته "النشاط الأمني" في الخليل يهدف إلى اعتقال عدد ممن وصفتهم بـ"المطلوبين الفلسطينيين الضالعين في اعمال إرهابية ضد أهداف أسرائيلية"، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

,............

طولكرم تشيّع بطلها القسامي نشأت الكرمي

طولكرم -المركز الفلسطيني للإعلام-شيعت جماهير مدينة طولكرم عقب صلاة عصر اليوم الجمعة (8-10)، جثمان الشهيد نشأت نعيم الكرمي (34 عاماً) القيادي في كتائب القسام، والذي استشهد فجر اليوم في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، خلال محاصرته مع مساعده مأمون النتشة في احد المباني.

ووصل جثمان الشهيد من مدينة الخليل الى منزل عائلته في الحي الغربي من المدينة، والقيت عليه نظرت الوداع من قبل والدته واخواته وذويه، وسط هتافات ودعوات للإنتقام على استشهادة.

وصُلي على جثمان الشهيد في المسجد القديم بالمدينة، بمشاركة نواب حركة حماس في طولكرم وعدد منهم من بقية المحافظات الأخرى، ومئات المشيعين الغاضبين من عائلته واصدقائه.

وردد المشيعون الهتافات الداعمة لحركة "حماس" وجناحها العسكري، داعين الى الرد على عملية استشهاد واغتيال الكرمي.

...............

جماهير غاضبة تشيع الشهيد النتشه في الخليل

الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام-شيع آلاف الفلسطينيين ظهر اليوم الجمعة (8-10) جثمان الشهيد القسامي مأمون النتشة، فيما تجري الاستعدادات لنقل جثمان الشهيد نشأت الكرمي (أبو حور العين ) إلى مسقط رأسه مدينة طولكرم بحسب وصيته.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن آلاف الفلسطينيين تجمهروا بشكل عفوي أمام مستشفى محمد علي المحتسب في البلدة القديمة في الخليل، وبعد عملية تحد لقوات الاحتلال؛ حيث اختطفوا جثامين الشهداء وسط وابل من الرصاص والغاز المدمع إلى مستشفى محمد علي المحتسب، ومن ثم حملوا جثمان الشهيدين إلى مسجد الأنصار في شارع السلام وسط المدينة.

ووصف مراسلنا الجماهير المحتشدة بأنها ضمت أغلبية كبيرة جدًّا من المواطنين الذين اندفعوا والحزن يملأ عيونهم في مشهد لم يمر على شوارع الخليل منذ سنوات عديدة، وهم يهتفون بحرارة لـ"كتائب القسام" مطالبين المقاومة بالرد العاجل.

وقد أدى آلاف الفلسطينيين الصلاة على روحيهما الطاهرتين، فيما انطلقت الحناجر تطالب "كتائب القسام" بالانتقام، وحمل المشيعون جثمان الشهيد النتشة على الأكتاف وطافوا به شوارع المدينة انطلاقًا من مسجد الأنصار حتى مقبرة الشهداء في واد أبو اكتيله غرب المدينة.

هذا وقد بلغت حصيلة العملية العسكرية حتى الآن: شهيدين وهدم منزلين واعتقال عدد غير معروف من المواطنين.

..............

مواجهات ضارية في الخليل عقب انتشال الشهيدين الكرمي والنتشة

الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام-نجح عشرات المواطنين الفلسطينيين، في انتشال جثتي الشهيدين القائدين في "كتائب القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، نشأت الكرمي ومأمون النتشة، من بين قوات الاحتلال الصهيوني التي لا تزال تواصل عمليتها العسكرية في جبل جوهر بالخليل المحتلة.

وأكدت مصادر محلية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن مجموعة من الشبان نجحوا بشجاعة وتحدٍ لجبروت الاحتلال في الوصول إلى جثتي الشهيدين حوالي الساعة العاشرة صباح اليوم الجمعة (8-10) قرب منزل قبلان بعدما سادت مشاعر غضب عارمة نتيجة تنكيل الاحتلال بالجثتين بعد الاستشهاد.

وقالت المصادر إن الشبان انتشلوا جثتي الشهيدين ونقلوهما لاحقًا إلى مستشفى المحتسب في الخليل، في مسيرة هادرة ترددت خلالها هتافات التكبير والتهليل والدعوات لـ"كتائب القسام" بالثأر واستمرار المقاومة.

وشهد جبل جوهر مواجهات ضارية بين المواطنين الذين قاموا برشق قوات الاحتلال الصهيوني التي لا تزال تواصل عمليات التدمير والهدم لمنازل عائلة قبلان، فيما ترد قوات الاحتلال بإطلاق النار بشكل كثيف.

وتوافد مئات المواطنين لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على جثماني الشهيدين في مشاهد مؤثرة عكست حجم الالتفاف التي تحظى به حركة "حماس" رغم البطش الكبير الذي تقوم به سلطة "فتح" ومليشياته المسلحة.

...............

الاحتلال يؤكد محاولة اغتيال ناشط في كتائب "نسور فلسطين"

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-أعلن جيش الاحتلال الصهيوني، أن القصف الذي نفذته طائرة صهيونية عصر الخميس (7-10) واستهدف سيارة مدنية وسط قطاع غزة كان يستهدف أحمد الأشقر من "كتائب نسور فلسطين".

وقال جيش الاحتلال في بيان تناقلته وسائل الإعلام العبرية، إن الغارة جرت بالتنسيق مع جهاز الأمن العام (الشاباك) واستهدفت الناشط في "كتائب نسور فلسطين" أحمد الأشقر من سكان مخيم النصيرات.

وزعم جيش الاحتلال أن "كتائب نسور فلسطين" تحضّر في هذه الأيام لتنفيذ هجوم داخل مغتصبات الاحتلال.

وكانت "كتائب نسور فلسطين" أعلنت نجاة أحد قادتها الميدانيين بعد القصف الجوي الذي نفذته طائرات الاحتلال واستهدف سيارة وسط قطاع غزة.

وقالت الكتائب في بيانٍ عسكريٍ أمس الخميس: "أقدمت طائرات العدو الصهيوني الغاشم على استهداف احد القادة الميدانيين لـ"كتائب نسور فلسطين"؛ حيث أصاب الصاروخ الذي تم إطلاقه من قبل طائرة استطلاع مؤخرة السيارة، وقد أصيب الأخ المجاهد إصابة متوسطة".

وأضافت "نتوجه لله عز وجل بالحمد والشكر على نجاة أخينا المجاهد لنؤكد أننا ماضون في درب الجهاد والمقاومة، ولن تثنينا كل محاولات الاستهداف والاغتيالات والتهديدات الصهيونية، ونؤكد أننا لن نحيد عن طريقنا مهما كان الثمن".

...............

11 إصابة حصيلة الغارات الصهيونية على غزة

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام-ارتفعت حصيلة الغارات وعمليات القصف الصهيوني على أرجاء متفرقة من قطاع غزة، اليوم الخميس (7-10) إلى 11 إصابة من بينهم أحد مجاهدي كتائب نسور فلسطين، الذي نجا من محاولة اغتيال نفذتها قوات الاحتلال، بينما خلف القصف دماراً كبيراً بعدد من المنازل.

وفي آخر، أعمال التصعيد، أصيب أربعة مواطنين بجروح، بعدما قصفت طائرات الاحتلال سيارة مدنية محاولة اغتيال أحد رجال المقاومة.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن طائرات الاحتلال استهدفت سيارة من نوع جولف حمراء اللون، حيث أصابها الصاروخ في أحد جوانبها وتسبب بإصابة اثنين من ركابها واثنين من المارة.

ولاحقاً، أعلنت مساء اليوم الخميس أعلنت "كتائب نسور فلسطين" نجاة أحد قادتها الميدانيين بعد القصف الجوي الذي نفذته طائرات الاحتلال واستهدف سيارة وسط قطاع غزة.

وقالت الكتائب في بيانٍ عسكريٍ تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، اليوم الخميس (7-10) :"أقدمت طائرات العدو الصهيوني الغاشم على استهداف احد القادة الميدانيين لكتائب نسور فلسطين حيث أصاب الصاروخ الذي تم إطلاقه من قبل طائرة استطلاع مؤخرة السيارة وقد أصيب الأخ المجاهد إصابة متوسطة".

وسبق هذا العدوان، إصابة أحد عمال جمع الحصمة شمال بلدة بيت لاهيا شمال القطاع بعد اطلاق النار عليه من قبل جنود الاحتلال.

..................

مغتصب صهيوني يدهس 3 فتية مقدسيين في سلوان

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام-أصيب ثلاثة أطفال مقدسيين في بلدة سلوان بجروح مختلفة بعد أن أقدم أحد المغتصبين على دهسهم بشكل متعمد.
وقالت مصادر مقدسية لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن ما يسمى برئيس المغتصبين في حي سلوان قام بدهس مجموعة من الأطفال فور خروجهم من صلاة الجمعة، مشيرا إلى أن ثلاثة منهم أصيبوا بجروح متوسطة وتم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.
يأتي ذلك، بعد الإعلان الجمعة (8/10) عن استشهاد مسنة مقدسية متأثرة بالجراح التي أصيبت بها قبل أسبوعين خلال عملية واسعة للاحتلال في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.

وأكد عضو لجنة الدفاع عن حي سلوان بالقدس فخري أبو ذياب لوكالة الصحافة الفلسطينية "صفا" استشهاد المواطنة هنية عودة (70 عامًا)، لافتًا إلى أن الشهيدة هي أم زوجة الشهيد سامر سرحان الذي استشهد في تلك المواجهات.

ونوه بأن عودة أصيبت بقنبلة صوت أطلقها جنود الاحتلال في تلك المواجهات، وأخَّر الجنود وصول سيارات الإسعاف لها.

وأضاف أنه "تم نقلها إلى مستشفى هداسا عين كارم –حيث يتواجد جثمانها الآن-، حيث أكد الأطباء حينها إصابتها بشلل شبه كامل، بقيت على إثره في المشفى إلى أن استشهدت صباح اليوم".

................

مغتصبون يهاجمون مهاجع رعاة الأغنام في الأغوار

الأغوار - المركز الفلسطيني للإعلام-هاجم مغتصبون صهاينة من مغتصبة "مسكيوت" مهاجع الرعاة في السفوح الشرقية في منطقة الأغوار، شمال شرقي الضفة الغربية، في محاولة منهم لطرد رعاة الأغنام بعيدًا عن مغتصبتهم التي أقيمت بقوة السلاح فوق أراضي المواطنين الفلسطينيين.

وقال شهود عيان إن المغتصبين تسللوا في عتمة الليل، وهاجموا المناطق التي يهجع فيها الرعاة وسكبوا المياه المخصصة لشرب المواشي وأتلفوا ما تبقى منها.

وأضاف الشهود أن المغتصبين تسللوا إلى مناطق يأوي إليها الرعاة خلال هذه الأشهر بعيدًا عن مساكنهم ويهجعون فيها لعدة أشهر حتى حلول الشتاء، حيث لم يكن رعاة الأغنام متواجدين لحظة وقوع الهجوم .

................

استشهاد مواطنة مقدسية بعد غيبوبة امتدت لأسبوعين

القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام-استشهدت سيدة فلسطينية في الخمسينات من العمر، من بلدة سلوان في القدس المحتلة، قبل ظهر اليوم الجمعة (8-10) .

وقالت مصادر فلسطينية "إن الشهيدة هانية عودة أصيبت في 22 أيلول (سبتمبر) الماضي، بجلطة قلبية حادة، بعد مشاهدتها زوج ابنتها الشهيد سامر سرحان، مضرجا بدمائه، إثر إطلاق النار عليه من قبل حارس أمني إسرائيلي يقوم بحراسة بؤرة استيطانية في الحي" .

وقالت مصادر طبية فلسطينية: إن الشهيدة كانت في حالة غيبوبة منذ إصابتها، إلى أن استشهدت صباح اليوم الجمعة .

وكان سرحان قد استشهد فجر يوم الأربعاء (22-9) في مواجهات عنيفة شهدتها قرية سلوان بين قوات الاحتلال وأهالي القرية في اعقاب اعتداء المغتصبين على الأهالي.

................

مغتصبون يحرقون اشجار الزيتون بمواد كيماوية قرب رام الله

رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام-قالت مصادر محلية في بلدة المغير، شمال شرق رام الله، إن مستوطنين أحرقوا عشرات أشجار الزيتون المثمرة من خلال رشها بمادة كيماوية غريبة.

وبينت المصادر اليوم الجمعة (8-10) أن أشجار الزيتون التي أحرقها المستوطنون متاخمة لمستوطنة "عاد اعاد"، وأن أهالي البلدة لا يستطيعون الوصول إليها خوفا من اعتداءات المستوطنين.

واشارت الى ان مجموعة من الصهاينة أقدموا على حرق 55 شجرة زيتون بمادة كيماوية غريبة لا يعرف نوعها حتى الآن، وأن هذه المادة البيضاء اللون تعمل على تجفيف الشجرة والقضاء عليها ببطء ولا تعود إليها الحياة.

.............

اعمال امن عباس

امن عباس تواصل اعتقال أقارب الشهيدين الكرمي والنتشة و اختطفتهم لمعرفة أماكن اختفاء الشهيدين

الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام-كشفت مصادر مطلعة أن مليشيا الأجهزة الأمنية في الضفة العربية ما تزال تختطف عدداً من أقارب الشهيدين القائدين، نشأت الكرمي، ومأمون النتشة، الذين استشهدا صباح اليوم الجمعة (8-10) في الخليل.

وقالت المصادر لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام": إن مليشيا عباس تختطف 11 من أقارب الشهيد النتشة الذي تعرض سابقاً للاختطاف والتعذيب أيضاً.

وذكرت المصادر أن بين المختطفين عدد من أشقاء الشهيد النتشة وأقارب له، اختطفتهم مليشيا عباس للحصول على معلومات عن الأماكن التي يختفي فيها، حيث أخضعتهم لتحقيق وحشي.كما أن عدداً من أقارب الشهيد الكرمي ما يزالون أيضاً في الاعتقال، ومن بينهم والد زوجته.

وأكدت المصادر على أن أقارب الشهيدين تعرضوا لتحقيق قاسٍ للإدلاء بمعلومات من أجل تسهيل الوصول لهما –أي الكرمي والنتشة-، وذلك بعدما تمكنت سلطة "فتح" من كشف علاقتهما بالعملية البطولية في الخليل، والتي أسفرت عن مقتل أربعة مستوطنين صهاينة.

من جانبه، طالب الدكتور عزيز الدويك، رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، سلطة "فتح" بالإفراج الفوري عن أقارب القائدين الشهيدين، ومراعاة المشاعر الغاضبة في عموم الضفة وفلسطين بعد استشهادهما.

وشدد دويك في تصريحات لفضائية الأقصى على أن ما قامت به أجهزة فتح من تحقيقات وضغوط على أقارب الشهيدين من أجل الوصول إليهم أمر مؤلم، ويكشف حجم وخطورة التنسيق الأمني الذي قاد إلى هذه النتيجة.

وكانت ميليشيا عباس قد استنفرت مع صلاة الجمعة في مختلف مدن الضفة الغربية خشية تسيير مظاهرات منددة بجريمة مقتل الشهيدين الكرمي والنتشه في الخليل.

وقال شهود عيان: إن دوريات من ميليشيا عباس شوهدت وهي تدور حول المساجد في الضفة، وهي مدججة بالأسلحة المرمخصة من قبل الاحتلال.

وأضاف الشهود: أن عناصر الأجهزة كانت في حالة استنفار، وتتهيا لقمع أي تحرك جماهيري غاضب وساخط للجريمة النكراء في مدينة الخليل

................

امن عباس تنتشر بكثافة في مكان القصف بالخليل لمباركة العملية العسكرية الصهيونية

الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام-أكد شهود عيان من سكان حي جبل جوهر ومصادر إعلامية محليه متطابقة أنهم شاهدوا أعدادًا كبيرة من عناصر ميليشيا عباس يتجولون بالزي المدني في حي جبل جوهر أثناء العملية العسكرية التي تشنها قوات الاحتلال ضد سكان الحي منذ منتصف الليلة الماضية.

وأفاد الشهود بأن عناصر الأمن شوهدوا على مقربة من دوريات الاحتلال وفي شوارع الحي، حيث تشارك طائرات وجرافات الاحتلال في قصف منازل المواطنين وهدمها.

واستهجن سكان الحي هذا التصرف من هذه الميليشيا التي تقوم بمشاركة فعليه أمام أعين الموطنين في جمع المعلومات والمشاركة مع دوريات الاحتلال في حصار الحي.

واعتبر المواطنون أن هذا التصرف ليس جديدًا ولا غريبًا على هذه الميليشيا التي قتلت بنفسها مقاومين فلسطينيين في قلقيلية ومناطق أخرى، مؤكدين أن هذا التصرف منافٍ لأدنى مواطن الشرف والوطنية، "فبدلاً من إيقاف التنسيق الأمني والوقوف بجانب الشعب يصطفون بشكل ظاهر مع الاحتلال".

وكانت مصادر صهيونية قالت فجر اليوم إنها قتلت ناشطين هما من قيادة "كتائب القسام" خلال العملية العسكرية المستمرة منذ 11 ساعة في حي جبل جوهر في حين أكد شهود عيان أنهم شاهدوا جثتين لشهيدين سقطا بالقرب من منزل المواطن سعدي برقان والمواطن رضوان الرجبي.

كما أكد شهود العيان أن جرافات الاحتلال قامت بتسوية منزلي رضوان وبرقان بالأرض بعد قصفها بالأسلحة الرشاشة والقنابل.

...........

امن عباس في الخليل تختطف مراسل فضائية القدس أثناء تغطيته جنازة شهداء الخليل

الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام-اختطفت ميليشيا محمود عباس ظهر اليوم الجمعة (‏8-10‏-2010) الإعلامي أكرم النتشة، مراسل فضائية القدس في مدينة الخليل أثناء تغطيته جنازة الشهيد مأمون النتشة الذي اغتالته قوات الاحتلال فجر اليوم.

وقال النتشه في اتصال هاتفي مع مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن عناصر الأمن اختطفوه ظهر اليوم من أمام مسجد الرباط في مدينة الخليل أثناء انتظاره للمشاركة في تغطيه تشيع جنازة الشهيد مأمون النتشة؛ حيث كان الفلسطينيون يصلون عليها في مسجد الأنصار.

وأضاف النتشه أنه فوجئ بعناصر الآمن وهم يقتادونه إلى مقر "الشرطة الفلسطينية" في منطقه الحرس؛ حيث لا يعلم لماذا تصرفوا معه بهذه الطريقة.

وفي تصرف مماثل اعتدت سلطات الاحتلال على عدد من المراسلين والمصورين أثناء عمليتها العسكرية في حي جبل جوهر في الخليل ثم صادرت عددًا من أشرطة الفيديو الخاصة بنشاطهم الصحفي والإعلامي أثناء التقاط صور لجنود الاحتلال في الحي المذكور.

يذكر أن قوات الاحتلال شنت عملية عسكرية واسعة في حي جبل جوهر في محافظة الخليل فجر اليوم، مما أسفر عن استشهاد القائد القسامي في جنوب الضفة المحتلة نشأت الكرمي، ومساعده مأمون النتشة، إضافة إلى اعتقال عشرة آخرين على الأقل

..............

اخبار متنوعه

الكرمي أحد عباقرة "حماس".. يترجل عن جواده (تقرير)

الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام-نشأت الكرمي (33 عامًا) وُصف بأحد عباقرة حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، فيما كان يصفه الاحتلال باسم "المهندس" كأحد خلفاء المهندس الكبير لـ"كتائب القسام" يحيى عياش.

ظهر اسم الكرمي كأحد أبرز قادة "القسام" عقب عمليتي إطلاق النار اللتين وقعتا في مدينة الخليل مؤخرًا، حيث اتهمه الكيان الصهيونية بالمسؤولية المباشرة عن العمليتين.

ويعتبر الكرمي أحد أصغر مبعدي مرج الزهور في أوانه، حيث لم يتجاوز عمره آنذاك (17 عامًا)، فيما كان المبعدون من كبار قيادات وكوادر حركة "حماس" ووجهائها.

وينحدر الكرمي من مدينة طولكرم شمال الضفة المحتلة، إلا أنه يقطن في مدينة الخليل منذ التحاقه بكلية الهندسة في جامعة الخليل عام 1997، وكان يرأس مجلس اتحاد الطلبة، وتعرض للاعتقال في سجون الاحتلال ما مجموعه 7 سنوات.

لباقى التقرير اضغط على العنوان

............

"حماس" تزف قائد "القسام" في جنوب الضفة نشأت الكرمي ومساعده مأمون النتشة

الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام-زفّت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الضفة الغربية قائد "كتائب الشهيد عز الدين القسام" الجناح العسكري للحركة في جنوب الضفة الغربية المهندس نشأت نعيم الكرمي (33 عامًا) ابن مدينة طولكرم البطلة ومساعده القائد القسامي مأمون النتشة (25 عامًا) ابن مدينة الخليل المجاهدة واللذان استشهدا فجر الجمعة (8-10) بعد اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال استمر عدة ساعات بعد محاصرتهم من قبل العشرات من أفراد الكوماندوز والوحدات المقاتلة في جيش الاحتلال في إحدى المنازل في منطقة جبل جوهر في المنطقة الجنوبية من المدينة.
وأضافت الحركة في بيانها أنّ "سلطة "فتح" وفياض وأجهزتها الأمنية في الضفة تتحمّل المسؤولية المباشرة عن هذه الجريمة البشعة التي ما كانت لتحدث لولا المعلومات التي قدّمها قادة هذه الأجهزة لأسيادهم في جهاز الشاباك وجهودهم المستميتة في البحث عن القائد الكرمي ورفاقه منذ وقوع عملية الخليل البطولية نهاية آب (أغسطس) الماضي".

لباقى الخبر اضغط على العنوان

..............

القسام": المقاومة لن تسكت على جريمة الاحتلال في الخليل وسترد عليها بالطريقة المناسبة

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-أكدت "كتائب الشهيد عز الدين القسام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن المقاومة سترد على جريمة الاحتلال في الخليل بالضفة الغربية المحتلة بكل الوسائل المناسبة، مشددة على أن هذه العملية الإرهابية لن تفلح في وقف مسيرة المقاومة.

وقال أبو عبيدة، الناطق باسم "كتائب القسام" في تصريحٍ خاصٍ اليوم الجمعة (8-10) لـ"المركز الفلسطيني للإعلام": "نتابع الجريمة والعدوان الواسع الذي تنفذه قوات الاحتلال الصهيوني في الخليل بالضفة المحتلة، وحتى الآن لا نستطيع أن نتحدث بشكل رسمي عن هوية الشهداء أو حقيقة المستهدفين".

وشدد على أنه في كل الأحوال "هذه جريمة جديدة تأتي في إطار تبادل الأدوار مع سلطة "فتح" في رام الله، مؤكدًا أن المقاومة سترد عليها بالطريقة المناسبة".

وقال: "سيكون لنا موقف إذا استجد أي جديد، ولكن بالتأكيد المقاومة سترد على هذه الجرائم".

وأكد أن جرائم الاحتلال لن تفلح في كسر إرادة المقاومة أو وقف هجماتها، مشيرًا إلى أن الاحتلال جرب ذلك سابقًا بالاجتياح والاغتيال والنتيجة كانت استمرار العمليات وزيادتها وهذا ما سيحصل بإذن الله.

وأضاف: "نحيي أبناء شعبنا في الخليل الصامدة المجاهدة التي طالما استعصت على كل هذه الحملات وخرَّجت المئات من الشهداء والاستشهاديين".

وشدد على أن هذه العملية تؤكد أن الحديث عن وجود سلطة في الضفة هو وهم، "فالاحتلال يجتاح ويقتل ويدمر".

وأشار إلى أن هناك تبادل أدوار بين الاحتلال وسلطة "فتح"؛ بعض المهام تنفذها "السلطة" وأخرى تنفذها قوات الاحتلال، مشددًا على أن هذه الحملة المشتركة، والتي تتراوح بين القتل والاغتيال والملاحقة والاعتقال لن تنجح في القضاء على جذوة المقاومة واستمرارها.

وبين أن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء هذه الجريمة، مشددًا على أن الأوضاع الصعبة والهجمة الشرسة التي تستهدفهم من الاحتلال و"السلطة"، والحرب المشتركة، لن تحول دون قيام المقاومة بواجبها.

وقال: "المقاومة لها الحرية في الرد في أي مكان، والمقاومة لن تخذل شعبنا وسترد على هذه الجريمة".

................

"القسام" تحمل الاحتلال وسلطة فتح مسؤولية اغتيال الكرمي والنتشة

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام-حملت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الاحتلال الصهيوني وسلطة فتح في رام الله المسئولية المشتركة عن جريمة اغتيال الشهيدين نشأت الكرمي ومأمون النتشة، الذين كانا ملاحقين من قبل الطرفين وفق ما يسمى بالتنسيق الأمني، مشددة أن غياب الشهيدين لا يعني سوى استمرار المقاومة وتصاعدها للنيل من الاحتلال وتمريغ أنفه في التراب.

وقالت الكتائب في بيان لها تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، الجمعة (8-10): "تتواصل عنجهية الاحتلال الصهيوني ومسلسل الملاحقة المنسَّقة والدور التكاملي لقوات الاحتلال وأجهزة سلطة فتح في رام الله، في ملاحقة المجاهدين والشرفاء من أبناء القسام وباقي فصائل المقاومة ومن ثم اغتيالهم أو اعتقالهم، ورغم كل الحملات الشرسة التي تعرضت لها المقاومة".

وأضاف البيان: "أثبتت كتائب القسام دوماً أنها لم ولن تنكسر أو تلقي السلاح، بل ستبقى ضاغطة على الزناد وقابضة على جمرة الجهاد المقدس، حتى كنس الاحتلال عن أرض فلسطين من بحرها إلى نهرها".

وأشار إلى أن سلسلة عمليات "سيل النار" القسامية التي استهدفت المغتصبين الصهاينة في الخليل ورام الله كانت أكبر دليل على أن المقاومة في الضفة الغربية بكامل عافيتها، وأنه لن يفت في عضدها ملاحقة أو اعتقال أو اغتيال.

وأكدت الكتائب أنه في إطار الحملة الشعواء التي تشنها قوات الاحتلال وبتنسيق كامل مع أجهزة أمن سلطة رام الله، أقدمت قوات الاحتلال الصهيوني ومع ساعات الفجر الأولى ليوم الجمعة 29 شوال 1431هـ 08/10/2010م على محاصرة اثنين من قادة كتائب القسام، داخل منزل في منطقة جبل جوهر في حي أبو سنينة بمدينة الخليل المحتلة، وطالبتهما بالاستسلام ولكنهما رفضا ذلك، وقد استمرت الاشتباكات المسلحة لعدة ساعات انتهت بهدم أجزاء من المنزل المحاصر على جثتي المجاهدين اللذين قاوما حتى آخر قطرة دم، وهما الشهيد القسامي القائد/ نشأت نعيم الكرمي "أبو نعيم" (34 عاماً) من مدينة طولكرم، والشهيد القسامي القائد/ مأمـون النتشة "أبو مصعب" (25 عاماً) من مدينة الخليل.

وأوضحت أن شهادتهما جاءت بعد مطاردة من قبل قوات الاحتلال وسلطة فتح منذ عملية الخليل البطولية التي نفذتها كتائب القسام بتاريخ 31/08/2010م.

يذكر أن الشهيدين قد سجنا لدى قوات الاحتلال وأجهزة السلطة مرات عدة على خلفية نشاطهما الجهادي البارز، حيث كانا من خيرة المجاهدين الذين عافوا الرقاد وضحوا بأغلى ما يملكون فداءً لدينهم ووطنهم، وأبوا إلا أن يردوا على جرائم الاحتلال واعتداءاته بحق أبناء شعبنا في القدس والضفة والقطاع، نحسبهما شهداء ولا نزكي على الله أحداً.

وشددت الكتائب في ختام بيانها، أن دماء الشهيدين الزكية لن تذهب هدراً وكتائب القسام ستثار لدمائهما وهي قادرة على تنفيذ وعدها بعون الله.

................

فصائل المقاومة تدين جريمة الخليل وتتوعد بالرد

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام-توعدت فصائل المقاومة الاحتلال الصهيوني بالرد على الجريمة التي نفذها صباح اليوم الجمعة (8-10)، واسفرت عن اغتيال الشهيدين القساميين نشأت الكرمي ومأمون النتشة، معتبرة أن هذه الجريمة هي رسالة صهيونية إلى اجتماع القمة العربية بسرت الليبية.

الجهاد الإسلامي:

واعتبرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أن جريمة الاحتلال الصهيوني في الخليل بمثابة رسالة لاجتماع العرب في سرت، مشددة على أن هذه هذه الجريمة الصهيونية هي حلقة في مسلسل الاستهداف المزدوج للمقاومة، وثمرة للتنسيق الأمني المستمر.

وطالبت حركة الجهاد في بيانٍ لها اليوم الجمعة (8-10) تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، العرب باتخاذ موقف حاسم بوقف المفاوضات وعدم العودة إليها مهما كانت المسوغات، وعليهم ألا يراهنوا على وعود الإدارة الأمريكية.

وأكدت الحركة على قدرة المقاومة على الرد على جرائم الاحتلال وحماية أبناء شعبنا، رغم الاستهداف والملاحقة، ودعت المقاومين إلى رص صفوفهم والتعاون والتعاضد فيما بينهم لضرب العدو وإفشال سياسات التنسيق الأمني.

ودعت جماهير شعبنا لاحتضان المقاومة ورجالها، وأهابت بكل أهلنا في الخليل والمدن القريبة منها للخروج والمشاركة في واجب تشييع جثامين الشهداء الأبرار.

حركة الأحرار:

بدورها استنكرت حركة الأحرار الفلسطينية الجريمة الصهيونية واعبرتها "إحدى الثمار الخبيثة للتعاون الأمني بين سلطة المقاطعة والعدو الصهيوني ودليل واضح على مدى تكامل الأدوار بين السلطة والاحتلال".

وقالت في بيان لها إن السلطة تعتقل وتحاكم المقاومين في محاكم عسكرية، والاحتلال يغتال المجاهدين في عمليات عسكرية في كافة أرجاء الضفة المحتلة.

وأضافت أننا في حركة الأحرار إذ نستنكر وندين هذه العملية الصهيونية فإننا نعتبر أن لغة الاغتيالات هي لغة المفاوضات الصهيونية الموجهة للقمة العربية في سرت

ألوية صلاح الدين:

من جانبه أكد أبو عطايا الناطق العسكري باسم ألوية الناصر صلاح الدين أن المقاومة ستبقي السيف المسلط في مواجهة العدو الصهيوني رغم عظيم التضحيات التي يقدمها المجاهدين، مؤكدا أن العدو الصهيوني لا يفهم إلا لغة واحدة، وهي لغة الدم والقوة.

ونعي الناطق العسكري في بيان له اليوم الجمعة (8-10) تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، الشهداء الأبطال من أبناء كتائب الشهيد عز الدين القسام الذين ارتقوا في هذه العملية الجبانة في جبل جوهر في الخليل الرحمن.

وأكد أن الدماء التي سالت صباح هذا اليوم لن تذهب هدراً ، وستبقي دماء الشهداء الزكية لعنة تلاحق العدو الصهيوني وأعوانه أينما كانوا .مؤكدا أن جريمة الخليل لن تذهب دون عقاب مطالبا الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة بضرورة الرد السريع على هذه الجريمة الصهيونية.

..............

مسيرات حاشدة في غزة تنديدًا باغتيال قائدي "القسام" في الخليل

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-خرج الآلاف من أنصار حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وأبناء الشعب الفلسطيني في مسيرات حاشدة عفوية ومنتظمة عقب صلاة الجمعة (8-10) تنديدًا بجريمة اغتيال قائدي "القسام" في الخليل نشأت الكرمي ومأمون النتشة.

وذكر مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن المسيرات خرجت في كافة أنحاء ومدن قطاع غزة انطلاقًا من المساجد عقب صلاة الظهر مباشرة، لافتًا إلى أنه إلى جانب دعوة حركة "حماس" لمسيرات التنديد خرج المئات محتشدين في الساحات العامة والمساجد منددين بجريمة الاغتيال.

وطالب المواطنون المقاومة الفلسطينية بردٍ مزلزلٍ على جريمة اغتيال قائدي "القسام"، مطالبين سلطة عباس بالضفة المحتلة برفع يدها عن المقاومة والسماح لها بالرد على هذه الجريمة، وإلا ستعتبر أنها مشاركة فعليًّا في هذه الجريمة.

ورفع المشاركون رايات حركة "حماس" إلى جانب عدد من رايات فصائل المقاومة في إشارة إلى ضرورة توحد المقاومة في الرد على هذه الجريمة

..............

النواب الإسلاميون: دماء شهداء اليوم دعوة للوحدة ولعنة على المتخاذلين

رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام-اعتبر النواب الإسلاميون في الضفة الغربية جريمة اغتيال الاحتلال لإثنين من خيره أبناء شعبنا من كتائب الشهيد عز الدين القسام، دليل أكيد على أن "دماء أبناء شعبنا تدعونا للوحدة ورص الصفوف، ونبذ الخونة والمتخاذلين ممن باعوا القضية وأبنائها".

وشدد النواب في بيان لهم اليوم الجمعة (8-10) على أن المحتل لم يكن ليتمادى في عربدته وعنجهيته، لولا وجود فئة ممن يمهدون له الطريق، ويقطعون على شعبنا امكانية صده ووقف مخططاته، خاصة بعد التنسيق الأمني مع الصهاينة، وحماية المستوطنين، وملاحقة المقاومة.

وأكدوا على أن دماء شهداء اليوم نشأت الكرمي ومأمون النتشة كفيلة بأن تعيد اللحمة من جديد، إذا توفرت نوايا صادقة لذلك، وبعيدا عن أي مصالح أو التزامات من شأنها تفويت الفرصة على الصادقين والشرفاء، عبر وضع العقبات التي تحول دون انتشالهم لشعبهم وقضيتهم من أوحال الإنقسام وما جره من آلام.

.................


0 comments: