السبت، 4 أغسطس 2018

شهيد و220 مصاب وحرائق البالونات واعتقالات 3/8/2018

السبت، 4 أغسطس 2018

شهيد و220 مصاب وحرائق البالونات واعتقالات 3/8/2018

فلسطين الجمعه 21/11/1439 – 3/8/2018
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
...................
التفاصيل
الاقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
ذكر موقع "واللا" الإخباري العبري، أن لجنة "الأماكن المقدسة اليهودية" صدّقت الأسبوع الماضي "وبصورة هادئة" على أعمال بناء في باحة الصلاة المختلطة بساحة البراق، بما يضع حداً للخلافات السياسية في الكيان التي اندلعت حول هذه الأعمال الشهر الماضي.

ووفق "واللا" العبري، فإن بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال الذي أخذ مكان ميري ريغب في رئاسة اللجنة، ويوفال شياينتس الذي استبدل إيليت شكيد بعضويتها صدّقا على تنفيذ هذه الأعمال ولم يشارك في التصويت الوزير دافيد أزولاي الذي طلب الاستقالة من عضوية اللجنة.

ويتعلق الإعمار بساحة الصلاة اليهودية القائمة للرجال والنساء في منطقة ما يسمى "قوس روبنسون" بحائط البراق، وذلك لمصلحة الإصلاحيين والمحافظين الأمر الذي يشكل جزءاً من قرار تبنته الحكومة عام ٢٠١٦، وبعد إلغاء اتفاقية ساحة البراق العام الماضي وجه نتنياهو تعليمات بتوسيع الساحة التي تستخدمها الطوائف غير الأرثوذكسية.

ويشار إلى رفض ريغب وشكيد وأزولاي تحت طائلة ضغوط الحريديم والمتدينيين اليهود التصديق على تنفيذ هذه الأعمال وجرى استبدال الأولين بكل من نتنياهو وشتاينتس اللذين صدّقا عليها بعد استقالة أزولاي من اللجنة.
..................
المقاومة
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
قالت مصادر إعلامية عبرية، ظهر اليوم الجمعة: إن فرق الإطفاء سيطرت على 15 حريقا اندلعت بمناطق مختلفة من مستوطنات "غلاف قطاع غزة" منذ ساعات الصباح.

وذكر موقع "مفزاك لايف" العبري أن الحرائق اندلعت بفعل سقوط بالونات تحمل مواد حارقة أطلقت من القطاع.

وحوّل الشبان الطائرات الورقية والبالونات إلى أداة مقاومة تستنفر الاحتلال، بعد ربط علبة معدنية داخلها قطعة قماش مغمّسة بالسولار في أسفل الطائرة أو البالون، ثم إشعالها بالنار وتوجيهها إلى أراضٍ زراعية قريبة من مواقع عسكرية إسرائيلية في "غلاف غزة".

ونجح الشبان خلال الأسابيع الماضية في إحراق عشرات آلاف الدونمات المزروعة للمستوطنين في المستوطنات بواسطة الطائرات والبالونات؛ ردًّا على مجازر قوات الاحتلال بحق متظاهري مسيرة العودة.
...................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
اندلعت عدّة حرائق في محيط مستوطنات "غلاف غزة"، جنوب الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، اليوم الجمعة، بفعل استمرار إطلاق الطائرات الورقية وبالونات العودة من قطاع غزة.

ووفق موقع "إسرائيل هوت نيوز" العبري؛ فإن نحو 10 حرائق مندلعة منذ صباح اليوم في "غلاف غزة" بفعل بالونات حارقة.

بدوره أفاد موقع "0404" العبري، أن جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يعمل منذ ساعات الصباح على إخماد هذه الحرائق التي اندلعت في محيط مستوطنتي "خزان شيكما" و"ناحال عوز".

وكان وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، قد أصدر قرارًا بمنع إدخال الوقود والغاز إلى غزة ابتداء من أمس الخميس؛ إجراءً عقابيًّا بحجة استمرار إطلاق البالونات صوب المستوطنات المحيطة بالقطاع.

وفي سياق متصل، قالت القناة الثانية في التلفزيون العبري: إن الجيش يستعد كما في نهاية كل أسبوع، لتعزيز وجوده العسكري على حدود قطاع غزة؛ حيث أكد أن قواته على أهبة الاستعداد للتعامل مع أي طارئ خلال مظاهرات الجمعة التي أطلق عليها الفلسطينيون اسم "الوفاء لشهداء القدس".

ويستعد قطاع غزة، اليوم الجمعة، للمشاركة في جمعة "الوفاء لشهداء القدس.. الشهيد محمد طارق يوسف"، ضمن فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار التي تنظم منذ الثلاثين من آذار/ مارس على طول الشريط الحدودي شرقي قطاع غزة.

ومحمد طارق يوسف هو الشاب الفلسطيني الذي نفّذ عملية طعن الأسبوع الماضي أدت إلى مقتل مستوطن إسرائيلي (31 عاما)، وإصابة اثنين آخرين.
..................
جرائم الاحتلال
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
استشهد شاب فلسطيني وأصيب العشرات، اليوم الجمعة، بجراح مختلفة وبالاختناق، من جرّاء استهداف جيش الاحتلال للمتظاهرين السلميين، قرب السياج الأمني الفاصل بين شرقي قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال أشرف القدرة، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة بغزة، إن الشاب أحمد يحي ياغي (25 عاماً)، استشهد برصاص الاحتلال خلال مواجهات اندلعت بين فلسطينيين وجنود الاحتلال شرقي غزة.

كما أفاد بإصابة 220 شخصاً بإصابات مختلفة منها 90 بالرصاص الحي في الجمعة الـ19 من مسيرة العودة، والتي تأتي تحت اسم "الوفاء لشهداء القدس".
وأفاد مراسلنا أنّ المواطنين توافدوا إلى مخيمات العودة شرق القطاع للمشاركة في جمعة "الوفاء لشهداء القدس"، في حين استهدفتهم قوات الاحتلال بالقنابل الغازية والرصاص الحي.

كما أشعل المتظاهرون الإطارات المطاطية في محاولة لحجب الرؤية عن قناصة الاحتلال.
ويواصل الشبان إرسال بالوناتهم الحارقة إلى الأراضي المحتلة، حيث أفاد الإعلام العبري بأن 15 حريقا اندلعت في "غلاف غزة".

وكشف مراسلنا أنّ وفد قيادة حركة حماس بالخارج سيشارك في فعاليات الجمعة.

وكانت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار دعت للتحشيد وللمشاركة الواسعة في الفعاليات والخروج من جميع قرى ومدن ومخيمات قطاع غزة نحو مخيمات العودة شرق غزة.

وتقدمت الهيئة بالتحية للشهداء في غزة والضفة وللجماهير التي احتشدت اليوم؛ تعبيراً عن دعمها لأطفال شعبنا، "لتثبت أنها عصية أمام الإرهاب والقمع، وأنها لن تتراجع وستواصل المسيرة بإصرار على استكمال درب النضال والكفاح الجماهيري السلمي حتى تحقيق أهداف هذه المسيرات بكسر الحصار، والعودة إلى الديار".

ووجهت التحية "لأهلنا في مدينة القدس المحتلة الذين هبّوا الجمعة الماضية بالآلاف دفاعاً عن المسجد المبارك وقبة الصخرة الشريفة، والمدينة المباركة عاصمة فلسطين التاريخية"، داعية إياهم لمواصلة ثورتهم ضد الاحتلال الجبان؛ لتكون ثورة وانتفاضة تعم كل فلسطين.

وأكدت الهيئة فشل محاولات الاحتلال بفرض معادلة التهدئة مقابل التهدئة في ظل الاحتلال والحصار، لأنها تتجاهل حقوق شعبنا الطبيعية في الحرية والحياة الكريمة، وتتنكر لجوهر مأساة شعبنا ومعاناته، بسبب الاحتلال والحصار والاعتداء على المقدسات.

وطالبت الجهات الوسيطة الاستدراك بضرورة وقف الغطرسة الصهيونية والاستعلاء، الذي يتجاهل حقوقنا وأوجاعنا.

ودعت الهيئة لاستمرار المسيرات السلمية، مؤكدة رفضها لكل الحلول التصفوية لقضيتنا، وعلى رأسها (صفقة القرن) الأمريكية بمختلف مخططاتها على الأرض، من حصار وقتل ودمار واغتيال للطفولة.

وشددت على أن "المسيرة لن تتوقف أبداً على أنغام الوعود الخادعة التي يرسلها الاحتلال عبر بعض الوسطاء، فلا بد أن يعيش شعبنا حياة كريمة، ويرى الحرية حقيقة واقعة رأي العين، وليس خيالاً ووعوداً".

وارتقى جراء قمع الاحتلال لمسيرات العودة وكسر الحصار منذ الثلاثين من مارس لهذا العام 150 مواطنا، وأصيب نحو 13 ألفًا آخرين بجراح متفاوتة.
....................
قلقيلية - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أُصيب 3 فلسطينيين بجروح، مساء الجمعة، برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، في بلدة حزما، شرقي القدس المحتلة، وبلدة المغيّر، شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية أن 3 إصابات بالرصاص الحي، واحدة في البطن من بلدة حزما، واثنتين في القدم، من بلدة المغيّر، وصلت إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله".

وبيّنت أن حالة المصابين الثلاثة مستقرّة.

واندلعت مواجهات داخل بلدة حزما، بين شبان فلسطينيين وجيش الاحتلال، استخدم خلالها الجيش الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

كما اندلعت مواجهات أخرى في بلدة المغيّر، بعد إصابة مستوطن إسرائيلي بالحجارة على الشارع الرئيس المحاذي للبلدة، وفق مصادر محلية.

وفي وقت سابق، أصيب شاب بعيار معدني مغلف بالمطاط والعشرات بالاختناق، اليوم الجمعة؛ جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والتي خرجت تنديدًا بصفقة القرن، وللمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 15 عاما.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، بأن قوات كبيرة من جيش الاحتلال هاجمت المواطنين قبل انطلاق المسيرة، مطلقة الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع؛ ما أدى لإصابة شاب بعيار "مطاطي" في يده والعشرات بالاختناق منهم عضو المجلس الثوري بيان الطبيب، وعولجوا ميدانيًّا.

وأكد شتيوي أن قوات الاحتلال استهدفت لمنازل المواطنين بقنابل الغاز والصوت، ونصبت كمائن عديدة دون تسجيل حالات اعتقال.


واعتدت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الجمعة، على المواطنين في بلدة طورة المحاذية لجدار الفصل العنصري جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا: إن جنود الاحتلال أطلقوا الغاز المسيل للدموع على منازل المواطنين القريبة من جدار الفصل العنصري ما أوقع إصابات بالاختناق.

وأشارت إلى أن الجنود تعمدوا إطلاق الغاز على النساء والأطفال بذريعة الضغط عليهم من أجل منع أبنائهم من الاقتراب من الجدار.

وأضافت أن بناء جدار الفصل العنصري على أراضي القرية وبشكل ملاصق لمنازل المواطنين أدى إلى احتكاك مستمر بين الجنود على البوابة المقامة على الجدار والمواطنين.

في سياق منفصل، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب مهيب القطب (19 عاماً)، والفتيين محمد وهبة ومهدي أبو عصب (15 عاما) أثناء مغادرتهم المسجد الأقصى.

وقالت مصادر محلية: إن شرطة وجنود الاحتلال أمروا المعتقلين بالتوقف فور خروجهم من إحدى البوابات، ومن ثم اعتقلتهم.

وتتعمد قوات الاحتلال اعتقال الشباب والفتية بحجة "الإخلال بالنظام"، ومن ثم تصدر بحقهم أحكامًا مثل الإبعاد عن المسجد الأقصى.
...................
الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام +-
اعتقلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، فجر اليوم الجمعة، ثلاثة فلسطينيين خلال حملة مداهمات واقتحامات لمنازل المواطنين في مختلف أنحاء الضفة الغربية المحتلة.

وذكر بيان لجيش الاحتلال، أن قواته اعتقلت الليلة الماضية، ثلاثة فلسطينيين بزعم أنهم "مطلوبون"؛ بتهمة ممارسة أنشطة تتعلّق بالمقاومة ضد الجنود والمستوطنين.

كما أعلن العثور على ثلاث قطع سلاح في مدينة الخليل جنوب القدس المحتلة، ومصادرة أموال تقدر بعشرات آلاف الشواكل (الدولار يساوي 3.65 شواكل)، في شمال الضفة الغربية، بزعم ارتباطها بدعم المقاومة، وفق ادعائه.

وطالت الاعتقالات الشاب يحيى تقي الدين حوتري من منزل عائلته بحي كفر سابا بمدينة قلقيلية.
..................
قلقيلية - المركز الفلسطيني للإعلام +-
اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الجمعة، مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية المحتلة، واعتقلت مواطنا في حين اندلعت مواجهات في بلدة عزون في القضاء.

وقالت مصادر لمراسلنا: إن جنود الاحتلال داهموا حي كفر سابا في المدينة، واعتقلوا الشاب يحيى تقي الدين الحوتري عقب مداهمة منزل والده وتفتيشه.

وكذلك اقتحمت قوات الاحتلال بلدة عزون في القضاء عقب مهاجمة شبان لدوريات الاحتلال بالزجاجات الحارقة على مدخل البلدة، وشنّت عمليات تمشيط ونصبت حواجز.

وتشنّ قوات الاحتلال حملات اقتحام ودهم يتخللها اعتقالات بشكل شبه يومي في الضفة والقدس المحتلتين.
.................
نابلس – المركز الفلسطيني للإعلام +-
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم السبت والليلة الفائتة، بلدتي عصيرة القبلية جنوب نابلس، وبيت دجن شرقها، وسط عمليات رصد وتصوير للمنطقتين.

وأفاد شهود عيان، بأن قوة راجلة للاحتلال اقتحمت البلدة من جهة مستوطنة يتسهار، وشرع الجنود في تصوير منازل الأهالي، ومن ضمنها منزل عبد رشيقة، ومنزل حافظ صالح رئيس المجلس القروي، ومنزل محمد علي أبو علاء، ومنازل أخرى.

وانسحب الجنود بعد تجوالهم في أرجاء البلدة كافة.

وتعرضت البلدة خلال الأسبوع المنصرم لعدة اعتداءات من جنود الاحتلال والمستوطنين، شملت إحراق أراضٍ والاعتداء على المنازل.

من جانب آخر اقتحم مستوطنون الليلة الفائتة المناطق الشرقية من بلدة بيت دجن  والقريبة من السهول المتاخمة لمستوطنات الأغوار.

ورصد مواطنون مركبات المستوطنين وهي تتجول في المنطقة حتى ساعات غروب أمس.
..................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام +-
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي تاجرًا فلسطينيًّا من قطاع غزة، خلال مروره عبر معبر "بيت حانون- إيرز" شمال القطاع؛ أمس الجمعة.

وقال رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عبد الناصر فروانة: إن سلطات الاحتلال اعتقلت المواطن محمد أحمد الأسطل، على معبر بيت حانون، وهو من سكان قطاع غزة ويعمل تاجرًا.

وذكر فروانة، في تصريح صحفي له، أن التاجر المعتقل غادر المعبر أول من أمس الخميس الساعة 9 صباحًا، لغرض التجارة، وانقطع الاتصال به بعدها.

وأشار الحقوقي الفلسطيني إلى أنه بعد الاستفسار عن التاجر "الأسطل"، عبر الارتباط الفلسطيني، أبلغت هيئة شؤون الأسرى؛ مساء أمس الجمعة، بأنه معتقل لدى الاحتلال، دون إبداء الأسباب.

واعتقلت قوات الاحتلال منذ مطلع العام الجاري، 8 فلسطينيين عن طريق معبر بيت حانون "إيرز"، في حين سجل العام الماضي اعتقال 17 فلسطينيًّا على المعبر خلال محاولتهم مغادرة القطاع أو دخوله، بحسب ما وثقه "مركز الميزان لحقوق الانسان".

ومن الجدير بالذكر أن سلطات الاحتلال تسمح لأقل من 4% من سكان قطاع غزة السفر عبر معبر "بيت حانون"، وذلك بعد موافقة المخابرات الإسرائيلية عليهم، جلُّهم من المرضى والطلبة والأجانب والعاملين في المؤسسات الأجنبية والتجار رجال الأعمال.

وكانت مؤسسات حقوقية فلسطينية، اتهمت الاحتلال بتحويل معبر "بيت حانون" إلى "مصيدة" يختطف من خلالها الفلسطينيين ويحولهم للتحقيق في سجن عسقلان، ويساومهم على العمل معه، بمن فيهم المرضى، والتجار والطلبة.

ويفرض الاحتلال الإسرائيلي، على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 12 عامًا، حيث يغلق جميع المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.
....................
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام +-
قالت أحلام حداد، محامية الأسير حسن شوكة: إنه تمكن من انتزاع حريته من الاحتلال وفق شروطه، بعد شهرين من الإضراب المفتوح عن الطعام.

وأفادت أحلام في حديثها مع "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن ما تسمى بمحكمة الاحتلال العليا، وافقت على الإفراج عن الأسير حسن شوكة بتاريخ 1 ديسمبر المقبل، أي بعد 4 أشهر من اليوم، بعد مداولات استمرت لأسابيع.

وأضافت أن شوكة فرض مجموعة من الشروط على الاحتلال قبل تعليق إضرابه، تتمثل بإجرائه مكالمة فيديو مع ذويه فور تعليقه الإضراب، والسماح لزوجته وطفله حديث الولادة؛ ولأمه الممنوعة أمنياً من زيارته يوم الأحد المقبل.

ووصف رئيس جمعية الأسرى المحررين محمد حميدة هذا الاتفاق "بالانتصار للأسير شوكة والأسرى بشكل عام".

جاء ذلك خلال وقفة نظمتها الجمعية وأهل الأسير وبمشاركة حركة الجهاد الإسلامي ومواطنين، في خيمة التضامن مع الأسير في ساحة المهد ببيت لحم بعد صلاة الجمعة.

وألقى الأسير المحرر محمد علان كلمة ممثلاً عن "الجهاد الإسلامي"، أكد فيها على ضرورة الوقوف مع الأسرى في حراكهم المستمر للإفراج عنهم، مضيفاً: "على السلطة أن توقف تنسيقها الأمني مع الاحتلال، وأن تخجل من هذه الأفعال في ظل اعتداءات الاحتلال وتنكيله بالشعب الفلسطيني وأسراه".

يشار إلى أن 5 أسرى لا يزالون يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، وهم: أنس شديد وباسم عبيدو من الخليل (منذ 17 يوماً)، ومحمد الريماوي (منذ 16يوماً)، وضرار أبو منشار (منذ 10 أيام)، والصحفي علاء الريماوي (منذ 6 أيام).
...................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أدى عشرات المواطنين صلاة الجمعة، اليوم، في قرية الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة، ضمن برنامج الفعاليات التضامنية مع سكان القرية، لمواجهة قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بهدمها وطرد أهلها.

وقال خطيب الجمعة: إن الإدارة الأميركية تسعى من خلال قراراتها باقتصار عدد اللاجئين الفلسطينيين على 40 ألف لاجئ، وتصفية قضية القدس باعتبارها عاصمة لدولة الاحتلال، وتصفية القضية الفلسطينية، بإعطاء غطاء قانوني وشرعي لدولة الاحتلال لتوغل في استيطانها في أراضي الضفة الغربية كافة، وخاصة في مدينة القدس؛ من أجل ربط مستوطنة "معاليه أدوميم" بمدينة القدس المحتلة، وتوسيع حدود المدينة على حساب الفلسطينيين، وفصل شمال الضفة عن جنوبها.

وشدد الخطيب على ضرورة زيادة حجم المساندة ونصرة الخان الأحمر، وتوسيع نطاق المقاومة الشعبية أمام قرارات الاحتلال، ورفض جميع المخططات الإسرائيلية، حتى يعلم المحتل أننا لا نستسلم أبدًا.
......................
سلفيت - المركز الفلسطيني للإعلام +-
لا يزال البرلماني ناصر عبد الجواد من دير بلوط غرب سلفيت في الضفة المحتلة، أسيرًا في سجون الاحتلال يعاني آثار التعذيب التي تعرض لها، في جريمة انتهاك مزدوجة بحق نائب منتخب يحظى بالحصانة وفق كل القوانين الدولية.

وفي بيان لها، عبرت حملة للتضامن مع الأسرى "تضامن" عن قلقها الكبير للحالة الصحية للنائب ناصر عبد الجواد، في ظل استمرار اعتقاله في سجون الاحتلال.

وقالت الحملة: إنها تتابع استمرار اعتقال النائب الدكتور ناصر عبد الجواد (50 عاماً) من قرية دير بلوط غرب سلفيت الذي اعتقلته قوات الاحتلال في 1 يناير/كانون ثان من العام الجاري، بعد أسبوعين من عودته من الخارج حيث كان يكمل دراسته العليا في ماليزيا.

رسالة من السجن

وفي رسالة بعثها النائب من داخل الأسر، قال فيها: "لقد وجهت لائحة اتهام ضدي لا تمت للواقع بصلة، وجاء توجيه هذه التهم الملفقة بعد شهرين من التحقيق المكثف تعرضت خلالها لأكثر من عشر وسائل تعذيب مما أدى لفقداني وعيي ثلاث مرات، ولم يتوقف التحقيق معي إلا بعد أن حصلت لي اضطرابات قلبية أجبرت طبيب من الاحتلال على رفع توصيةٍ بوقف التحقيق".

وكانت التهم التي وجهت للنائب عبد الجواد تدور حول نشاطاته البرلمانية في عدة دول ومنها تونس حيث زارها برفقة "التضامن الدولي مع الأسرى"، وكان له أنشطة وزيارات للبرلمان التونسي وللكتل البرلمانية في تموز من العام 2016 أثناء وجوده خارج الوطن.

محاكمة سياسية

وقال عبد الجواد في رسالته: "إن التهم الحقيقية التي أُحاكم عليها هي قيامي بواجبي عضوا في مجلس تشريعي منتخب ومشاركتي في الأنشطة السياسية والقانونية، مما يعد انتهاكاً فاضحاً للمبادئ الديموقراطية والحصانة البرلمانية المفترضة، إن محاكمتي هي محاكمة سياسية بامتياز، وليست محاكمة قانونية".

واتهمت "تضامن" الاحتلال بتعمد استهداف النواب الفلسطينيين وكسر حصانتهم الدبلوماسية، ودعت اتحاد البرلمانات العربية والسلطة الفلسطينية لحماية النواب المختطفين وتحريك قضيتهم والدفاع عنهم.

وأضافت أنها ستوصل رسالة النائب عبد الجواد إلى كل البرلمانات العربية والأجنبية، مشددة على أن "اعتقال النواب هو استهداف لكل الحصانة الدولية وانتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني".
..................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام +-
شهد شهر يوليو/ تموز الماضي، ما يزيد عن 2515 انتهاكًا نفذتها قوات الاحتلال "الإسرائيلي" في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وأفاد تقرير صادر عن الدائرة الإعلامية لحركة حماس في الضفة، أن 327 انتهاكًا من مجموع الانتهاكات وقعت في محافظة القدس وحدها؛ منها إصابة 39 مواطنا، واعتقال واحتجاز ما يزيد عن 109.

ويبين التقرير أنّ مجموع عدد الاقتحامات والمداهمات والحواجز التي نفذها جيش الاحتلال بلغ 927، بالإضافة لـ 39 حالة هدم وتدمير ممتلكات، فضلاً عن انتهاكات أخرى.

وأضاف أنّ قوات الاحتلال قتلت 3 فلسطينيين في الضفة الغربية، أحدهم في الخليل وآخر في بيت لحم وثالث من بلدة كوبر بعد اقتحامه مستوطنة آدم وتنفيذه عملية طعن، كما أصيب 172 مواطنًا، 42 منهم في محافظة رام الله.

وحول اعتقالات الاحتلال، أشار التقرير إلى أن محافظة القدس نالها النصيب الأعلى منها  بواقع 107 اعتقالات، تلتها رام الله بواقع 76 حالة اعتقال، وبيت لحم بـ 65، ثم الخليل بـ 59، وجنين بـ 43، ونابلس بـ 36، بالإضافة لـ 32 في قلقيلية، و16 في طولكرم، و12 اعتقالاً في سلفيت، و5 في أريحا، و4 في طوباس.

وعمدت قوات الاحتلال، بحسب الإحصائية، إلى هدم وتدمير 14 منزلا، 9 في القدس، و2 في نابلس، و2 في كلٍّ من الخليل وأريحا، وأبعدت 25 مقدسيًّا عن المدينة، ومنعت 364 مواطنًا من السفر من أنحاء الضفة والقدس.

وأوضح التقرير أن المستوطنين نفذوا 27 اقتحامًا للمسجد الأقصى تحت حماية قوات الاحتلال، بواقع 3743 مستوطنا، كما سُجل 60 اعتداء للمستوطنين تنوعت بين قطع طرق واعتداء بالضرب واعتداء على الأراضي والمحاصيل.

ومن أبرز الأحداث التي شهدها شهر تموز/ يوليو، استشهاد المواطن يعقوب فايق نصار (20 عاما) من سكان مخيم الفوار، متأثرا بإصابته بجروح خطيرة برصاص قوات الاحتلال في ظهره عام 2009، حيث أدت إصابته إلى شلل نصفي، وبتر في إحدى أطرافه، ثم أصيب إثرها بفشل كلوي أدى إلى تدهور وضعه الصحي.

كما استشهد الفتى أركان ثائر مزهر (15 عاما) خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مخيم الدهيشة بمدينة بيت 2018/22/7 بيت لحم.

كما شهد أواخر تموز استشهاد الفتى محمد طارق دار يوسف (17 عاما) من سكان قرية كوبر بمحافظة رام الله، جراء إطلاق النار عليه من قوات الاحتلال في مستوطنة "آدم" المقامة على أراضي قرية جبع، بحجة قيامه بطعن 3 مستوطنين، والذي أسفر عن مقتل أحدهم وإصابة 2 آخرين بجروح.
...................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أعربت بعثات الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله، عن قلقها العميق جراء افتتاح "إسرائيل" مركزا استيطانيا جديدا في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى شرق مدينة القدس المحتلة.

وقال بيان صادر عن ممثل الاتحاد الأوروبي ورؤساء بعثاته في القدس ورام الله: إن "المركز يقع في بناية كانت تقطنها خمس أسر فلسطينية من عائلة أبو ناب أخليت عام 2015".

وأشار البيان إلى أن "حوالي 180 أسرة فلسطينية في شرقي القدس، منها حوالي 100 أسرة في حي بطن الهوى في بلدة سلوان، تواجه خطر الإخلاء من بيوتها، مما يتيح المجال وبشكل مباشر للنمو الاستيطاني في المدينة، كما هو الأمر في هذا الحال".

ونبه إلى "نتائج وبيانات مجلس وزارء خارجية الاتحاد الأوروبي الذي كرر معارضته الشديدة لسياسة الاستيطان "الإسرائيلية" والإجراءات المتخذة ضمن هذا السياق مثل إخلاء المنازل وهدم البيوت".

وأكد البيان أن "سياسة الاستيطان هي غير قانونية وفقا للقانون الدولي"، مشددا على أن "استمرارها يقوض من قابلية حل الدولتين للحياة وإمكانية تحقيق السلام الدائم"، وفق قوله.

وافتتحت "إسرائيل" مساء أمس الأول مركزا يحمل اسم"تراث يهود اليمن" في بلدة سلوان، بمشاركة وزراء في حكومة الاحتلال "الإسرائيلي" وممثلين عن الجمعيات الاستيطانية، حسب ما ذكر مركز معلومات البلدة.

وسبق أن ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية الأحد الماضي، أن الحكومة "الإسرائيلية" رصدت 1.2 مليون دولار لمصلحة المركز المذكور بالاشتراك مع جمعيات استيطانية وبقيادة وزير الوزير "الإسرائيلي" المتشدد زئيف الكين، ، وهو ما لاقى تنديدا فلسطينيا.
................
الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
دخلت العلاقة بين الدروز و"إسرائيل" مرحلة جديدة من التأزيم، بعدما أنهى رئيس حكومة الاحتلال "الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اجتماعا مع ممثلي الدروز، مساء أمس، في ظل احتدام الغضب داخل الطائفة من قانون القومية اليهودي.

واتّهم ممثلو الطائفة الدرزية في "إسرائيل" (فلسطين المحتلة)، نتنياهو، بـ"تعمد فض وإفشال" اجتماعه بهم بشأن بحث الأزمة التي تسبب بها "قانون القومية"، حسب ما ذكرت صحيفة "هآرتس" اليوم الجمعة.

وأنهى نتنياهو، مساء أمس الخميس، وبشكل مفاجئ، اجتماعًا مع وجهاء من الطائفة الدرزية، إثر وصفهم "إسرائيل" بأنها "دولة تفرقة عنصرية".

وعقد الاجتماع في "تل أبيب"، بحضور الوزيرين أيوب قرا وياريف ليفين، لبحث وثيقة المبادئ المقترحة، التي ترمي إلى حل الأزمة الناجمة عن قانون القومية.

وقال العميد احتياط في الجيش "الإسرائيلي"، أمل أسعد: "خلال اللقاء خاطبني نتنياهو بشكل مفاجئ، بالقول إنه غير مستعد للحديث مع من كتب أن إسرائيل دولة أبارتهايد (فصل عنصري)".

وكان نتنياهو يشير إلى منشور كتبه أسعد على صفحته في "فيسبوك"، حذر فيه من أن "إسرائيل" تتجه لأن تصبح دولة أبارتهايد بسبب "قانون القومية"، حسب الصحيفة.

وأضاف أسعد (أحد ممثلي الطائفة الدرزية): "لم أُثر قضية الأبارتهايد، لكن نتنياهو هو الذي أثارها ليفشل الاجتماع".

وقال: "ممثلو الطائفة الدرزية طلبوا تغيير قانون القومية، وليس صياغة قانون جديد".

وشدّد على أنه "مُصرّ على أقواله فيما يخص الأبارتهايد، ولن يتراجع عنها"، كما ذكرت الصحيفة.

واجتماع أمس انعقد لبحث وثيقة مبادئ لحل أزمة "قانون القومية"، وتنص الوثيقة على إرساء المكانة القانونية للطائفة الدرزية نظرًا لمساهمتها في الدفاع عن الكيان، كما تنص على دعم مؤسسات الطائفة والتجمعات السكانية الدرزية، وهو ما بدا محاولة شكلية للالتفاف على تصنيف قانون القومية للدروز مواطنين من الدرجة الثانية.

وفي سياق ذي صلة، حاول محتجّان درزيان، أمس، منع عضو الكنيست عن حزب "الليكود" "افي ديختر" وهو المبادر لإقرار القانون، من إلقاء خطاب في حفل تكريم جنود دروز ممن أنهوا الخدمة العسكرية.

وأشارت الصحيفة إلى أن "أمير خنيفس، مدير المنتدى الدرزي لمناهضة قانون القومية، وشخص آخر يدعى يوسف خنيفيس، اعتليا المنصة، وحاولا منع ديختر".

وقال هذان لديختر: "أنت عنصري. عار عليك. اذهب لبيتك"، ودعوا الحاضرين إلى مغادرة القاعة، قائلين: "أنتم مواطنون من الدرجة الثانية. لقد أهانكم"، قبل أن يُخرَجا بالقوة.

وأثار القانون، الذي أقره الكنيست (البرلمان)، في يوليو/ تموز الماضي، موجة غضب فلسطيني، بما في ذلك داخل الأراضي المحتلة منذ عام 1948، بمن فيهم الدروز (نحو 120 ألف نسمة).

ويحصر القانون حق تقرير المصير في "إسرائيل" على اليهود، وكذلك حق الهجرة إليها، ويعد العبرية لغة رسمية وحيدة.
.....................
القدس المحتلة - وكالات +-
كشفت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، اليوم الجمعة، عن تأجيل "صفقة القرن" عدة أشهر، بسبب انتخابات داخل الكونغرس الأمريكي، وإمكانية إجراء انتخابات مبكرة في "إسرائيل".

ونقلت الصحيفة عن مصادر عربية (لم تسمّها)، ومصدر قالت إنه مقرّب من البيت الأبيض، أن "صفقة القرن ستؤجل عدة أشهر، بسبب انتخابات التجديد النصفي لمجلسي النواب والشيوخ في الكونغرس".

و"صفقة القرن" تسمية متداولة إعلاميا لمساعي واشنطن إنهاء القضية الفلسطينية، وتتضارب الأنباء عن بنود هذه الصفقة، التي جرى الحديث عدة مرات عن اقتراب موعد الإعلان عنها، ثم تأجل ذلك.

وأوضح المسؤول الأمريكي أن إدارة البيت الأبيض ترى أن رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو، "لن يكون قادرًا على التعهد بالالتزام في بنود الصفقة في مدّة ما قبل الانتخابات (حال جرت)".

وعلّل ذلك بالقول: "لأن نفتالي بينيت (وزير التعليم وزعيم حزب البيت اليهودي) سيستغل ذلك ضد نتنياهو"، مشيرًا إلى أن "الإدارة الأمريكية تتفهم ذلك".

وأضاف أن "الخطة تشمل قبول إسرائيل تقديم تنازلات (وفق زعمه)، وهذا قد ينعكس سلبًا على موقف المرشحين الجمهوريين في الانتخابات المقررة 6 نوفمبر/تشرين ثانٍ".

المصدر الأمريكي أضاف أن إمكانية إجراء انتخابات مبكرة في "إسرائيل" قد يدفع واشنطن إلى تأجيل آخر.

وفي حال عدم ذهاب "إسرائيل" لانتخابات مبكرة فستكون هناك فرصة للإعلان عن الخطة بعد الانتخابات الأمريكية، حسب المسؤول ذاته.

وحسب تقدير المسؤول الأمريكي، فإن "نتنياهو لن يكون قادرًا خلال مدّة الانتخابات على تبني بنود في الصفقة مثل الاعتراف بـ(مدينة) أبو ديس عاصمة مستقبلية للدولة الفلسطينية".

"ولن يكون قادرًا على قول نعم لمثل هذه الأفكار، لأن نفتالي بينيت سيستغل ذلك ضد نتنياهو، وكذلك لن يستطيع قول لا لترمب".

وفي هذا الإطار أيضًا، تحدّث مسؤولون عرب نسبت إليهم الصحيفة الإسرائيلية التصريحات ذاتها.

وقال هؤلاء: إن "دول مصر والسعودية والأردن دول تفضل الإعلان عن الصفقة بعد انتخابات التجديد النصفي الأمريكية (تجري كل 4 سنوات)، لذلك بعثت هذه الدول رسالة للإدارة الأمريكية بهذا المضمون".

ويرفض الفلسطينيون الصفقة، التي يرون أنها تتضمن تفريطا كبيرا بحقوقهم الثابتة.
.............................
الحصار
لندن - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أعلنت اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة أن السفينة "حرية" السويدية، وهي ثاني سفينة ضمن سفن كسر الحصار الثلاث عن غزة 2018، على بعد ٦٠ ميلا بحريا من القطاع.

وأكد زاهر بيراوي، رئيس اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة في تصريح صحفي صدر عنه، اليوم الجمعة، حق المتضامنين والسفن بالوصول إلى غزة.

وحذر بيراوي من تعرض سلطات الاحتلال الإسرائيلي للسفينة والنشطاء الاثني عشر على متنها، كما حدث مع سفينة "عودة" التي استولى عليها قبل عدة أيام في المياه الدولية، واعتدى على المتضامنين الدوليين.

وحمّل بيراوي الاحتلالَ المسؤولية عن سلامة المتضامنين الدوليين على متن السفينة "حرية".

وتحمل السفينة "حرية" على متنها 12 ناشطا دولياً أغلبهم من مملكة السويد، ومن ضمنهم طاقم فضائية برس تي في اللندنية.

في سياق متصل، أعلنت اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة قيام السلطات الإسرائيلية بترحيل جميع المتضامنين الدوليين المشاركين في سفينة "العودة" لكسر الحصار عن غزة وعددهم 22 ناشطاً كانت البحرية الإسرائيلية قد احتجزتهم بعد سيطرتها على سفينة "العودة" في المياه الدولية ظهر يوم الأحد الماضي (29-7).
...................
لندن- المركز الفلسطيني للإعلام +-
أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن قوات البحرية التابعة له "قد استولت" على سفينة أبحرت من أوروبا لكسر الحصار البحري عن قطاع غزة؛ دون ذكر تفاصيل أخرى.

وأفاد جيش الاحتلال في تصريح مقتضب، بأن قوات البحرية الإسرائيلية سحبت السفينة، التي سيطرت عليها الليلة الماضية، إلى ميناء أسدود التابع لسلطات الاحتلال الإسرائيلي جنوبي فلسطين المحتلة 48.

وذكر الناطق باسم قوات الاحتلال، أنه تم اعتقال ركاب السفينة، متابعًا: "وانتهى الأمر دون أحداث استثنائية".

وكان زاهر بيراوي، رئيس اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة، كشف أن الاتصال قد انقطع مع سفينة "الحرية" المتجهة إلى غزة منذ الساعة العاشرة مساء الجمعة بتوقيت غرينتش.

وقال بيراوي، في بيان صحفي: إن ثمة توقعات بأن تكون البحرية الإسرائيلية قد سيطرت عليها في المياه الدولية على بعد أقل من ٤٠ ميلا بحريا عن غزة.

وأشار إلى أن السفينة تضم على متنها ١٢ متضامناً من ٥ دول بمن فيهم بريطانيّان هما طاقم فضائية "برس تي في"، وكذلك كمية رمزية من المساعدات الطبية.

ودعا باسم اللجنة الدولية لكسر الحصار لتحرك شعبي لحماية سفينة "الحرية" والمتضامنين على متنها، محملا الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عن سلامة المتضامنين.

والأحد الماضي، أعلن جيش الاحتلال أن سلاحه البحري اعترض "سفينة العودة"، وهي إحدى سفن "أسطول الحرية" الخامس لكسر الحصار البحري الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، قبل أن يتم اقتيادها إلى ميناء أسدود واعتقال طاقمها.

وانطلق أسطول الحرية الخامس، منتصف أيار/ مايو الماضي، من النرويج والسويد بغرض كسر الحصار الإسرائيلي على غزة، ومر بموانئ عدد من الدول الأوروبية، خلال رحلته إلى القطاع.

ويفرض الاحتلال، على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 12 عامًا، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.
......................
ستوكهولم - المركز الفلسطيني للإعلام +-
كشف ناشطان سويديان مشاركان في "سفينة العودة" لكسر الحصار عن قطاع غزة، عن تعرضهما للتعذيب والسرقة خلال احتجازهما في "إسرائيل".

واعترض الجيش "الإسرائيلي"، الأحد الماضي، السفينة القادمة من أوروبا، في المياه الدولية، لمنعها من كسر الحصار المفروض على غزة منذ 12 عاما.

وقالت ديفانا لفريني، وهي ناشطة سويدية إثر عودتها ومواطنها الناشط تشارلي أندرسون، إلى مطار أرلاندا، في العاصمة السويدية استكهولم، بعد الإفراج عنهما: إن زوارق "إسرائيلية" اعترضت "سفينة العودة" بينما كانت في المياه الدولية.

وأوضحت -وفقا لـ"الأناضول"- أنه رغم قولهم مرارا إنهم في المياه الدولية، إلا أن جنودا "إسرائيليين" صعدوا إلى السفنية، ومارسوا العنف بحق النشطاء، ما عرض حياتهم للخطر.

وأوضحت أن الجنود الصهانية "انهالوا بالضرب على رأس وظهر وعنق وذراعي وقدمي أندرسون، وأصيب ناشط آخر بنزيف في عنقه، فيما رموا نشطاء من الطابق العلوي إلى السفلي (من السفينة)".

وتابعت أنها أيضا تعرضت للضرب على رأسها، أثناء محاولة الجنود "الإسرائيليين" السيطرة على السفينة، فضلا عن تعرض قائدها للتهديد بالقتل.

وأضافت "كان يمكن أن نموت هناك.. تعرضنا للتعذيب في الزنزانة (خلال احتجازهم) على مدار أربعة أيام".

وأردفت "لم يسمحوا لنا بالنوم في الزنزانة.. الحراس كانوا يأتون مرارا إلينا ويرغموننا على النهوض".

وقالت لفريني: إنها تعرضت أيضا لتعذيب نفسي، ولم يسمحوا لها بتناول أدويتها، وإن حالتها النفسية متدهورة جدًّا حاليًّا.

فيما قال زميلها أندرسون: إن جنودا "إسرائيليين" سرقوا أغراضه الشخصية، ومنها "بطاقات ائتمانية وهواتف وأشياء أخرى كثيرة".

وأضاف أن "نشطاء سفينة العودة تعرضوا للتعذيب، وإن لم يكن بمستوى العذاب نفسه الذي يلاقيه الفلسطينيون".

وأوضح أنه تعرض للصعق في جسده بمسدس كهربائي.
.................
اعمال امن عباس
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام +-
اعتقلت أجهزة السلطة في الضفة الغربية ثلاثة مواطنين منهم جامعيّ ومحرر، في وقت تواصل فيه اعتقال آخرين على خلفية انتماءاتهم السياسية دون أي تهمة.

ففي بيت لحم اعتقلت مخابرات السلطة الشاب إبراهيم جواريش عقب استدعائه للمقابلة قبل يومين، وفق حرية نيوز.

وفي رام الله اعتقلت المخابرات المهندس كرمل الريماوي أثناء عودته من سفره عبر معبر أريحا، بعد إنهائه دراسته الجامعية في اليمن، حيث كان الأهل بانتظاره عقب تخرجه.

إلى ذلك اعتقل وقائي السلطة في جنين الأسير المحرر سيف الله عدنان زيد الكيلاني بعد استدعائه للمقابلة صباح أمس.

وفي السياق، تواصل الأجهزة الأمنية في سجن أريحا اعتقال الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق منسق الكتلة الإسلامية في جامعة بوليتكنك فلسطين نور الدين جعرون على "ذمة المحافظ" منذ 7 أيام دون تهمة أو محاكمة، كما تواصل اعتقال الصحفي حذيفة جاموس لليوم الثالث عشر دون تهمة.

وفي طولكرم، تواصل أجهزة السلطة اعتقال الطالب في كلية التمريض بجامعة النجاح معاذ الشيخ حسين لليوم الـ 27 على التوالي.

كما نقلت المخابرات العامة الأسيرين المحررين والمعتقلين السياسيين السابقين مرسي شريف فرحانة وأحمد أبو جاموس إلى ما يعرف بـ"مسلخ" أريحا.

يذكر أن مرسي أمضى 14 عاما في سجون الاحتلال، وأحمد أمضى 6 سنوات، وهما معتقلان لدى أجهزة السلطة منذ 3 أيام.
......................
اخبار متنوعه
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام +-
غادر الفوج الأول من حجاج قطاع غزة، مساء أمس الجمعة، عبر معبر رفح البري الحدودي مع مصر جنوب قطاع غزة، الصالة الفلسطينية في المعبر إلى الصالة المصرية ومنها إلى مطار القاهرة الدولي، ومنه إلى الديار الحجازية لأداء مناسك فريضة الحج.

وقالت لجنة الحج التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية: إن حجاج غزة لهذا العام عددهم 3321 حاجا وحاجة، بدؤوا مغادرة القطاع مساء اليوم إلى الجانب المصري من معبر رفح إلى مطار القاهرة الدولي ومنه إلى الديار الحجازية لأداء فريضة الحج، على مدار أربعة أيام متتالية.

وغادر حجاج الفوج الأول وعددهم 837 حاجًّا وحاجة، حيث ستقلّهم ثلاث رحلات عبر الخطوط الجوية الفلسطينية، من مطار القاهرة، فجر الأحد، إلى مطار الملك عبد العزيز في جدة بالمملكة العربية السعودية.

وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حددت أماكن تجميع حجاج القطاع في مختلف المدن من رفح جنوبا حتى بيت حانون شمالا، للانطلاق في حافلات تقلهم إلى معبر رفح، ومنه إلى الصالة المصرية، ثم إلى مطار القاهرة ومنه إلى مطار الملك عبد العزيز في جدة بالمملكة العربية السعودية.
..................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الجمعة: إن مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة؛ أضحت اليوم أقرب إلى تحقيق أهدافها وجني ثمارها بعد التضحيات العظيمة التي سطرها شعبنا الفلسطيني.

وأكد المتحدث باسم حماس عبد اللطيف القانوع في بيان تعقيبًا على مسيرات اليوم المقرر المشاركة الواسعة فيها لقيادات حماس والفصائل أنها "ستظل (المسيرات) ماضية حتى آخر رمق لإنجاز كامل أهدافها الوطنية".

وشدد على أن هذه المشاركة "تعكس التحام القيادات الوطنية بشعبنا الفلسطيني وانخراطهم في ملحمته السلمية لمواجهة مشروع تصفية القضية الفلسطينية".

وأضاف القانوع: "جمعة الوفاء لشهيد القدس "محمد دار يوسف" هي تأكيدٌ على وحدة شعبنا وتمسكه بخيار المقاومة بكافة أشكالها".

وبدوره، قال حسام بدران، القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الجمعة، إن حركته تريد كسر الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة، "مرة واحدة، وإلى الأبد".

وجاءت كلمة "بدران"، وهو من قادة حماس، خارج فلسطين، ووصل غزة، مساء أمس، خلال مشاركته في مسيرات "العودة" على الحدود الشرقية بين قطاع غزة والأراضي المحتلة.

وأضاف بدران مخاطبا المتظاهرين: " مسيرات العودة محطة عز، ونريد كسر الحصار مرة واحدة، وإلى الأبد، وسندفع كل ما يلزم لتحقيق هذا الهدف".

وتابع: "نحن أصحاب حق وسنستعيد مما أخذه الاحتلال مهما كان الثمن والتضحيات والمؤامرات التي تحاك ضدنا".

وأكمل: "شعبنا لن يستسلم أبدا، ولن يرفع الراية البيضاء فمبتغاه تحرير كل شبر من فلسطين التاريخية".
......................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام +-
قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق: إن "الحركة ستدافع عن أبناء شعبنا في قطاع غزة مهما كلفها ذلك من ثمن؛ فسلاحنا الحقيقي هو الشعب الفلسطيني والإرادة التي يمتلكها، وليست السلاح والأنفاق فقط".

وشدد الرشق خلال مشاركته بمسيرة العودة اليوم، أن مسيرات العودة الكبرى أسقطت صفقة القرن، وأن شباب غزة وشيوخها ونساءها يصنعون التاريخ بدمائهم وصمودهم وتضحياتهم.

وأضاف الرشق للشباب الثائر: "أنتم تسيرون على طريق التحرير والنصر، وعلى طريق كسر الحصار واستعادة فلسطين وتحرير القدس، وعلى طريق إسقاط صفقة القرن".

وتابع: "نحن حريصون كل الحرص على تجنيب شعبنا الحروب، ومقاومتنا يدها على الزناد".

وأكد أن الدم الفلسطيني الذي سقط في مسيرات العودة وفي القدس والضفة يدلل على وحدة الضفة وغزة والقدس والداخل والشتات.

وفيما يتعلق بملف المصالحة، قال الرشق: "شعبنا يصر على إنجاز الوحدة على قاعدة الشراكة الوطنية؛ فكلنا نريد تحمل أعباء الوطن، والمصالحة لا تعني استبدال طرف مكان طرف".

وأضاف: "تشرفنا اليوم بأن نكون في مسيرات العودة وبين أبناء شعبنا، ونؤكد اليوم أن القيادة والشعب في صف واحد".

وشارك أعضاء المكتب السياسي لحركة حماس في الخارج كافة لأول مرة، في مسيرات العودة وكسر الحصار في مخيمات العودة شرق قطاع غزة مساء اليوم الجمعة.
.......................
الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية أن الإدارة الأميركية قررت الإفراج عن عشرات ملايين الدولارات في شكل مساعدات للأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة المحتلة.

ويأتي هذا القرار بعد أشهر من "توتّر معلن" بين السلطة وإدارة ترمب بعد قرار الأولى مقاطعة واشنطن بسبب إعلانها القدس عاصمة لـ"إسرائيل" ونقل السفارة الأميركية من "تل أبيب" إلى القدس المحتلة.

وحجزت إدارة ترمب أكثر من 200 مليون دولار وافق عليها الكونغرس لمساعدة الفلسطينيين، وبررت الخارجية الأميركية ذلك ذلك بأنها تريد التأكد من أن التمويل يلبي مصالح الأمن القومي الأميركي.

ووفق الصحيفة العبرية؛ فقد أفرج مؤخرا عن جزء كبير من الأموال، تضاربت الأنباء عن حجمها. فبينما صرح أحد المسؤولين الأميركيين للصحيفة أن المبلغ المفرج عنه هو 61 مليون دولار، ذكر مسؤولان آخران أنه قريب من 35 مليون دولار.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية: إن هذه المساعدات تدعم "التعاون الأمني" للسلطة مع "إسرائيل"، مضيفا أن الإدارة تواصل مراجعة مساعداتها للفلسطينيين لضمان تلبيتها للمصالح الأمنية القومية الأميركية.

وعلى الدوام عملت واشطن على  تدريب وتسليح أجهزة السلطة الأمنية، لتعزيز قبضتها في مواجهة المواطنين الفلسطينيين والفصائل الفلسطينية، لمنعهم من تنفيذ أي عمليات فدائية ضد الاحتلال الصهيوني.

وأحبطت تلك الأجهزة في إطار "التنسيق الأمني" -الذي تصر السلطة على الاستمرار به رغم الإجماع الشعبي والفصائلي برفضه وإدانته- مئات العمليات الفدائية، فيما تزجّ بالعشرات من المعتقلين السياسيين في سجونها على خلفية انتمائهم السياسي أو عملهم المقاوم والمناهض للاحتلال.
.......................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام +-
قرر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، تشكيل لجنة لإدارة هيئة شؤون الأسرى والمحررين برئاسة قدري أبو بكر، عقب إقالة رئيسها عيسى قراقع.

إقالة قراقع -بحسب مقربين- جاءت بسبب مواقفه الداعمة للأسرى؛ حيث كان من المعارضين بشدة للعقوبات التي فرضها محمود عباس على غزة وشملت قطع رواتب بعضٍ من أسراها.

وزير الأسرى المقال عيسى قراقع طالب في مقابلة إذاعية مع شبكة أجيال في رام الله قبل يومين بإعادة رواتب أسرى غزة المقطوعة، ووصف العقوبات على غزة بالمجحفة.

وعقب قرار الإقالة نشر قراقع مقالا فتح فيه النار تلميحاً وتصريحاً على ما يجرى بحق الأسرى في سجون الاحتلال واستغلال إضرابهم المفتوح عن الطعام، مؤكداً عدم اعتذاره لأحد باستثناء الأسير فادي أبو عيطة وأسرى آخرين.

وقالت وكالة وفا: إن اللجنة الجديدة التي شكلها عباس هي برئاسة قدري أبو بكر وعضوية: جمال حويل، وعبد الفتاح دولة، وفدوى العباسي، ومحمد حسن جبارين، وسليم الزريعي، وشريف عطا الله، وعبد الله أبو سمهدانة، وأحمد الصباح.
.....................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام +-
حذر زاهر الششتري، القيادي في الجبهة الشعبية في الضفة المحتلة، مما أسماه سياسة الهيمنة والتفرد التي يتبعها رئيس السلطة محمود عباس في أروقة مؤسسات منظمة التحرير من خلال قراراته الأخيرة بالعزل والإقالة والتعيين.

وأكد الششتري، في تصريح له عقب قرارات عباس الأخيرة المتعلقة بإقالة وزير الأسرى عيسى قراقع إثر مواقفه الداعمة للأسرى ضد قطع رواتبهم من السلطة، وبعض القرارات الأخرى داخل المنظمة، أنها تعبر عن إشكاليه واضحة في إدارة الملف الفلسطيني بمختلف اتجاهات العمل، وخصوصا فيما يتعلق بتفرد الرئيس.

وأضاف "هذا كان واضحا بسلسلة القرارات التي تم اتخاذها مؤخرا؛ إن كان بتعيين نائب لرئيس مجلس الوزراء أو في إقالة الوزير عيسى قراقع".

ورأى الششتري بأن هذه القرارات تؤكد نهج التفرد والهيمنة الذي يسود في مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، وهذا يتطلب من الفصائل اتخاذ موقف واضح من هذا السلوك، خصوصا فيما يتعلق بانعقاد المجلس الوطني الأخير ومحاولات عقد المجلس المركزي.
......................
لندن - المركز الفلسطيني للإعلام +-
ينظم عدد من المؤسسات الحقوقية والإنسانية وإعلاميون، عصر اليوم الجمعة، وقفة تضامنية مع الكاتبة الأسيرة لمى خاطر، والصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال، أمام مقر هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وتحمل الوقفة شعار (free lama khater).

واعتقلت سلطات الاحتلال خاطر في 24 من تموز المنصرم، وهي أم لخمسة أطفال، وحوّلتها لتحقيق عسقلان، ومددت اعتقالها مرتين، ولمدة ثمانية أيام في كل مرة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال 4 صحفيين من قناة القدس، ومددت اعتقالهم 7 أيام بدعوى التحقيق.
...................



0 comments